بعد إصابة ترامب بكورونا .. ماذا يقول الدستور الأمريكي عن مستقبل الرئاسة؟

رصد: الانتباهة أون لاين
بعدما أعلن اليوم في واشنطن عن إصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا المستجد؛ تبادرت أسئلة حول مستقبل الحكم في الولايات المتحدة إذا ساءت حالة ساكن البيت الأبيض. ولدى الدستور الأميركي أحكام واضحة لضمان استمرارية الحكم في حالة وفاة الرئيس أو عدم قدرته على ممارسة مهامه، ويشمل التعديل رقم 25 لعام 1967 كل تفاصيل عملية الانتقال. ودفع مرض الرئيس دوايت أيزنهاور عدة مرات خلال فترة حكمه الثانية بين عامي 1956 و1960 إلى التفكير في آلية تسمح بعدم فراغ منصب الرئيس تحت أي ظروف استثنائية. وتستعد الولايات المتحدة لكل السيناريوهات المتوقعة، التي توجزها الجزيرة نت في صيغة سؤال وجواب على النحو التالي:
ما سياق التعديل الدستوري رقم 25؟
خلال فترة حكم الرئيس أيزنهاور عانى من نوبة قلبية وسكتة دماغية خفيفة، مما ترك حالة من عدم اليقين غير المسبوق في البيت الأبيض، وذلك في خضم فترات توتر الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي. ووافق أيزنهاور ونائبه ريتشارد نيكسون على ترتيب يتنازل فيه أيزنهاور مؤقتًا عن السلطة إذا عجز مرة أخرى، ولكنه سيحدد بنفسه متى يعيد مهامه، ولم يتناول الاتفاق ماذا يحدث في حال العجز التام. وعندما خلفه جون كينيدي خفت حدة القلق على فراغ السلطة في البيت الأبيض، إلا أن اغتياله دفع لضرورة ترتيب الوضع للتعامل مع أي أزمات طارئة كاغتيال الرئيس أو عدم قدرته على أدائه مهامه.
ما موقف الدستور من خلافة الرئيس؟
المادة الثانية، البندان 1 و6 ينصان على أن نائب الرئيس يتولى “سلطات وواجبات” الرئيس في حالة “عجز” الرئيس، لكنهما لا يقولان كيف يتحدد أن الرئيس غير قادر على الخدمة. ومن هنا جاء التعديل 25 للدستور، الذي أقره الكونغرس عام 1965، وتم التصديق عليه عام 1967 عندما أصبحت ولاية نيفادا الولاية 38 التي توافق عليه. ويملأ البندان 3 و4 من التعديل هذه الفجوة الدستورية: كيفية ضمان أن يكون للأمة رئيس تنفيذي عندما يكون الرئيس عاجزا.
ماذا يقول التعديل 25 في الدستور الأميركي؟
ويتناول التعديل 3 سيناريوهات، عندما يقرر الرئيس أنه عاجز، ويقرر فيما بعد أنه قادر على العودة إلى مهام المنصب. يقوم الرئيس بكتابة ذلك ويبلغ رئيس مجلس النواب والرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ عن عجزه، ويخطرهم مرة أخرى كتابة عند قدرته على ممارسة مهامه. ويشغل نائب الرئيس منصب الرئيس بالإنابة خلال فترات عجز الرئيس.
هل سبق أن فُعّل التعديل الدستوري رقم 25؟
نعم، تم استدعاء القسم 3 مرات على النحو التالي:
حالة خضوع الرئيس رونالد ريغان لعملية جراحية تتعلق بورم سرطاني عام 1985، وأصبح نائب الرئيس جورج بوش الأب رئيسا بالإنابة فترة مؤقتة. ومرتان في عهد الرئيس جورج دبليو بوش، في عامي 2002 و2007، عندما كان يخضع لعمليات منظار القولون.
ماذا عن حالات عجز الرئيس المفاجئ؟
يتناول الجزء الرابع من التعديل الدستور 25 هذه الجزئية على النحو التالي: وفي مثل هذه الحالة، يبلغ نائب الرئيس وأغلبية الوزراء رئيس مجلس النواب والرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ أن الرئيس غير قادر على أداء مهامه، ويتولى نائب الرئيس على الفور منصب الرئيس بالنيابة، ويستأنف الرئيس مهامه “بإعلان مكتوب”.
ماذا لو اعترض الرئيس على نتيجة أنه غير قادر على القيام بواجباته؟
يوفر الجزء الرابع من التعديل 25 إجابة مفادها أنه يجب على نائب الرئيس وأغلبية الوزراء أن يعلنوا مرة أخرى أن الرئيس غير قادر على ذلك، ويجب عليهم القيام بذلك كتابيا في غضون 4 أيام. ويتعين على الكونغرس بعد ذلك أن يجتمع في غضون 48 ساعة، وأن يكون لديه 21 يوما للبت في المسألة، ويشترط في المجلسين الحصول على ثلثي الأصوات لإعلان عدم تمكن الرئيس من أداء مهامه. هناك طريق آخر في القسم الرابع من التعديل الدستوري 25 لإعلان الرئيس غير قادر على الخدمة. قد يفعل نائب الرئيس ذلك مع “هيئة أخرى قد ينص عليها الكونغرس بموجب القانون”، وهي في الأساس مجلس مراجعة مستقل من أطباء، ومعالجين نفسيين، وخبراء قانونيين، وزعماء دينيين.
ما دور الجيش الأميركي في عملية انتقال السلطة؟
لا يوجد دور للجيش، وحدد القانون الرجوع للمحاكم الأميركية وصولا للمحكمة الدستورية العليا لحل أي خلاف حول هوية المرشح الفائز في حال وقوع أزمة في عدّ أو فرز الأصوات أو عدم اعتراف مرشح بالهزيمة. ولم يعط الدستور أي دور للجيش في عملية الانتقال السياسي، بل حدد الدستور وزير دفاع بضرورة أن يكون شخصا مدنيا، كما جرد رئيس الأركان من أي سلطات سياسية، وجعل المنصب ضعيفا يستطيع معه الرئيس أن يقيله بتغريدة أو مكالمة تليفونية.
من يخلف الرئيس في حال وفاته طبقا للدستور الأميركي؟
حدد الدستور بوضوح خط خلافة الرئيس في حال وفاته أو عجزه عن القيام بمهامه. ويظهر الجدول التالي سلم الخلافة.
جدير بالذكر أنه في حالات قليلة خلف نائب الرئيس حال وفاته أو تخليه عن منصبه، ولم يتم الاضطرار مطلقا لصاحب المنصب الثاني أو ما بعده في ترتيب سلم الخلافة.
ترتيب سلم خلافة الرئيس
نائب الرئيس: مايك بنس
رئيسة مجلس النواب: نانسي بيلوسي
السيناتور القائم بأعمال رئيس مجلس الشيوخ: تشك جريسلي
وزير الخارجية: مايك بومبيو.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى