السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: الزلزال

========
وصديق يوسف. يقول أمس.( فوجئنا بأن الإسلاميين لم يقاتلونا.)
والكلمة البسيطة هي رصاصة يوجهها صديق. إلى رأس الخطيب.
( الخطيب كان مخططه هو ) جرجرة الإسلاميين بأي شكل. للدماء في الشوارع.. بعدها.. الشيوعي يسحب قوته الضئيلة. ويفتح الباب إلى عشرين جهة مسلحة. وسوريا جديدة. تبدأ في السودان..
وأمس.. فشل مرشحات حمدوك في الاتحاد الأفريقي.. خبر بسيط..
لكن الخبر البسيط.. ما في جوفه هو أن.
الشيوعي يحرص على أن يبعث حمدوك للمنافسة هذه.. شخصيات لا وزن لها.. حتى يعلنوا للعالم أن حمدوك ومجموعته لا وزن لهم .
وحمدوك يحرص على أن يبعث للمنافسة هذه شخصيات لا وزن لها..
حتى إذا أحرزت هالة وسعاد صفراً في المنافسة. لعدم المؤهلات. أعلن حمدوك أن المرشحات. شيوعيات لا وزن لهن..
والخبر والخبر. هما بعض الزلزال الآن
الزلزال الذي هو السطر الأخير في كتاب قحت..
وفي معركة التحول الأخيرة. أن ( الإمارات تصنع قحت) .. وتصنعها بأسلوب لجان المقاومة التي تضرب الناس بالجزمة
وقحت تنهزم.. والإمارات بالتالي تنهزم..
ومن يكسب المعركة دون أن يدخلها.. هو قطر..
وحمدوك يتجه لزيارة قطر الأيام القادمة..
ومن يكسب المعركة دون أن يدخلها هو الإسلاميون..
وأمس الأول.. جبريل.(العدل والمساواة) يقول.
المعتقلون يطلق سراحهم أو يقدموا للمحاكمة..
ومناوي قال..
حين دخولنا السلطة نلغي كل تعيين أو فصل. قامت به قحت..
وتوقيع جوبا أمس الأول يصبح إيقاعاً على هذا.
فالشرط الأول في جوبا. شرط يجعل الوثيقة فوق الدستور.
والوثيقة.. من يكتبها .. هو الحركات المسلحة.
والحركات المسلحة ملامحها هي.
جبريل محسوب على الإسلاميين .. أو هكذا. يقال..
ومناوي محسوب على قوش. ومناوي يزور قوش الأسبوع الماضي..
والأحداث تقدم مساهماتها لهدم قحت..
وضباط الشرطة الألف.. المفصولون يفصلون في فبراير الماضي. لكن قضيتهم تثار في الأسبوع هذا..
والقضية (الفضيحة) تتحول في المحكمة إلى ( مرزبة) تضرب هامة قحت.. وتجعلها حكومة يتلاعب بها أولاد المقاومة..
من علامات ما يحدث غداً لافتات مصممة بجمال جميل. على الشبكة وخارج الشبكة.. تعد لاستقبال قوش.
واللافتات وغيرها.. أشياء تقود العيون الآن إلى معركة الإمارات وتركيا ومصر وإسرائيل في السودان..
فأشهر ما شهده العام الأسبق. هو مشهد البشير وهو يسكب نيران الدنيا فوق رأس طه عثمان في معركة في صالة المطار..
وطه عثمان هو مدير مكتب البشير..
والشهر الأسبق.. الصراع بين قوش وطه عثمان.. يبلغ.. أن قوش وسائله تصور طه عثمان في حمام بيته.
وقوش يبث التسجيل في المواقع ليقول لطه إنه يستطيع الوصول إليه في أي مكان..
قبلها بشهور قليلة.. كانت مخابرات تركيا.. تكشف للبشير أن طه أصبح عميلاً لمخابرات دولة عربية.
( والدولة تلك تقول )
نحن نقرأ الكتابات في مكتب البشير قبل أن يقرأها البشير..
ومخابرات تركيا كانت هي التي تكشف للبشير مخطط انقلاب قحت.. قبلها بشهور.. انقلاب قوش… وود إبراهيم..
وتكشف المخطط الذي ينفذ الآن في شرق السودان..
وبورتسودان بدورها تنظر الآن إلى شيء يشبه الانفصال.
والشمالية تنظر إلى شيء مثلها في الشمالية..
========
حمدوك يخسر كل شيء يخسر الشيوعيين. ويرفضه الإسلاميون.. ويخسر الشعب.. وتستخدمه الحركات. ما بين كاودا وحتى الآن..
والشيوعي يخسر كل شيء.
والخطوات النهائية المخيفة جداً تقترب..
الخطوات القادمة.. بعضها هو .
سقوط
وما لم تكن هناك قوة قوية يخشاها الآخرون. فهناك إذاً الفوضى.
الفوضى التي يشعلها البعض ثم يهرب
وعندها. التدخل الدولي..
عندها سوريا..
أو.
الجيش..
أو .
صراع مخابرات مسلح في الخرطوم وفي أنحاء السودان
أو.
القوى الثلاث الرئيسية.. تلتقي
التي هي تجمع الأحزاب.
والإسلاميين.
والجيش..
ما يوجز هذا هو. أن الأمر في السودان. يتخطى حديث الأفراد إلى حديث (الكتل)
ابتداءً من الأسبوع هذا..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى