السودان: الكشف عن عرض إسرائيلي جديد لحث الخرطوم على التطبيع

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
أكد مسؤولان سودانيان، أن وفدا أميركيا إسرائيليا كبيرا زار السودان على متن طائرة خاصة هذا الأسبوع، لإتمام صفقة تجعل السودان ثالث دولة عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل هذا العام. ومن شأن اتفاق كهذا أن يعمق انخراط السودان مع الغرب بعد موافقة الرئيس دونالد ترامب المشروطة، هذا الأسبوع، على إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وفقا لتقرير نشرته أسوشييتد برس، كما أنه سيحقق إنجازا في السياسة الخارجية لترامب بينما يسعى لإعادة انتخابه في الثالث من نوفمبر ، ويعطي دفعة لحليفه، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وقال مستشار الأمن القومي لترامب، روبرت أوبراين ، لبرنامج فوكس آند فريندز، إن المزيد قادم، بعد الاتفاقات الأخيرة التي توسطت فيها الولايات المتحدة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين. وأضاف أوبراين أعتقد أنه سيكون لدينا بعض الإعلانات قريبا على هذه الجبهة.
وأكد مسؤولان سودانيان كبيران زيارة الوفد. وقال أحدهم لأسوشتيد برس ، وهو شخصية عسكرية بارزة، إن الوفد الأميركي الإسرائيلي جاء لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق لإقامة علاقات مع إسرائيل.
وضم الوفد رونين بيريتس نائب القائم بأعمال المدير العام لمكتب نتنياهو، والجنرال ميغيل كوريا، كبير مديري شؤون الخليج في مجلس الأمن القومي الأميركي، حسب ما نقلت أسوشييتد برس عن المسؤول السوداني.
وأضاف المسؤول أن الرجلين التقيا بالجنرال عبد الفتاح البرهان، رئيس الحكومة الانتقالية في السودان، وبكبير مستشاري رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.
وقال المسؤول الثاني إن الصفقة الجديدة ستشمل مساعدات واستثمارات إسرائيلية، لا سيما في مجال التكنولوجيا والزراعة. كما وعد الأميركيون والإسرائيليون بالتحدث مع حلفاء في الخليج والغرب لجلب الاستثمار وتخفيف الديون عن السودان.
ولم يذكر المسؤولان اللذان رفضا الكشف عن هويتهما، إطارا زمنيا، لكنهما قالا إن الإعلان قد يأتي في أي وقت من الرئيس ترامب.
ورفض مكتب نتنياهو ووزارة الخارجية الإسرائيلية التعليق على النبأ، وكذلك السفارة الأميركية في إسرائيل.
ورحب زير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الخميس، بجهود حمدوك لتحسين علاقة السودان مع إسرائيل.
ويبدو أن ترامب حريص على إتمام الصفقة قبل الانتخابات الأميركية، على أمل تحقيق إنجاز آخر في السياسة الخارجية بعد الاتفاقيات الدبلوماسية التي توسطت فيها الولايات المتحدة بين إسرائيل والإمارات والبحرين، والمعروفة باسم “اتفاقيات إبراهيم”.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق