السودان: محجوب فضل بدري يكتب: البحث عن حل للجنة البل

– وحدهم القحاطة (قَبُلُم وَحَّدَمْ، وفَالُم فى شِمالُم) كما تقول حبوبتى، القحاطة هم من افسد معنى كلمة البل، وهي كلمة تفيض بالحنيِّة والمحبة، والبلال هو الماء الممزوج بالصمغ والطيب يستخدم فى مشاط الشعر، والبلال كذلك هو قطعة من الخيشة المُبْتَل بالماء لترطيب السعف قبل ان يُضفر لصناعة البروش وخلافه، وفي الغناء يرمز للحبيب بالبلال كناية عن عطفه ورفقه بالمحبوب، يايمه بلَّالي متين يجي، وهكذا، لكن لغة الشوارع أحالت هذا المعنى اللطيف إلى آخر!
– وكان المحامي، يظهر على منبر سونا أسبوعياً، ويبدأ فى تلاوة قرارات اللجنة، وقد أطاحت لجنته بعشرات الآلاف الضحايا من وظائفهم دون أدنى تثبت أو تحرى أو مراجعة فى صحة ما نسبته إليهم تقارير القحاطة، الذين أصيب بعضهم بالغيرة المهنية أو (الموجدة) من ضحاياهم! وهاهو وجد وجدي قد زاد (وزاد وجدي) في حديثه بالقول: (انهم إعتمدوا على تقارير لجان الوزارات غير المعتمدة لدى لجنة التمكين)!!.
وزاد وجدي: (إنهم بصدد إجراء مراجعات فى قرارات لجنته). وقديماً قيل الثورة أو اللجنة تراجع ولا تتراجع !! وزاد وجدي وكده.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق