(توتي) .. جزيرة تحت رحمة النيل

إعداد :الانتباهة وتصوير : متوكل البجاوي
(أهلنا قالوا لينا نموت هنا وما نخلي توتي) ….بهذه العبارات الشجاعة عاجلتنا طفلة صغيرة عند مدخل التروس في جزيرة توتي (عروس النيل) ونحن نحاول أن نتلمس طريقنا إلى الجزيرة التي يحاصرها مياه (الأزرق العاتي) من كل الإتجاهات ،وقبل أن نصل إلى توتي أزعجتنا أخبار متداولة في وسائل التواصل الإجتماعي حول مطالبات عبر مكبرات الصوت في المساجد بإخلاء المدينة على عجل لوجود موجة عالية (طوفان) ستبتلع توتي خلال ساعات ،

وتخيلت وأنا أدخل على توتي أن أجد عربات النقل وهي تنقل الأهالي وممتلكاتهم الغالية على عجل للمغادرة ،إلا أنني على عكس ذلك وجدت الأوضاع هادئة داخل المنازل ،ونشطة عند (التروس) فكل شباب توتي تدافعوا لحراسة التروس بترصد ورقابة لصيقة ،وبسؤالي لهم عن لماذا لم يغادروا الجزيرة بعد ،هاجموا بعنف من روج لـ(الشائعة) ،وأكدوا بشكل قاطع أن شبابهم مساهرين وموجودين في الترس وأن الأوضاع مزعجة ولكن ليست بالخطورة التي تجعلهم يغادرون جزيرتهم العزيزة ،وهاجموا أيضاً جهات قالوا أنها تقوم بـ(الشحدة) باسم أهالي توتي ،

وذكروا أنهم قادرين على توفير إحتياجاتهم عبر السكان أو ذويهم المغتربين.
(الانتباهة) تحاول أن تنشر هذه الصور لتوضيح شجاعة وقوة الجماعة لدى أهالي توتي عبر (النفير) لإحتواء الأوضاع والذين سطروا أشجع المواقف و( عجبوني الليلة جو ترسوا البحر صددوا ) .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق