السودان: دراسة مثيرة عن شعبية حميدتي

تقرير: الانتباهة أون لاين
أظهرت دراسة أجراها المركز السوداني المستقل للدراسات الإجتماعية والاستشارات ارتفاع شعبية نائب رئيس مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو الشهير بـ (حميدتي) بنسبة (67%) وذلك عقب توقيع اتفاقية السلام بـعاصمة جنوب السودان مدينة جوبا.
وتولى حميدتي رئاسة وفد السودان المفاوض مع حركات الكفاح في جنوب السودان حتى الوصول الى إتفاق السلام الاسبوع المنصرم. وشهدت مدينة جوبا مراسم توقيع اتفاق السلام بالأحرف الأولى الاسبوع المنصرم فقد استطاع النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني ورئيس وفد التفاوض الحكومي الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي ان يضع خارطة طريق للسلام بعد رحلة مارثونية لأكثر من عام انخرط فيها الفرقاء في مفاوضات أفضت إلى توقع السلام بالأحرف الأولى.
ويرى مراقبون أن هناك آراء اتفقت حول شخصية القائد حميدتي وأخرى تقول إنه ليس الرجل المناسب لقيادة وفد التفاوض. وما بين مؤيد ورافض أجرى المركز السوداني المستقل للدراسات الاجتماعية والاستشارات في الأول والثاني من سبتمبر 2020م قياس للرأي العام بعد اتفاقية السلام وتم القياس من خلال الاتصال الهاتفي على مستوى جميع الولايات الـ (18) وكان العدد الكلي للمشاركين (800) شخص جاءت الاجابات على سؤال تم طرحه: (هل تؤيد أم لا تؤيد مايقوم به نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو)؟. جاءت الاجابات علي النحو التالي: المؤيدون لأدوار حميدتي بحسب دراسة المركز لشهر يونيو من العام 2020م (58%) وشهر سبتمبر (67%) بينما الرافضين في شهر يونيو (18%)، وفي شهر سبتمبر (15%) ، والذين صعبت عليهم الاجابة في شهر يونيو (24%) وفي شهر سبتمبر (18%).
ويرى مراقبون أن شخصية حميدتي وجهوده التي يبذلها تجاه الوطن والمواطنين أهلته لأن يكون رجل السلام الاول.
وكان حميدتي يقوم إلى جانب مهمة التفاوض إنابة عن الحكومة ويقوم بدور الوساطة بين الفرقاء الجنوبيين الذين توصلوا إلى اتفاق سلام أوقف الحرب هناك وشاركت الحركات التى كانت تحارب الرئيس سلفاكير ميارديت بموجب ذلك في الحكومة ودخل رئيس المعارضة الجنوب سودانية د. رياك مشار القصر الرئاسي نائباً لسلفاكير.
وتبنى حميدتي مؤخراً مبادرة السلام في منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان حيث قطع في لقاء جمعه مع أبناء المنطقة الجنوبيين بمدينة جوبا مؤخراً بالتوصل إلى اتفاق مرضي لكل الأطراف.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى