المتحدث الرسمي بإسم الحركة الشعبية جناح عقار بدر الدين موسى يكتب: ظاهرة النقاء الثوري .. حالة إفلاس سياسي 

 ظاهرة النقاء الثوري التي تعتري الساحة السياسية في هذه الايام فهي ليست بجديدة باي حال من الاحوال على  الممارسة السياسية في السودان فهذه الظاهرة في حقيقتها هي  تعبير عن حالة إفلاس وفقر سياسي تنبع دوافعه من تربية حزبية شمولية مؤسسة على السيطرة الكاملة على كل  المشهد او تخريبه كاملا ومن ثم إعادة محاولة السيطرة عليه مجددا  ، وقد عايشنا تجربتها  قبل عقد ونصف  من الزمان في الحركة الطلابية وهذه الظاهرة قد خسرت الطلبة حينها مكاسب حقيقية جنوها عبر نضالهم المتراكم وعلي سبيل المثال لا الحصر بعض الاتحادات الطلابية في الجامعات والمعاهد العليا السودانية ابرزها  تجربة إتحاد طلاب جامعة الخرطوم نوفمبر  2008م .
 ثورة ديسمبر المجيدة 2018م والتغيير الذي حدث في السودان وخارطة الانتقال التي فرضها توازن قوي شركاء التغيير قد انبنت فكرة  شراكة الفترة الانتقالية التي  أسست عليها الوثيقة الدستورية علي مشاركة كل قوي الثورة المدنية و العسكرية في عملية الانتقال دون اقصاء طرف للطرف الاخر و في شراكة متوازنة ومنتجة تؤسس لفترة انتقالية مستقرة وهذا ما ستتطوره عملية السلام بعد أدراج  إتفاقية السلام في الوثيقة الدستورية  ولتقودنا في خواتيم الفترة الانتقالية الي انتخابات حرة ونزيهة  وفي ذلك فليتنافس المتنافسون والكل حسب طرحه و كسبه .
 هذه المرحلة الدقيقة والحساسة من تاريخ البلاد تتطلب منا جميعا استشعار المسئولية الوطنية والنظر بعين ثاقبة  لمستقبل البلاد بعيدا عن المصالح الحزبية الضيقة والكسب السياسي الرخيص ، فلنعمل جميعا لاستكمال شعارات الثورة من الحرية والسلام العدالة وبناء السودان الذي نتطلع اليه جميعا  وفاءا لارواح الشهداء .
اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق