السودان: محجوب فضل بدري يكتب: الإقتصاد بين الألِف اللَّحَمَر والواو الضَكَر!

– يُحكى أنَّ إمرأةً كبيرة السن ذهبت لزيارة المقابر فتاهت عن التُربة التي تقصدها، فرأت شاباً جَلِداً (مَشَنِق له طاقية حمرا) فإستعانت به لقراءة الإسم المكتوب على الشاهد! فتفرَّس الشاب في ماهو مكتوب وبدأ يتهجَّى في الحروف، ثمَّ فاجأ المرأة بقوله: (دحين ياعمتى، ده مش الألف اللَّحمر، وده مش الواو الضكر؟) فقالت له المرأة: (سجم عمتك، إنت بي طاقيتك الحمرا دي ما بتعرفَ القراية؟)، فعاجلها الشاب بأن خلع الطاقية من رأسه ووضعها على رأس المرأة، قائلاً: (خلاص أقري إنتي!!).
– الحوار والمداخلات التي تناهت إلينا في الأسافير عن المؤتمر الإقتصادي لم تكن بأفضل حالاً من حكاية الطاقية الحمراء والسؤال عن الألف الأحمر والواو الضكر، وإن تميزت الحكاية عن المؤتمر (بحسن ظن المرأة التى خدعها منظر الطاقية الحمرا، وحداثة سن الشاب الأمي حاضر البديهة، حلو الروح، فُكِه الحديث) علاوة على إنهما قد انتجا طُرفة تُحكى!! فماذا انتج لنا المؤتمر الإقتصادي الذي دارت جلساته بين وزير إعلام نائم ملء جفونه، ووزيرة مالِّية صاحي كالنعسان، وخبير يمارس لعبة الكوتشينة على اللابتوب، ومتداخل يهرف بما لايعرف، ومتداخلة تتحدث عن توحيد القانون الجنائي في جريمة الإغتصاب بين الخرطوم والفاشر، وعن الكريمات التي تدخل عبر الحدود!! ورئيس وزراء يسخر من شعبه ويقول بأن الوزراء يصطفون مثل غيرهم في صفوف الوقود والخبز، ويعد بتصويرهم !! وأن وزراءه يعملون ل ٢٥ ساعة في اليوم!! وحتى لا نظلم المؤتمر وبعيداً عن الكلام الساخر، فإن القنوات الفضائية المتعاطفة مع حكومة حمدوك، اوجزت مخرجات المؤتمر في مناشدة حمدوك للمجتمع الدولي لدعم إقتصاد بلادِه، من خلال مخاطبته للجمعية العمومية عبر تقنية الفيديو، وهذه شحدة وسؤال سبق عدم الإستجابة له، وداخلياً مازالت الحاضنة القحطية تلوك علكة المؤسسات الإقتصادية التابعة للجيش وخيرٌ من ذلك السؤال عن الواو الضكر والألف الأحمر.
– للفائدة عن سر تسمية هذه الحروف، الألف الأحمر هو ألف صغير يكتب باللون الأحمر في المصاحف المخطوطة لتمييزه لأنه يُنطق ولا يكتب، والواو الضكر، لأن حرف الواو يشبه شكل التِتِكْ أو غماز البندقية، ويُسمى الضكر أو الضكير الذي ينطلق الرصاص بالضغط عليه، وبه شُبِه حرف الواو، أما علاج إقتصاد بلادنا فلا شبيه له، قولاً واحداً.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق