السودان: نصر رضوان يكتب: متى يتعلم حكامنا أدب الاستقالة لحقن دماء الشباب؟

تغريدة ترمب وتمثيلية رفع اسم السودان قبل ساعات من تظاهرات 21 اكتوبر ربما أجلت سقوط حكومة حمدوك لأيام، لكنها ستجعل حمدوك يخوض في بحر الدماء وستنزع منه السلطة. ألم يكن أكرم له أن يستقيل قبل أن تراق دماء الشباب ويقاضيه أهل الشهداء الذين سقطوا اليوم؟
لماذا لا يعرف ساستنا أدب الإستقالة عندما يفشلون؟ لماذا لم يتعلم حتى حمدوك من حكام الدول الذين يقال أنه مقرب منهم ونال جنسيتهم؟
تشبث البعض بالحكم ترتب عليه استشهاد شباب هم في عمر الأبناء، والبقية أرهقهم المبيت في صفوف الخبز والبنزين. شباب أحبطهم فشل حكومة الفترة الانتقالية في تحسين أوضاعهم الاقتصادية بعد أن بان لهم كذب الوعود التي خدرهم بها أنصار الحكومة واعلامييها وهتيفتها الذين كانوا يمنون الشباب بدولة رفاهية وعدالة وسلام بمجرد سقوط حكومة البشير. متي ستطبق نخبتنا المتفرنجة المتعلمنة الشعارات التي ترفعها والتي تدعي أنها ستدخل بلادنا فيما يسموه بالمجتمع الدولي، إنهم إذن من الذين يخالف عملهم أقوالهم وأولئك هم الذين حذرنا الله منهم ومن شر أعمالهم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق