السودان: بروفيسور إبراهيم أونور يكتب: لهذه الاسباب ينبغي أن يرفض رفع الدعم عن المحروقات البترولية

١- بما ان مفهوم الدعم كمصطلح اقتصادي يعني بيع سلعة بسعر أقل من تكلفة إنتاجها في رأيي لا ينطبق هذا الفهم علي المحروقات البترولية لأن انتاج المحروقات البترولية في هذا البلد جزء كبير منه يعتمد على الانتاج المحلي وجزء آخر يصل حوالي ٣٠ في المئة فقط يتم استيراده من الخارج. إذن مايسمى بالدعم لهذه السلعة يتمثل في فرق السعرين بين السعر الموازي والرسمي للجزء المستورد وهو ٣٠ في المئة من الاستهلاك المحلي. ولذلك يتطلب قبل الحديث عن رفع الدعم تحديد حجم الدعم المقدم من الدولة بصورة أكثر دقة. لأن السودان كما قلت لا يستورد كل استهلاكه من المحروقات.
٢-انطلاقاً من النقطة ١ اعلاه تصبح التسمية الصحيحة للموضوع تعديل سعر الوقود بدلاً عن مصطلح رفع الدعم.
٣- يتطلب تحديد السعر الحقيقي لسعر الدولار مقابل الجنيه لتحديد حجم الدعم ان كان هنالك دعم بالفعل بصورة أكثر دقة. أما سعر السوق الموازي الحالي للعملات لا يمثل سعر عادل أو حقيقي للجنيه. آخر تقديرات عملتها في شهر سبتمبر من العام الحالي يتراوح السعر الحقيقي في حدود ١٤٦ جنيه للدولار بينما في السوق الأسود كان حوالي ٢٧٠ جنيه للدولار. ولذلك إذا تم تسعير الوقود بالسعر الموازي هذه بمثابة ضريبة إضافية للمواطن تحت غطاء رفع الدعم.
٤- زيادة أسعار الوقود في هذا الظرف المعيشي للمواطنين يمثل صب مزيد من زيت علي نار الشارع الأمر الذي يهدد استمرار حكومة الثورة وقطع الطريق أمام المرحلة الديمقراطية التي نستشرفها.
5- من الضروري أن تبحث الحكومة بدائل لرفع اسعار الوقود ومن ضمنها السعي لزيادة الايرادات من خلال استرداد الاعفاءات الضريبية والجمريكية الممنوحة لشركات المنظومة العسكرية وفرض مزيد من الضرائب علي السلع الكمالية خاصة علي عربات الدفع الرباعي التي انتشرت في شوارع الخرطوم أكثر من الدول المصنعة لها والدول الغنية. وهذا في اطار مساعي تقليل استهلاك الوقود.
٧- في إطار ترشيد استهلاك الوقود ينبغى تحديد اسعار الوقود علي نفس نسق استهلاك الكهرباء بحيث تكون أسعار مخفضة نسبياً عند مستويات محددة للاستهلاك الشهري لكل مركبة وترتفع الأسعار كلما زاد الاستهلاك في نفس الشهر.
والله ولي التوفيق.

– جامعة الخرطوم

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق