السودن: تطورات في قضية الطيران المدني والمراقبة الجوية

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
دعت سلطة الطيران المدنى جميع العاملين إلى ضبط النفس والتمسك بالحل عبر التفاوض مع حكومة ثورة ديسمبر المجيدة واضعين نصب أعينهم المنعطف الذي تمر به البلاد. وأكدت السلطة فى بيان وتوضيحي أن مستحقات العاملين بالسلطة مكتسبات أسست لها المنظمة العالمية للطيران المدني في مواثيقها ٩٩٨٢ و ٩٢٣٧ والملحق الأول لاتفاقية شيكاغو لافتة إلى أنه لا يمكن المساس بها وأن العدالة التي اقتضت الاعتراف بها في ظل دكتاتورية العهد البائد هي نفسها التي تقتضي الاعتراف بها وصونها في ظل حكومة الثورة. وأكدت السلطة انه رغم إيمان إدارة السلطة التام بعدالة المطالب المرفوعة واستنادا الى ما قامت به الإدارة من مجهودات في هذا الإطار إلا ان اللجوء إلى خيارات الإضراب والتوقف الجزئي تظل خيارات غير موضوعية .
وفيما يلي نص بيان سلطة الطيران المدني بحسب ما أوردته وكالة السودان للأنباء:
منذ صدور قرار مجلس الوزراء القاضي برفع الأجوروصدورمنشور ديوان شئون الخدمة المفسر لقرار مجلس الوزراء عكفت سلطة الطيران المدني على شرح موقف السلطة من تطبيق منشور ديوان شئون الخدمة باعتبار ان للسلطة قانون خاص بها ولائحة شروط خدمة العاملين وأوضحت السلطة وعلى أعلى المستويات ان لا يمكن لمنشور اوقرار ان يلغي القانون.
اجتمعت إدارة السلطة في معية ممثل للعاملين وممثل الاتحاد المراقبة الجوية بالسيد كبير مستشاري السيد رئيس مجلس الوزراء وانتهى الاجتماع إلى الاحتكام لدى المحامي العام لجمهورية السودان بشأن فتوى صادرة عن المستشار القانوني للسلطة.
صدرت فتوى النائب المحامي العام مؤيدة لفتوى المستشار القانوني للسلطة وتم إيداع الفتوى مجلس الوزراء لاستصدار استثناء أسوة ببعض الجهات التي تم استثنائها.
قام فريق المراجعة الداخلية للسلطة باعتماد فتوى المحامي العام و تم صرف المرتبات لشهر يونيو و يوليو و اغسطس مع فروقات المرتب و مكافأة منحة عيد الفطر بموجب الفتوى.
آثار اعتقال مدير المراجعة الداخلية بوزارة المالية حفيظة المراجعين الداخلين وقامت وزارة المالية باستئناف فتاوى المحامي العام وحتي الآن لم يصدر ما يفيد بشأن الاستئناف ولكن رغم ذلك توقف فريق المراجعة الداخلية بايعازمن ادارتهم بوقف العمل بفتوى المحامي العام مما أدى أن إيقاف صرف مستحقات موظفي الطيران المدني.
قامت السلطة بمخاطبة فريق المراجعة الداخلية بعد عدة اجتماعات مع السيدة مديرة ديوان المراجعة الداخلية بوزارة المالية ولكن و رغم اقتناع إدارة المراجعة لم يصل لفريق المراجعة ما يفيد الالتزام بفتوى المحامي العام.
حررت سلطة الطيران المدني خطاب عبر وزير الدفاع للسيد وزير شئون رئاسة مجلس الوزراء لاعتماد الفتوى وقامت الأمانة العامة لمجلس الوزراء بتحريك الخطاب بغية استصدار الاستثناء وكان ذلك يوم أمس الخميس ٢٤ سبتمبر.
اجتمعت الإدارة العليا للسلطة بالاخوة في لجنة اتحاد المراقبة الجوية وتم في الاجتماع شرح ملابسات تحرك الأمانة العامة وقناعتها بعدالة موقف السلطة ومنسوبيها حيث أصبح الأمر في إطار الإجراء.
فوجئت إدارة الطيران المدني بنشرة تعلن التوقف التأخيري للحركة الجوية ابتداء من السبت ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٠م.
رغم إيمان إدارة السلطة التام بعدالة المطالب المرفوعة واستنادا على ما قامت به الإدارة من مجهودات في هذا الإطار إلا أن اللجوء إلى خيارات الإضراب والتوقف الجزئي تظل خيارات غير موضوعية.
ندعوالجميع الى ضبط النفس والتمسك بالحل عبرالتفاوض مع حكومة ثورة ديسمبر المجيدة واضعين نصب أعيننا المنعطف الذي تمر به البلاد.
نؤكد أن مستحقات العاملين بالسلطة مكتسبات أسست لها المنظمة العالمية للطيران المدني في مواثيقها ٩٩٨٢ و٩٢٣٧ والملحق الأول لاتفاقية شيكاغو ولا يمكن المساس بها وأن العدالة التي اقتضت بالاعتراف بها في ظل دكتاتورية العهد البائد هي نفسها التي تقتضي بالاعتراف بها وصونها في ظل حكومة الثورة.
وكانت اللجنة المكلفة لاتحاد ضباط المراقبة الجوية قررت زيادة الفترة الزمنية بين اقلاع وهبوط الطائرات في جميع المطارات السودانية وكذلك يشمل قرارها الذي يبدأ تنفيذه بدءا من ٢٦ الجاري كافة حركة الطيران العابر. وأوضحت اللجنة في بيان صحفي اليوم أن قرارها يجئ بعد تعثر مفاوضاتها مع سلطة الطيران المدني بخصوص توحيد الأجور للجميع العاملين بقطاع الطيران المدني أسوة بما حددته الوثيقة الدستورية لجميع العاملين في قطاع الدولة. واشترطت اللجنة في بيانها لرفع القرار الذي لم تحدد أمد رفعه أن تستجيب سلطة الطيران لمطالبها والمتمثلة في تفعيل قانون سلطة الطيران المدني المجاز في ٢٠١٨ والمؤيد بفتوى من المحامي العام لجمهورية السودان وتطبيق شروط الخدمة المجازة من قبل مجلس الادارة في 2٠١٨ والالتزام بصرف جميع المستحقات المالية وتطبيق الهيكل الوظيفي لسلطة الطيران المدني. وشددت اللجنة على عدم تراجعها عن المضي في خطوات تنفيذ ما عزمت عليه من زيادة الفترة الزمن بين الهبوط والاقلاع لكافة الطيران السوداني والعابر في جميع المطارات السودانية حتى يتم استرداد كافة حقوق العاملين بالطيران المدني .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق