جنوب دارفور .. تصريحات الوالي .. كلام الليل يمحوه النهار

نيالا : محمد المختار عبد الرحمن
يوم تسلمه مهامة واليا على جنوب دارفور قال موسى مهدي ( تسلمت مهامي رسميا وباشرت عملي بكل جدية متحملا المسئولية وسأصدر قرارات مهمة تفيد الولاية والمواطن ) ومما قال (قوى الحرية والتغيير بالخرطوم على وفاق وتجانس وتعاون فيما يلي تعيين الولاة ولكن بالولاية يوجد تباين فالبعض رافض والآخر مع التعيين ) وفي تصريحاته الصحفية قال موسى ( نتحمل مسئولية النازحين أمنيا وصحيا واقتصاديا واجتماعيا وتوفير كافة احتياجاتهم وأبشر المواطنين بزيادة حصة الوقود والدقيق لعدم تناسبها مع حجم الولاية السكاني  «.
ضد المفسدين
وفي أول كلمة له عقب أداء القسم قال موسى مهدي (سنكون سيفا مسلطا على الفاسدين والمفسدين وستكون الشفافية والوضوح ديدننا في كل عمل وكذلك العمل بالشورى ولن تسمعوا إلا خيرا واحكموا علينا بأعمالنا وليس بما سمعتموه».
وقال موسى ( جئت واليا على الجميع وحربا على الجهوية والمناطقية والحزبية وكل ما يعكر صفو المجتمع بولاية جنوب دارفور ، وسأحكم بالعدل والشورى وسأكون على مسافة واحدة بين كل القوى السياسية والقبائل والجهويات ) وقال موسى ( الثورة بجنوب دارفور لم تظهر بعد ولم تحقق مطالب الثوار الذين وقفوا أمام الآلة الحربية للإنقاذ بصدور عارية وشجاعة غير معهودة وبدمائهم التى سالت وروت الأرض السودانية لجديرين بتحقيق كل مطالبهم وأقول لشباب وثوار جنوب دارفور أبشروا بالخير ومن هنا بدأت الثورة ).
الضائقة المعيشية
( الضائقة المعيشية حلت بكل السودان ولكن بجنوب دارفور معقدة جدا وقادر على معالجتها وتخفيف أعباء المعيشة واطمئن المواطنين بأني نصير للفقراء والمساكين والمحتاجين وقال ان مدينة نيالا تعيش فوضى وعدم التزام بالقانون وسأعمل على إعادة الهيبة وسيادة حكم القانون.
الأسوأ بين المدن
ونيالا تعد أسوأ مدينة في السودان من حيث صحة البيئة وهو ما سأعمل على تصحيحه وقد شهدت أسوأ ممارسة في التخطيط والتنظيم وهناك إجراءات وقرارات مرتقبة صعبة من أجل المصلحة العامة وتتعلق بتنظيم وإزالة التشوهات والمخالفات وهناك سوء في التخطيط أثر سلبا على اصحاح البيئة والعقد المبرم مع الشركة التركية لتوليد الكهرباء مجحف وظالم) . وقال موسى ( أقول لمن وقف معي ومن لم يقف اني جئت واليا لكل أهل جنوب دارفور وهذه ممارسة ديمقراطية سنسندها بسماع الرأي والرأي الآخر فهو يفيدنا ويصحح مسارنا ويضعنا في الاتجاه السليم ) . وقال موسى ( حصة الولاية من الدقيق 1550 جوالا وهي ضعيفة ولا تتناسب والكثافة السكانية).
الآفات الزراعية
وحول الآفات الزراعية قال موسى مهدي ( فور تسلمي لمهامي علمت بتقرير من وزارة الانتاج بظهور طير الزرزور وتم تأكيد توفر المبيدات بكل المحليات المتوقع ظهور الآفات فيها وسهلنا لادارة الوقاية ما يساهم في القضاء على الآفات والآن هناك طائرتان ببرام وعد الفرسان.
المشروعات التنموية
وعن المشروعات التنموية قال الوالي ( اذا هناك خطط استراتيجية يجب الا ترتبط المشروعات بأشخاص بل تنفيذها يستمر مهما حدث من تبديل ولكن للأسف المشروعات التنموية بجنوب دارفور فيها تعقيدات كبيرة وكثيرة تتمثل في التساهل في العقودات مع الشركات المنفذة وخلوها من العقوبات الرادعة فى حال عدم التنفيذ في المدة المحددة.
ملف الطرق
هناك خطأ جسبم في عقد طريق نيالا عد الفرسان الرهيد ام دافوق وهو خلوه من انشاء الكباري بالأودية وهي المشكلة الاساسية في هذا الطريق وهذا من عيوب العهد السابق ، وهناك بطء في التنفيذ رغم مضي 10 سنوات لم يتجاوز 80 كلم وهناك جهود لمقابلة المسئولين بالخرطوم تتناول عملية تكملة الطريق القاري ، والطريق الثاني طريق نيالا برام وكان المتوقع ان يكتمل  وتواصلت مع المقاول بعد وصولي وعلمت ان أس المشكلة عدم توفير الجازولين له من جهات   الاختصاص والواقع ادارة البترول بالولاية لم تتعامل بمهنية مع هذا المشروع والمفترض توفير كل المتطلبات لحيوية الطريق وجاء ارتفاع المواد وانخفضت قيمة الجنيه ولكن أريد تأكيد ان المقاول سيبدأ التنفيذ في اكتوبر القادم وتعهدت بتوفير كميات الجازولين التي يحتاجها ، والطريق الثالث الفاشر نيالا وهو يهمنا جدا وتضررنا بعدم اكتماله ويمكن ان يستغل في الصادر والوارد مباشرة من بورتسودان واتفقنا كولاة دارفور للدفع بهذا المشروع ليرى النور ومتفائلون فيي 2021 ان يكتمل ).
معاش الناس
السوق في السودان حر والحكومة لا تتدخل ونحس بمعاناة المواطن جراء الغلاء الفاحش واتفقنا مع البنوك العاملة بنيالا ورئاساتها بالخرطوم بعمل محفظة برأسمال قدره ترليون حنيه ونحن دورنا توفير الضمانات لتمويل سلع استهلاكية غذائية استراتيجية ولتصل كل المحليات وبيعها بسعر التكلفة وستكتمل الحلقة خلال الشهر القادم.
إزالة التمكين
قال الوالي ( انا ملتزم بإزالة التمكين بجنوب دارفور وسأكون سيفا مسلطا على الفاسدين والمفسدين وحربا لمن أكل مال الشعب السوداني) بداية لابد من التأكيد على اهمية لجنة ازالة التمكين وهي تعمل لوضع يدها على كل فساد وفاسد ونؤكد ان الفساد في جنوب دارفور لا يوجد له مثيل والمهم اللجنة مربوطة بالعدالة والنزاهة ولذلك قد تتأخر قراراتها ولكن هناك انجازات كبيرة توقعوها وترقبوها في الأيام القادمات وهناك مفاجآت كبيرة بحجم الفساد الذي تم في هذه الولاية من قبل المسئولين السابقين.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى