الشهادة السودانية.. حالات غش و لكن .!

الخرطوم: عواطف عبدالقادر

بدأت امتحانات الشهادة الثانوية مع وجود تخوف وشائعات بتأجيلها مرة أخرى بسبب الظروف التي تمر بها البلاد من سيول و فيضانات وتأثر كثير من المدارس في الولايات، إلا أن وزارة التربية والتعليم الاتحادية استطاعت أن تعالج مراكز الامتحانات المتأثرة .

حملة ممنهجة
وأكدت الوزارة في بيان أصدرته أمس بأنها ظلت تتابع الهجمات المتلاحقة لتعطيل و عرقلة قيام امتحانات الشهادة الثانوية السودانية لهذا العام والتي تأتي في ظل واقع وظروف استثنائية يعلمها الجميع و تمثل ذلك في حملة الشائعات الممنهجة عن إلغاء موعد قيام الامتحانات وإثارة البلبلة دون مراعاة للحالة النفسية للطلاب وأسرهم.
عمل منظم
وأكدت الوزارة بأنها تمكنت بالتعاون مع أجهزة الدولة المختلفة التي دعمت الجهود المبذولة لقيام الامتحانات في موعدها.
ومنذ اللحظة الأولى لانطلاق الامتحانات بدأت الموجة الثانية من الهجمات والتي تمثلت في تنظيم عمليات غش باستخدام وسائط التواصل الاجتماعي وهو عمل منظم و مخطط له تقوده مجموعات و أفراد يستهدف اختراق منظومة تأمين الامتحانات والتشكيك في سلامة إجراءاتها وذلك عن طريق  تصوير ورقة الامتحان بعد بدء الامتحان ونشرها في مجموعات (واتساب) بغرض حلها و إعادة إرسالها مرة أخرى.
إجراءات قانونية
وقالت الوزارة في بيانها على إثر ذلك قامت باتخاذ حزمة من التدابير والإجراءات كان من بينها طلب قطع خدمة الإنترنت أثناء انعقاد الجلسات وقد وافقت الجهات الرسمية على هذا الإجراء بعد أن أصدر النائب العام قراراً بتشكيل لجنة تحقيق وتحري حول الممارسات التي سبقت وصاحبت انطلاق الامتحانات والتي تعد انتهاكاً صارخاً لكافة القوانين و اللوائح والأعراف وقالت الوزارة في بيانها إن هذا يعد استهدافاً لأمن البلاد واقتصادها الوطني. لافتة إلى مباشرة
اللجنة لعملها فور تشكيلها في جمع المعلومات وتقصي الحقائق وتم اتخاذ كافة الإجراءات و التدابير القانونية اللازمة في مواجهة المتورطين و المشاركين في المجموعات الإسفيرية التي أنشئت بغرض الغش وتعريض سلامة إجراء الامتحانات للخطر و نشر شائعة كشف الامتحانات.
وأكدت الوزارة أن إدارة امتحانات السودان تحصلت على أسماء و معلومات كافة الطلاب المشاركين في المجموعات المذكورة وسيتم تطبيق لائحة الامتحانات الخاصة بهذه الحالات.
وأشارت الوزارة إلى فتح البلاغات وصدرت أوامر الضبط والإحضار من النيابة في مواجهة منشئ المجموعات والمشرفين عليها والمروجين لها.
كما تم اتخاذ كافة الإجراءات الإدارية و القانونية ضد كل من يقع ضمن دائرة المسؤولية في المراكز التي حدثت فيها حالات الغش. وستظل لجنة التحقيق في حالة تأهب تام حتى نهاية الامتحانات لاتخاذ  كافة الإجراءات القانونية في مواجهة كل من تسول له نفسه نشر أو تداول أو إرسال أو التدخل بأي شكل  بقصد الغش  في الامتحانات أو المساعدة عليه وطالبت الوزارة  الطلاب والطالبات بعدم الزج بأنفسهم في مثل هذه الممارسات التي تتنافى مع القيم والأخلاق الحميدة وتعرض مستقبلهم للخطر.
قطع الخدمة
وقال مدير إدارة امتحانات السودان  محمود سر الختم الحوري إن قطع خدمة الإنترنت عن شرائح الهواتف لا يعني كشف أسئلة امتحانات الشهادة الثانوية. وأشار إلى إجراء عملية رصد دقيقة لبعض التجاوزات من معلمين وطلاب في امتحانات الشهادة الثانوية وتم اتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهتهم وأكد على سلامة سير الامتحانات.
وقال إن قطع خدمة الإنترنت تم بناءً على تنسيق تام بين وزارة التربية والتعليم و النائب العام واللجنة الأمنية العليا لتأمين امتحانات الشهادة الثانوية وهيئة الاتصالات، وذلك حرصاً على مزيد من التأمين لضمان عدم تسرب الأسئلة من داخل حجرات الامتحانات. لافتاً إلى وجود جهود مقدرة تبذلها كل القوى الأمنية للمشاركة في تأمين امتحانات هذا العام والتي تعقد في ظروف بالغة التعقيد وأشار لمشاركة سلاح الجو السوداني في تأمين وصول أوراق الأسئلة للمناطق التي تحاصرها السيول والفيضانات. وطمأن الطلاب والطالبات بأن الأمور تسير على ما يرام ودعاهم لعدم الالتفات والشائعات والتركيز على استذكار الدروس والمراجعة بجدية مؤكداً وجود جهود مبذولة في سبيل الوصول بالامتحانات إلى بر الأمان.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق