السودان: الحلو .. البحث عن تأييد بفوهات البنادق

تقرير: الانتباهة أون لاين
الوقت آخذ في النفاذ والشعب السوداني ينتظر توقيع اتفاقية السلام في الثالث من اكتوبر المقبل بفارغ الصبر وعبد العزيز الحلو يتحرك في كل الاتجاهات لتحريك مسيرات شعبية بصورة مصطنعة أوعبر فوهات البنادق أوتحت الضغط والخوف لعرقلة السلام ودعم اتفاق اعلان المبادئ الذي وقعه مع حمدوك في أديس أبابا.
وباتت دول الترويكا والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي واصدقاء السودان وشركاء الدوليين للسودان ودول المحور الاقليمي وبعثة اليوناميد ودول الايقاد والجامعة العربية ويشعرون بالقلق بعد توقيع اتفاق السلام بين الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية السودانية في الثالث من اكتوبر ومالات الاوضاع وسيناريوهات المستقبل.
وأكدت مصادر دبلوماسية ان حكومة جنوب السودان أبلغت حركات الكفاح المسلح جميعها رغبة المجتمع الدولي في دعم السلام والاستقرار بصورة واضحة انها لن تسمح لأي حركة مهما كانت علاقتها التاريخية بالبقاء في اراضيها او ممارسة أي نشاط هدام ضد الحكومة الانتقالية بحجة انها الوسيط بين اطراف الصراع في مفاوضات منبر جوبا وكما لن تسمح بأحتضان أي معارضة ضد حكومة جنوب السودان في الخرطوم.
ويرى الخبراء مع اقتراب توقيع السلام فى جوبا اصبح الحلو يشعر أن الأرض تهتز من تحت قدميه وان انفاسه يحترق مع نفاذ الوقت وهو يبحث عن أوكسجين للخروج من النفق المظلم بعد ان اعلنت حكومة جنوب السودان أنها لن تسمح لأي جهة بشن هجمات من اراضيها ضد الحكومة الانتقالية في السودان حسب توجيهات المجتمع الدولي الداعمة لعملية السلام وتحقيق الاستقرار في الدوليين.
ويجزم الخبراء العسكريون والسياسيون ان الحلو بات عند مفترق طرق اما ان يكون عدواً لحكومتي جنوب وشمال السودان ويحاربهم في آن واحد من ادغال جبال كاودا أو يتراجع عن قراراته ويلتحق بمنبر جوبا التفاوضي لحفظ ماء وجهه بعد قبول الحكومة اتفاق اعلان المبادئ الذي وقعه مع حمدوك في اديس ابابا في مفاوضات مارثونية تحت رئاسة الوفد الحكومي المفاوض محمد حمدان دقلو للخروج من النفق المظلم .
وفي ذات السياق يرى الخبير في الدراسات الإستراتيجية دكتورمحمد تورشين ان عبد العزيز الحلو لا يريد السلام ويريد ان يلعب بالبيض والحجر ولكن ليس هناك منطقة وسطى بين الجنة والنار، فمن الصعوبة بمكان ان تصطاد كل مرة عصفورتين بحجر واحد فيبدو انه يسعى تجاه الانفصال وتكوين مملكته في جنوب كردفان والاستثمار في الذهب حتي لا تسحب اتفاق السلام البساط من تحت اقدامه.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق