السودان: نصر رضوان يكتب: من الذي يعطل الانتخابات ولماذا؟

المختصر المفيد
م. نصر رضوان
من الذي يعطل الانتخابات ولماذا؟
نحن قطاع عريض من الشعب السوداني غير المنتمين لأي حزب نرفض أن يذهب الجيش إلى سكناته قبل أن تقام انتخابات نزيهة يشارك فيها كل الشعب السوداني.
إن خروج الجيش في هذه اللحظة من ادارة الحكومة الانتقالية يعني نشوب حرب أهلية وما نشاهده اليوم من صراع على السلطة يحاول فيها الحزب الشيوعي السيطرة على كل مفاصل الدولة، بل يحاول تفكيك الجيش مما يهدد بزوال وحدة دولة السودان، فما نراه الآن من قتال قبلي على الرغم من وجود الجيش يجعلنا لا نخاطر بترك الدولة لأحزاب متصارعة كالصراع الحادث بين حزب الأمة والحزب الشيوعي مثلاً. وغير ذلك من الصراعات بين الأحزاب والقبائل.
أنتم تذكرون بعد سقوط حكم البشير بأن المجلس العسكري قال انه يفضل أن تجرى انتخابات في ظرف ستة أشهر ويعود الجيش بعدها لممارسة مهامه بعيداً عن السياسة، ولكن قحت قالت وقتها انها تريدها بعد أربع سنوات وفرضت رأيها على كل الشعب ومارست عزلاً ديكتاتورياً أقصى حتى شباب الثورة وأسر الشهداء مما أثار استغراب كل المراقبين في العالم.
أوهمت قحت وقتها الشعب بأن الحركات المتمردة هي جزءا منها وانها ستصل معها إلى سلام في وقت لا يتعدى ستة أشهر، والآن ظهر الخداع واتضح أن قحت نفسها مخدوعة من قوى خارجية هي من تسلح الحركات المتمردة وتأمرها بأن لا توقع اتفاقيات سلام.
نحن الآن كشعب نطالب بإجراء انتخابات مبكرة تأتي بمن يرتضيه الشعب السوداني كله فإن أرادت الحركات المسلحة الانضمام لتلك الانتخابات فبها ونعمت، أما إن رفضت فإن كل الشعب والجيش لابد أن يخضعها لإرادة الأغلبية لأن الحكومة التي ستشكل بعد قيام الانتخابات ستكون حكومة شرعية يعترف بها كل العالم ومن يحاربها يجب أن يحاربه كل العالم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق