السودان: البحث عن رضاء أمريكا يطيح العام الدراسي!!

تحليل: الانتباهة أون لاين
أعلن وزير التربية والتعليم  تأجيل العام الدراسي لعدم جاهزية المدارس بالصورة المطلوبة لأنه سوف يكون هنالك نقص حاد في الكتاب والوجبة والإجلاس وربما مجانية التعليم التي تم الاعلان عنها، كما صرح “القراي” بأن أكبر مشكلة تواجه بداية العام الدراسي هو الكتاب، إذ لم تتم طباعة الكتب الجديدة في نفس الوقت الذي يوجد فيه نقص كبير في الكتب القديمة.
أما وزارة المالية فقد أكدت أنها لم تستطع طباعة سوى كتابين فقط وأنها أيضاً لاتستطيع تطبيق مجانية التعليم لا في هذه السنة ولابعد سنتين من الآن، وجميعها تصريحات لا تبرر سوى فشل الحكومة الشامل في كل شئ، وأي جانب من جوانب حياتنا التي أصبحت رهينة لمعالجاتهم “الشتراء” لمختلف قضايانا.
مع ملاحظة الاعلان باكراً جداً بتغيير المناهج، ومجانية التعليم والوجبة المدرسية، وتغيير السلم التعليمي أيضاً، إلا أن الحكومة كعادتها لم تحرك ساكناً حتى دهمها أمر أوان العام الدراسي لتخرج إلينا بهذه التبريرات التي لا تدل إلا على عجزها وضعف أدائها الذي وصل إلى أهم جانب من حياتنا التعليم والذي يعتبر في نفس الوقت أحد أهم الأدوات لتطوير ونهضة الشعوب والمجتمعات فتخبرنا وزارة المالية عن عجزها بالإيفاء بما أعلنته من تعهدات خاصة بالتعليم عصب العملية التغييرية لكل نهضة والجانب الحيوي شديد الأهمية لذلك.
فشل على المستوى الأعلى بعدم الإيفاء بمرتبات معلمي الجامعات بتعديلها الجديد، بما يهدد بإضرابهم وتوقف التعليم العالي، وأيضاً عدم القدرة على الإيفاء بمتطلبات التعليم العام، بما يعني تعطيل التعليم بالبلاد، وهو أحد الأدوات المهمة بل تكاد تكون الوحيدة في نهضة البلاد وتطورها.
وزارة المالية التي تتقاعس في طباعة الكتاب المدرسي وتوفير وجبة التلميذ ومعدات الإجلاس ومجانية التعليم تسارع إلى جمع الأموال من أجل دفع ما فرضته عليها أمريكا من فدية نظير رفع اسمها من قائمتها للدول الراعية للإرهاب.
رضا أمريكا ومجاراة ابتزازها الفج أهم من مستقبل تلاميذنا وضياع سنين من عمرهم بتأجيل العام الدراسي لمدة عام كامل؟ وتركهم نهباً للفراغ الذي يقود للتسرب ويؤدي الي الافساد.
نرجو أن تعمل وزارة التربية والمالية بل والحكومة على الاهتمام الجاد بمستقبل البلاد وحاضرها، لا أن تؤجل الأمور وقضايانا الملحة وتعمل إلى ترحيلها في انتظار المجهول.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق