السودان: (حلاقة) رؤوس الشباب .. التفاصيل الكاملة

الخرطوم: هاجر سليمان
تقدمت محامية معروفة بشرق النيل بشكوى اتهمت فيها عدداً من منسوبي الشرطة بالاعتداء على شقيقها فارس محمد الحاج بالضرب والتعذيب، عقب رفضه محاولة قسرية من منسوبي الشرطة لحلق رأسه.
وبحسب أسرة المجني عليه فارس، فإنه وأثناء سيره أمام قسم شرطة الحاج يوسف، فاذا بشرطى يشير اليه فامتثل له الشاب وذهب اليه لينضم شرطى آخر وكان يحمل مقصاً وحاول القيام بحلق رأس الشاب فارس الذي رفض الحلاقة وامتنع عن الامتثال لمحاولتهم حلق رأسه عنوة، ليتم الاعتداء عليه بالضرب من قبل مجموعة وجره الى داخل قسم الشرطة. ولولا تدخل ضابط بالقسم لحدث ما لا تحمد عقباه، واشارت المصادر الى ان الشاب اصيب بجراح على ظهره جراء الضرب المبرح بجانب جرح صغير بالكلية اليسرى واصابة بالفخذ الايسر .
وفى ذات السياق قامت القوة بحلق رأس الشاب عمار كمال محمد الفكى، وذلك بعد ان تم القبض عليه بالشقلة آخر محطة الحارة (٣٠). وذكر الشاب عمار ان الدورية التى قام عناصرها بحلاقة رأسه كان على رأسها ضابط برتبة ملازم اول وانه يعلم اشكالهم جيداً، واشار المتضررون الى ان هنالك ضحايا آخرين.
وفى ذات السياق تقدمت المحامية شقيقة فارس بشكوى رسمية حوت الاضرار البالغة التى تعرض لها شقيقها، وطالبت بتوقيف المتورطين. وفى السياق نفسه هددت مجموعة من اهالى المتضررين بالاتجاه للتصعيد ما لم تتدخل رئاسة الشرطة ومدير شرطة الولاية وايقاف المتورطين بصورة عاجلة واتخاذ الاجراءات القانونية فى مواجهتهم، خاصة انه ليس هنالك قانون يعطى الشرطة حق التعدى على حرية الغير وحلق رؤوسهم .
وكان المكتب الصحفي للشرطة قد اصدر بياناً الأربعاء الماضى نفي فيه قيام الشرطة بتنفيذ اية حملات لحلاقة الشعر في أوساط الشباب، وأن ما رشح في بعض الوسائط من أخبار حول الحملة عار من الصحة، واوضح البيان أن ما حدث في محلية شرق النيل بالخرطوم تصرف فردي، داعياً المتضررين من أية واقعة مشابهة للتقدم بشكوى الى رئاسة محلية شرق النيل وتقديم ما يثبت من بينات وشهود، وقال البيان انه بناءً على توجيهات مدير عام قوات الشرطة واهتمامه بكل ما يخص العلاقة مع الجمهور، فقد تم تقصي حقائق مبدئي خلص الى أن الواقعة لم تحدث كما ورد، وانما هي حادثة فردية لمواطن، وتقدم المواطن المعني بشكوى وهي قيد النظر والتحقيق، وأضاف البيان قائلاً: (تؤكد رئاسة قوات الشرطة انها شديدة الحرص على العلاقة بالجمهور والمجتمع، وتعمل جاهدة لتحسينها ودعمها باستمرار، وان منسوبي قواتنا الذين لا يلتزمون بهذا النهج سيقابلون بإجراءات صارمة وحاسمة) .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى