السودان: تفاصيل مثيرة في عملية اعادة طفلة مختطفة

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
تمكن فريق مشترك من شرطة ولاية الجزيرة من إعادة طفلة لوالديها خلال ساعات معدودة من اختطافها ويتخذ إجراءات قانونية في مواجهة المتورط. وقال مدير شرطة ولاية الجزيرة اللواء شرطة حقوقي إبراهيم شمين في تصريح للمكتب الصحفي للشرطة أن خلفية البلاغ تعود الى ورود بلاغ الي قسم شرطة الربع من أحد المواطنين يدعى (خ.س.أ) يفيد باختفاء طفلته ذات العشر سنين منذ السابعة صباحا تم اتخاذ إجراءات تحت المادة 44. وإزاء ذلك تفاعل الضابط المسؤول ورئيس القسم مع البلاغ وتم إخطار مدير شرطة الولاية بحيثيات البلاغ فتم تشكيل فريق ميداني متخصص بقيادة ضباط من الشرطة الأمنية والمباحث وإسناده بغرفة عمليات طارئة لتوفير الدعم الإداري واللوجستي بإشراف مباشر من مدير شرطة الولاية وشرع الفريق في عمليات البحث الميداني وتعقب المشتبه به. وأثناء ذلك تم اعتراض مكالمة على هاتف والد الضحية كان الخاطف طرفها الآخر والذي طالب بفدية مالية مقابل إطلاق سراح الطفلة وتمت ملاحقة المتهم عبر استخدام تقنية متطورة وتوصلوا إلى تحديد هوية الخاطف بدقة وتلقى الفريق دعماً فنياً من وحدة جهاز المخابرات العامة عبر إحداثيات تواجد المتهم وتمكنت غرفة الطوارئ والفريق الميداني من تحديد تحركات وخط سير المتهم بوضوح تام حيث تحرك المتهم رفقة الضحية باتجاه قرية بنت الحاج ومنها إلى عديد أبو عشر والسريحة وأخيراً منطقة أزرق. وبناءً على ذلك أصدر اللواء شرطة إبراهيم شمين مدير شرطة ولاية الجزيرة التوجيهات النهائية بتطويق موقع المتهم وتغطيته بقوة مناسبة في كامل السرية وانهاء هذه المغامرة الخطيرة ووضع حد لنشاط المتهم وقام قائد الفريق بتوجيه القوة لأخذ مواقعها ومداهمة المنزل المختبئ به المتهم وتخليص الطفلة الضحية واتخاذ كافة التدابير والتحوطات لضمان سلامتها وسلامة المتهم والمتواجدين بمسرح الحادث لحظة المداهمة فتمت العملية ومباغتة المتهم وانتزاع الطفلة والقبض على المتهم (ع.م.أ) 20 عاما ذلك بقرية أزرق وتم اقتيادة بصحبة قوة من الفريق المشترك إلى دائرة الإختصاص بقسم شرطة حماية الأسرة والطفل بالحصاحيصا وتحرك فريق آخر إلى المستشفى حاملاً الطفلة المحررة مصحوباً بأورنيك 8 جنائي ومقابلة الطبيب المختص وإخضاعها لكشف طبي متكامل وجاءت النتيجة بسلامة الطفلة من جميع الاعتداءات وتم عرضها على اختصاصي نفسي بجانب معاينتها بواسطة اختصاصي اجتماعي بوحدة حماية الأسرة والطفل تم تعديل إجراءات البلاغ إلي المادة 45 أ من قانون الطفل.
وتفيد متابعات المكتب الصحفي للشرطة أن مدير شرطة ولاية الجزيرة كان قد أصدر توجيهات للفريق المشترك بعدم الانصراف وتسديد البلاغ قبل غروب شمس ذلك اليوم الأمر الذي حفز القوة إلى قبول التحدي وإلتقاط زمام المبادرة ومسابقة الزمن وتضييق الخناق علي المتهم وفي تمام الساعة الرابعة عصراً كانت الطفلة في أحضان والدها وسط زغاريد الفرح وتهليل جمهرة من المواطنين الذين تدافعوا إلى القسم لتهنئة أسرة الطفلة وقوات الشرطة والفريق الذي قدم أنموذجاً في العمل الاحترافي المهني بجانب أن هذه الجريمة وفق حيثياتها تعتبر من النوادر بولاية الجزيرة لغرابتها من جهة اختطاف طفلة مقابل فدية مالية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق