السودان: قطع الإنترنت .. أضرار اقتصادية واجتماعية

تقرير: الانتباهة أون لاين
أفاد جهاز تنظيم الاتصالات والبريد أن قطع خدمة الإنترنت من شرائح الموبايل استدعته ضرورة الحفاظ على مصلحة الطلاب وسمعة الشهادة السودانية ومصلحة الوطن. وأضاف: ان القرار صدر بناء على توصية النائب العام، وبعد طلب وزارة التربية والتعليم والتشاور مع الجهات ذات الاختصاص وبالرجوع للجهات العليا حيث صدر القرار بقطع خدمة الإنترنت من الساعة 8 وحتى ١١ صباحا اعتبارا من الأربعاء ١٦سبتمبر وحتى ٢٤ منه عند نهاية امتحانات الشهادة السودانية باستثناء يوم الجمعة المقبل، وقد قام جهاز تنظيم الاتصالات والبريد بتخفيف آثار القرار بحيث لا يشمل مؤسسات الدولة والسفارات والمنظمات الأجنبية والبنوك ونقاط البيع ومكنات الصراف الآلي والمؤسسات المربوطة عبر الألياف الضوئية، والكواب النحاسية والخطوط الثابتة وخدمة الــ (دي اس ال ) وتجدر الإشارة إلى ان قرار قطع الإنترنت يشمل فقط شرائح البيانات وخدمة الإنترنت عبر الموبايل. وقال الجهاز إن التوجيه بقطع خدمة الإنترنت أملته ضرورة منع الجريمة واستمرارها حيث سبق ذلك فتح بلاغات في نيابة أمن المعلومات تختص باحتمالية بتسريب أسئلة وأجوبة الامتحانات عبر وسائط التواصل الاجتماعي، بعد دخول الطلاب للجلسة، وبعد التحقق وتأكد للجهات العدلية من ذلك، جاء الطلب من وزارة التربية والتعليم بقطع خدمة الإنترنت. وقال الجهاز أن مثل هذا الإجراء متبع في كثير من الدول العربية والإفريقية.
من جانبه استهجن المحلل السياسي د. اسامة محمد سعيد القرار الذي قضى بتوقف (الإنترنت) بسبب تسريب إمتحانات الشهادة السودانية واعتبر هذا الامر بـ أنه (هراء) وغير مبرر، نسبة للاضرار الاقتصادية والاجتماعية التي تعود علي الدولة نتيجة لهذا القطع .  وطالب سعيد الحكومة بضرورة تفعيل الرقابة وعمل تشريع كامل يحفظ حق الدولة وحق المواطن في التعاطي مع (الإنترنت) وان كان التبرير لموضوع الامتحانات بسبب (الغش ) فان هذا يعتبر قصور ، ويعود لوزارة التربية والتعليم  وللمؤسسات الامنية الاخرى. ويرى سعيد انه لابد من الحسم والمراقبة الدقيقة لعملية سير الامتحانات تفاديا لحالات (الغش) وليس تعطيل مصالح الوطن والمواطن. واشار سعيد إلى أنه في ظل الفضائيات المفتوحة والتقدم التكنولوجي والتقني والعلمي استطاعت جهات ومؤسسات وشركات عالمية ان تقدم لنا المعرفة التي يتم تسخيرها في اتجاهات كثيرة اجتماعية وثقافية واكاديمية وعسكرية واقتصادية وسياسية .. الخ ، وكذلك في شتي مناحي الحياة ، وان الانترنت اصبح مثل المثلث الماء والهواء والنار كما هو معلوم ان الماء والهواء والكلا وهو من اساسيات الحياة ، وقال ان الانترنت هو واحد من المحاور الثلاث التي يكون فيها الناس شركاء ، لذلك نجد ان اي تاثير او محاولة لحجب هذه المعرفة عن الانسان ولوكانت لثانية واحدة لها تبعيات وتاثيرات سالبة وقاتل. وحذر سعيد من مضار  عملية توقف الانترنت في في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية التي بدورها تسهم في توقف جُل نواحي الحياة ، وكذلك تتوقف الاتصالات التي تسهم في تسيير الركائز الاساسية للدولة والمواطن فى آن واحد مما يشكل اعاقة تامة لكافة مناحي الحياة ، وان كان التوقف لدقيقة واحدة ، علماً بأن القرار الحكومي لأسباب تعد واهية لا ترتقي لمستوى المسؤولية تؤكد فشل حكومة حمدوك وعجزها التام في إدارة مفاصل الدولة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق