السودان: هاجر سليمان تكتب: وداد بابكر ونخوة الرجولة!

شعرت باستياء بالغ وانا أشاهد صور السيدة وداد بابكر حرم المخلوع وكانت هزيلة البنية ولا تقوى على السير إلا بمساندة ابنها وآثار المرض واضحة على شكلها، كانت السيدة في حالة يندى لها الجبين وحقيقة أقولها على الرغم من انني كنت من اكثر المؤيدين لإخضاع الفاسدين وآكلي أموال الشعب للعدالة إلا ان العدالة لا تتأتي بتلك الطريقة البشعة ولأي متهم حقوق كفلها له القانون والدستور سواء كان عالميا او محليا او حتى ان كان الدستور مخلخلا كوثيقتكم هذه ، ياهؤلاء المتهم بريء حتى تثبت إدانته وهي قاعدة عالمية للعدالة متعارف عليها ولكن من الذي أعطى منسوبي لجنة ازالة التمكين الحق في التقاط صور معيبة كالتي تروج الآن بوسائط التواصل وبأي حق كرستم رجولتكم في إرهاب امرأة لا حول لها ولا قوة وقمتم بتصويرها ونشر صورها للتشفي متجاهلين بذلك كافة الأحاديث النبوية ومآثر رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام حينما قال (رفقا بالقوارير) ولا ننسى وصيته صلى الله عليه وسلم حينما أسرت ابنة حاتم الطائي في غزوة طئ وقال عليه الصلاة والسلام (اكرموا عزيز قوم زل)، جميعها وصايا رسولنا الكريم للحفاظ على النساء واحترامهن وتقديرهن فما أكرمهن الا كريم وما أهانهن الا لئيم وقمة اللؤم ان يبدي الرجل رجولته على امرأة مريضة وضعيفة فقط لأنه قادر على اذلالها وهذه السيدة التي أهنتموها لديها اخوة كرام وعشيرة وقبيلة لن ترضى بإهانة عرضها بهذه الطريقة ، مافعلتموه يا لجنة إزالة التمكين لن تستطيعوا إزالة آثآره مستقبلا خاصة انه امر يمس القبائل والأعراض وانتم تعلمون جيدا مدى حساسية السودانيين ازاء التقاط الصور لنسائهم أم ان من التقط تلك الصور من شاكلة الذين تربوا على (الدياثة) وعدم الأخلاق ويهتم فقط بهتك أعراض النساء بالله نريد تحقيقا واسعا حول من قام بالتقاط تلك الصور وان يقدم للعدالة فورا حتى تثبت لجنة ازالة التمكين براءتها مما حدث من تعريض وتقريظ غير مبرر .
لا اعتقد ان أي سوداني حر وتربى على يد رجل يقبل بمثل هذه المعاملة اللا أخلاقية ففضلا كل واحد منكم يضع نفسه في مكان هذه الأم او يضع نفسه في مكان ابنائها او اخوتها او أعمامها وينظر هل كان سيرتضي ما حدث لوالدته او شقيقته او زوجته او حتى ابنة جيرانه ناهيك عن قبيلة بأكملها ما حدث فيه إساءة واضحة لكل نساء السودان وان كنتم تجهلون التاريخ فان حرب البسوس قامت بسبب امرأة تسمى البسوس أطلقت صرخات استغاثة وكانت تقول واااا ذلاه .. واااا غربتاه وانشدت قصيدة استطاعت من خلالها إثارة حرب دارت رحاها اربعين عاما والسبب لم يكن لضر وقع لها وانما لمجرد رواية رواها لها جارها الذي أبلغها بعقر ناقته، فما بالكم بسيدة تلتقط صورها وهي في قمة ضعفها وفي قبضة الدولة وتوزع صورها عبر الاسافير للفرجة أليس من حقها ان تقول واااا ذلاه .. واااا غربتاه … وااااا قبيلتاه
وبالمناسبة يا مناع حتى لو التقط الصور احد ابنائها فيجب ان يحاكم ثم ثانيا عن اي ابن تتحدث؟؟ ألم يكن ممسكا بيد والدته ؟؟ أم أنه رجل خارق ومستنسخ؟؟

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق