السر دوليب .. (خلاص قدرت تغيب)؟

كتبت: هادية قاسم
ودّعت البلاد الشاعر الكبير والأستاذ الجامعي البروفيسور السر دوليب، الذي قدّم في مسيرته الفنيّة عصارة إبداعه ليزيّن بها جيد الغناء السوداني بشكل لافت. فقد عُرف عنه حسه المرهف من خلال تناوله للشعر العاطفي وإخراجه في ثوب بهيج ليمتّع به المتلقي. وبرحيله فقدت الأغنية العاطفية الدينمو الرئيس لها .
ومن أشهر أعماله (مبروك عليك الليلة يا نعومة) .. وقد تغنى له عدد من الفنانين ومنهم: أحمد المصطفى ــ حسن عطية ــ عثمان حسين ــ عثمان الشفيع ــ سيد خليفة ــ محمد وردي ــ عبد الكريم الكابلي ــ ابراهيم عوض ــ محمد ميرغني.. (براحات) ألقت الضوء على مسيرة الراحل متناولة مداخل ومخارج إبداعاته:
(أنا والأشواق) التي لحّنها حسن بابكر وتغنّى بها محمد ميرغنى يقول مطلعها:
أنا والأشـــواق فى بـُعــدك بـقـيـنا أكـتــر من قـرايـب
ما بْـنغـيـب عـن بعـض أبـداً زى أعــز إتنين حـبايـب
فيما شكّلت رائعته (مسامحك يا حبيبي) ــ لحن وغناء عثمان حسين ــ إبداعاً مغايراً تمكن من خلالها الشاعر بحسه المرهف أن يتجرّد من النزعة البشرية التي تميل الى العتاب واللوم ليصل الى قمة التسامح :
مـسـامحـك يا حـبـيـبـي مهـمـا قـسـيـت عَـلـيـَّا
قـلـبــك عـارفــو أبـيـض وكُـلـك حُـسْــن نِـيـَّـة
ما خـطــرت لـقـلـبـى سـلـوى تـحِـيــدو عـنـَّـك
وما مـمـكـن أعـاتـبـك وياخـُـد خاطـرى مـنـَّـك
ليأتي بعد ذلك الى إبداء حسن النيّة التي جعلت دوليب يجد العذر للمحبوبة ويعتبر خصامها قولاً وليس فعلاً :
أنا عـارف خـصـامـك وغـضـبــك في كــلامـك
ما من جـوَّه قـلـبـك   كُـلـُّـو عـلى لـسـانـك
وقد كان للمرحوم الفنان عثمان حسين نصيب الأسد من أشعار السر دوليب، فيما أضاف أداؤه الرائع سمة مميزة جعلت أغنياته تخرج في ثوب بهيج، ومن بين الأشعار التي تعامل فيها مع عثمان حسين: (حبيبي الروح بالروح) ــ (قلبي فاكرك) ــ (ما أحلاك) ــ (ريدتنا ومحبتنا)   .
وكتب كذلك (اللون الخمري) التي غنّاها الفنان عثمان الشفيع. و (زيدني من دلّك شويّة) لعصام محمد نور و (لو قدرت تغيب) ألحان حسن بابكر وغناء محمد ميرغني ــ (حبه زي النيل ساري في وجداني) لحسن عطية ــ (إختار خيالي) لأحمد المصطفى وغيرها من الروائع .
وأكدت مصادر فنية في حديثها لـ (براحات) أنه برحيل البروفيسور السر دليب قد فقدت البلاد علماً من اعلام الشعر الغنائي الأصيل. وأن إبداع الراحل سيظل خالداً متجدداً على مدى السنوات المقبلة، وذلك لجودة إبداعه وكلماته المترعة بالعاطفة والحنين .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق