السودان: تصريحات مهمة لتاور من حلفا الجديدة

قال عضو مجلس السيادة البروفيسور صديق تاور أن الشعب السوداني غادر دولة الفوضى وانتهاك القانون، إلى عهد جديد صنعه الجميع، ممهور بدماء الشهداء والجرحى، وأن ما تم انجازه من ثورة هو لتأسيس دولة العدالة والقانون وليس دولة الفوضى.
وقال تاور لدى مخاطبته اليوم سكان القرية (10) مرشد بمدينة حلفا الجديدة: (استمعنا لتنوير من لجنة الأمن وتقاريرها، واستمعنا كذلك إلى لجنة أهالي قرية 10 واستلمنا مذكرتهم مع شرح مضامينها، وأمنا على أن هذه المذكرة تحوي حقوق وسنعمل على تنفيذ الحقوق المضمنة فيها). مضيفاً أن ما يحدث في أي بقعة من بقاع السودان يمثل أهمية قصوى لأعلى هرم الدولة، وهو ما يحتم علينا الوصول بأعجل ما يكون في موقع الحدث لحفظ الحقوق. مؤكداً أنه في دولة القانون يؤخذ القانون بمؤسساته، وقنوات حكومة الثورة لم تأت للتسلط على الشعب وإنما لخدمته وتحقيق المطالب العادلة والمشروعة.
ووجه تاور رسالة للشباب قال فيها: (هذه الثورة تفاعلنا فيها جميعا وانجزناها سوياً، عندما نكون في معية أهلنا النوبيين فإننا بمعية أناس تمتد جذورهم لآلاف السنين وهذا يعني أن نعبر عن أشيائنا بطريقة حضارية، وجئنا اليوم لجعل العدالة تأخذ مجراها في محاسبة الكبير والصغير). وإختتم تاور حديثه مذكراً بضرورة المحافظة على البلاد والتفكير في كيفية النهوض بحلفا، وقال سنتابع ما تم الاتفاق عليه.
من جانبه تعهد والي ولاية كسلا بالانابة أرباب محمد الفضل، بالعمل من أجل عودة الأمن باعتباره أصل الحياة. وقال ان لقاءا جمع اليوم لجنة أمن الولاية مع الوفد الاتحادي للحكومة الإنتقالية الذي قدم لمدينة حلفا الجديدة للوقوف على الأحداث القبلية التي شهدتها القرية 10 مؤخرا، وتم تسليم الوفد تقرير لجنة الأمن بالولاية ومذكرة لجنة القرية . واكد الوالي بالانابة عدم السماح بوقوع أي مظالم على المواطنين، وأبان ان لجنة الأمن تضم كل الأجهزة العسكرية والمؤسسات النيابية والعدلية والسياسية، والجميع يعمل من أجل استباب الأمن بالولاية. واختتم حديثه بالقول لن نتعذر بالظرف السياسي او الاقتصادي او خلافه، وسنقدم كل ما نستطيع بقلب مفتوح، وقال “سنقوم بالإشراف المباشر على مسألة تقصي الحقائق لأننا مسؤولون من أمن المواطن وأمن ممتلكاته” ودعا المواطنين لاحترام القانون ورجال إنفاذ القانون.
وكانت القرية 10 بمحلية حلفا الجديدة التابعة لولاية كسلا شهدت الجمعة الماضية أحداثاً دامية قتل وأصيب فيها العشرات إثر هجوم تعرض له أهالي القرية استخدم فيه الجناة الأسلحة النارية والبيضاء. وأصدرت لجنة أمن ولاية كسلا بياناً تأسفت فيه على الأحداث وأكدت أنها ستقدم المقبوض عليهم لمحاكمات رادعة وفورية حتى ينعم بقية المواطنين بالأمن والاستقرار.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق