على خلفية تضمينها كسلعة ضرورية صناعـة التبغ .. المال أولاً ثم الصحة

الخرطوم : هنادي النور

أصدر بنك السودان المركزي منشورا يتضمن مدخلات انتاج التبغ والسجائر ضمن قائمة السلع الضرورية ،في وقت تباينت فيه الآراء من الجهات المختلفة التي رأت أن التبغ ليس سلعة استراتيجية لكنها مهمة في تحقيق إيرادات ضريبية للدولة للانتاجية العالية بالقطاع ، بينما تم انتقادها باعتباره سلعة ضارة بصحة الانسان، ووصفوا منشور المركزي بالمضطرب، وتملأ الأسواق السودانية عشرات انواع  السجائر المستوردة التي تدخل البلاد محاطة بالعديد  من الأسئلة التي تشكك في عدم مراعاة أدنى شروط الصحة الصناعية رغم التحذيرات العالمية بانها ضارة بالصحة ، وحسب المعلومات ان المواد المستخدمة في صناعة هذه السجائر تحفها الشكوك بأنها تسبب أمراضا سرطانية.

منظور اقتصادي
وبدوره يؤكد رئيس اللجنة التسييرية باتحاد الغرف التجارية بكري التوم ان  التبغ ليس من السلع الاستراتيجية ولكن ممكن يكون سلعة مهمة للحكومة لجهة أن مصانع التبغ تدفع رسوم إنتاج عالية جدا للدولة ، فالسجائر عليه رسوم انتاج وجمارك تقريبا اكثر من 200% اضافة الى رسوم اخرى كثيرة،ولجهة أنه يدخل للدولة عائدات ضخمة لا تستطيع الاستغناء عنه، وأضاف لـ(الإنتباهة) ان إيراد المصنع الواحد لإحدى الشركات الأجنبية يقدر بـ 15مليار جنيه, وأضاف ان الاستيراد بالتأكيد عليه رسوم ويتم دفع جمارك ما يقارب 30%، وقال بكري في رأيي ان إدخال التبغ والسجائر ضمن السلع الإستراتيجية بالمنشور لجهة اعتماد الحكومة على المصانع ولضمان عدم توقفها أصبح من ضمن السلع المستثناة لتمسك الحكومة به واعتمادها على ايرادته، وفيما يتعلق بالمواد الخام قال انها تستورد من دول افريقية، مبينا وجود ثلاثة مصانع بالبلاد .
وينفي نائب رئيس اتحاد الغرف الصناعية أشرف صلاح تضمين التبغ والسجائر في السلع الإستراتيجية،وإنما تمت إضافتها ضمن السلع الضرورية،لافتا الى  تصنيف بنك السودان ووزارة التجارة السلع  الضرورية والاستراتيجية  الى ثلاث سلع الوقود ومشتقاته والقمح والادوية، أما السلع الضرورية هي العدس والسكر ومدخلات الانتاج الصناعي،وأضاف في تقديري ان مدخلات الإنتاج الصناعي في المنشور الاول تشمل التبغ وهذا لا يتم تمويلها من صادر الذهب وإنما من عائد الصادرات العادية كالسمسم وخلافه، أما السلع الإستراتيجية يتم تمويلها من صادر الذهب، أما بقية الأشياء الأقل اهمية يتم استيرادها من الموارد الذاتية , وأضاف ان مدخلات التبغ تقدر بمبالغ كبيرة جدا، وأردف اذا تركت للموارد الذاتية سوف تسهم في ارتفاع سعر الصرف،ودمغ بالقول ان المنشور صحيح وصحح المنشور السابق للبنك وانه أضاف مدخلات الإنتاج لمصانع التبغ لتغذى من حصيلة الصادرات شأنها شأن السلع الضرورية لمدخلات الإنتاج الزراعي والصناعي المختلفة .
اضطراب
قطع الخبير  الاقتصادي د. محمد الناير ان بنك السودان لم تكن منشوراته السابقة بهذا الشكل في الفترة من النظام السابق، ووصف بالمضطرب، وعاب على بنك السودان إصدار منشور مثل الأخير لجهة أنه لا يتناسب مع البنك، واستنكر الناير اعتماد بنك السودان التبغ ضمن السلع الاستراتيجية لجهة انها ليست ضمن السلع الاستراتيجية وأنها من الصناعات المضرة بالصحة وبها تحذير وفقا للمعايير العالمية بانها ضارة بالصحة، وتساءل عن كيفية أن تكون صناعة مضرة وتمنح الاولوية في الاستيراد، الأمر الذي اعتبره بغير  المعقول حتى وان جاء الأمر من وزارة الصناعة والتجارة، وأعتبر إضافة التبغ والسجائر للصناعات الاستراتيجية خللا كبيرا في أولويات الدولة ،وطالب الدولة بضرورة إعادة النظر وان لا يستجيب بنك السودان لما يأتي من وزارة التجارة باعتباره امرا محسوما، وأردف هذا الأمر وجد استنكار العديد من المواطنين وجعلهم في حيرة من أمرهم، وأضاف أن السلع الاستراتيجية التي يحتاجها السودان كثيرة منها أدوية وقمح سلع ضرورية لحياة المواطن وليس لضرر المواطن وتؤثر سلبا على صحته .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى