السودان: الميرغني إلى كسلا لتخفيف الاحتقان

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

دعا نائب رئيس الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل جعفر الصادق الميرغني شركاءَ الحكم لتوسيعِ قاعدةِ التشاورِ، في أمورِ الوطن.
وحذِّر لدى مخاطبته بجنينة السيد علي تدشين قطاعات الحزب، من الانفرادِ بالقضايا الوطنية، ونبه الى الاتعاظُ بما جرى من قبل. وجدد دَعمَ حزبه للحكومةِ الانتقاليّةِ في السودان، كما جدد تأييده لكل سلام.
وكشف نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل عن أن اتصالاتهم مع القائدِ عبدالعزيز الحلو، والقائد مني أركو مناوي، وعبدالواحد محمد نور، تمضي على أتمِّ ما يُرَام، وقال نحن نعمل من أجل توسيع قاعدة السلام والحفاظ على تحالفاتٍ تحفظ للوطنِ وحدتَه.
وأضاف ان منهج الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل يقوم على رفض التكتلات و الاتفاقات الثنائية وعدم إراقة أي نقطة دم سودانيّة.
وقال إنه سيتوجه إلى كسلا وفقاً لتوجيهات مولانا السيد للعمل من أجل تخفيفِ الاحتقان والاستماعِ لوجهات النَظر هناك.
وحيا في هذا الخصوص نِضالات أهل التجربة والدراية من قيادات الحزب التي ناضلت الاستعمار، وشهدت الاستقلال ، وعاصرت كل أزمات الحكم الوطني، وهي تضع تجربتَها اليوم لتكون مُعينةً للشبابِ، الذين سيقودون هذا العمل.
كما حيا قطاع المرأة وقال انه يعوّلُ عليهِ كثيرًا مبينا ان قضايَا المرأة ستكون في أوّل أولويات الحزب، وشدد على ضرورة توحيد الحزب، وقال الأملُ في الوحدة الاتحادية ونتطلع إلى إكمالها خلال الفترة المقبلة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى