السودان: سهيل الأرباب يكتب: أيها الشعب أحمي ثورتك فهي تتعرض لمؤامرة كبرى

بقلم: سهيل أحمد سعد الأرباب

الثورة السودانية في خطر حقيقي وماثل وتتعرض لهجوم غادر ووشيك. أعظم مما امتلك الشعب السوداني وما أنجز .. أروع انتصار الصادق المهدى وفلول النظام السابق يريدون افراغ الثورة من مضمونها وإماتة روح التغيير وكتابة التاريخ من جديد ويريدون لها أن تنتهي الى تغيير شكلي وباهت بإزاحة البشير من المشهد فقط نتاج ثورتنا وبقاء كل إرثه من تحالفات ومافيات سياسية واقتصادية ومصالح دولية ووطن مباع ومرتهن بالأسواق العالمية ويريدون استمرار كوارث السودان منذ الاستقلال والتي كتب لها الشباب شهادة الموت بذكرى الاعتصام بالاناشيد المبشرة بامتلاك المستقبل بالهتاف والمشاهد المبهرة عبر الاطفال والشباب والشيوخ بدموعهم واهازيجهم وانتحابهم وفرحتهم بالانتصار.
ليس صدفة حديث الإمام الكارثي الصادق المهدى بعد عودته من إحدى العواصم، وليس صدفة التصريحات التي تصدر من أرفع المسؤولين هذه الأيام، وليس صدفة تحركات قيادات واجتماعاتهم مع الفلول.
يعملون بجد لسرقة ثورة الشعب وافراغها من مضمونها واعلان تحالف كان هو سبب أزمات السودان وكوارثه منذ عهد نميري. تحالف مافيات الفساد وتجار العملة وسارقي ثروات الشعب يريدون سرقة الأمل من عيون أطفالنا يريدون سرقة آمالنا يريدون اعادتنا إلى مدارهم أشقياء، تابعين مسبحين بحمدهم ومكبرين يريدوننا عمالا في حقولهم ومصانعهم وأجراء في مناجمهم يملكون كل شيئ ولانملك إلا الهتاف لهم وعيوننا غائرات من التعب وقلوبنا منهكات من الجزع. يريدون شعبا مملوكا لامالكا. يريدوننا مرتزقة لحروب الآخرين وأن نستمر تحت رحمة الغير أبد الدهر منهكين وأن يشغلونا بالقضايا الفارغة ويخدعوننا بإسم الأمن والدين وأن ينعموا بكل شيئ السهرات والضحكات والملايين المكدسة بالبنوك الخارجية والفلل والعمارات والاستثمارات الدولية بمدن القمار واللهو والبغاء. ويريدوننا مجرد هتافات بلا معنى وقيادات بغير إرادة يريدوننا زبدا فى بحر الأمم واننا بدونهم لاننفع الناس ولانصنع التاريخ ولن نكتب الغد السعيد.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق