السودان: شعبة اتحاد الصالات تقرر معاودة نشاطها دون إذن السلطات

الخرطوم: رباب علي
قررت شعبة اتحاد الصالات بولاية الخرطوم معاودة نشاطها بعد توقف دام أكثر من 5 أشهر بسبب جائحة كورونا. وأشارت الشعبة إلى أن الخامس عشر من أغسطس موعد استئناف عمل الصالات دون إذن مسبق من الجهات المختصة. وقالت في بيانها الذي تلقته (الإنتباهة أون لاين) أن صالات الأفراح ظلت تعمل من أجل مصالح مشتركة للوطن وتحاول أن تخلق نظاما اجتماعياً اقتصادياً جديداً تتوافر فيه آليات جديدة أكثر ملاءمة وعدلاً وتعكس إحتياجات الوطن للتنمية والتقدم والازدهار. ولفتت إلى عملها في بيئة استثمارية بالغة الصعوبة والتعقيد. وتمد أياديها البيضاء للوطن والخزينة العامة وتدفع بسخاء منقطع النظير من جبايات وأتاوات لاتقابلها خدمات وتسهيلات واجبه النفاذ. وكشف البيان عن عثرات كثيرة بسبب السياسات الخاطئة التي تنتهجها السلطات في العهد البائد. وقال البيان: (استبشرنا خيراً بالتحول الديمقراطي والمدني الكبير وكنا من الداعمين له مادياً ومعنوياً لتحقيق شعارات الثورة). وأضاف البيان: (تكمن قضية الصالات في الإغلاق الذي تجاوز الخمسة أشهر بسبب جائحة كرونا والتي أصبح العالم يتعايش معها وفق شروط واحترازات وقائية وعادت الحياة الطبيعية في السودان بفتح جميع المرافق في القطاعين، وأصبحت الصالات هي الحلقة الأضعف، وكأنما هي المتهم الأول والمهم في إنتشار الجائحة، واضحت هي المتسبب الوحيد لاستمرار انتشار جائحه كورونا). وقال البيان أن الإتحاد طرق كل أبواب المسؤولين حاملاً معه مذكرة تحوي إلتزامات واشتراطات صحية مكونة من 17 بنداً ملزماً لمزاولة نشاطها مستفيدين من تجارب الدول التي سبقتنا في التعايش مع كورونا، ولم تجد أذن صاغية ولم تعلم حجم الضرر الذي حاق بأصحاب الصالات والتزاماتهم المالية الضخمة تجاه الحكومة وأسرهم وايجار الأرضيات التي تثقل كاهلهم. بالإضافة لعشرات الآلاف من الموظفين والعمال الذين يعولون أسر ليس لديهم أبواب رزق غير هذه الصالات ويبلغ عددهم الآلاف، إلى جانب الأسر المتعففة التي تستفيد من فائض الأطعمة والوجبات من الصالات، وقال البيان إن الظلم الأكبر يتمثل في السماح للمزارع والمطاعم والفنادق بإقامة المناسبات والصالات المتحركة في الأحياء والميادين العامة وتغض الجهات المعنية الطرف عن كل مايجري.
وشدد البيان أن أصحاب الصالات هم من أحرص الناس علي سلامة المواطن وأكثرهم حرصاً على تطبيق القانون، ولكن السلطات المعنية بأمر الصالات لا تعير الأمر اهتماماً البتة وظللنا نلهث من أجل رد سلباً أو إيجاباً ولم يتبق لنا إلا أن نشكوي لطوب الأرض، وقال البيان: (نحن في إتحاد الصالات آلينا على أنفسنا أن نتخذ قراراً بعودة نشاطنا إذا لم ينظر في أمرنا بعد إجتماع اللجنة العليا للطوارئ في صبيحة السبت الثامن من أغسطس الحالي وعليه نقرر أن الخامس عشر من اغسطس الحالي هو موعد لاستئناف أنشطتنا دون إذن مسبق من أي جهة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق