السودان: الإزالة من قائمة الإرهاب هل تحرك العمل بمطار الخرطوم الجديد؟

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

أوضح الدكتور محمد الناير الخبير والمحلل الاقتصادي المعروف أن رفع إسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية هو أداة ستساعد السودان في التطور والاندماج في المؤسسات المالية والنقدية الإقليمية والدولية وسيسمح ذلك الرفع للسودان باستعادة وضعه القانوني كدولة طبيعية في محيطها وتستبعد منه الإجراءات القانونية الاستثنائية التي وقع تحتها لوجوده في قائمة الإرهاب الأمريكية مما حرمه حقوقه ومكتسباته المادية والقانونية في المؤسسات الدولية والنقدية التي هو عضو فيها. وقطع الناير أن مجرد رفع السودان من القائمة لن يمثل الحل السحري لمشاكل وأزمات اقتصاده كما يروج البعض موضحا أن السودان يمتلك موارد مادية وبشرية مهولة فوق الأرض وتحت الأرض ولكنه يحتاج لاستغلالها الاستغلال الامثل مبينا انه يحتاج للعديد من الإصلاحات الاقتصادية في الداخل تشمل سياسات تطوير الإنتاج للصادر وإصلاح المؤسسات المصرفية السودانية حتى تتوائم مع المصارف والبنوك الدولية مؤكدا ان السودان يحتاج كذلك من أصدقائه واشقائه للقروض والمساعدات الاقتصادية خاصة القروض الموجهة لتنفيذ مشروعات معينة أو الموجهة لدعم ميزان المدفوعات (لاستقرار سعر الصرف) أو الودائع والمنح أو ضخ أموال نقداً للاستثمار الأجنبي.
وأضاف د. الناير في تصريح صحفي ان المشاكل الاقتصادية السودانية يجب أن تنبع الحلول لها من الداخل وليس بالاعتماد على الخارج، مشيراً إلى أن السودان يمتلك موارد اقتصادية ضخمة لو استغلت ستحل كل مشاكله الاقتصادية، مبيناً أن السودان يمتلك 180 مليون فدان صالحة للزراعة المستغل منها أقل من 30% بجانب امتلاكه مصادر متعددة ومتنوعة من المياه النهرية والجوفية ومياه الامطار لم يحدث أن قام السودان باستغلال هذه الموارد المائية عبر مشروعات حصاد المياه.
وقال الناير إن السودان يمتلك كذلك 106 مليون رأس من الماشية و750 كيلومتر على ساحل البحر الاحمر وكميات كبيرة من الذهب لم تستغل ولم تنشأ لها بورصة حتى الآن ومواقع سياحية متميزة كجزيرة سنقنيب وآبار البترول التي لم يطور إنتاجها حتى الآن ولم يتم العمل على تنظيم حملات استكشاف جديدة للبترول في الولايات التي ربما تكون ذاخرة بالموارد البترولية، منوهاً أن مطار الخرطوم الجديد لو تم إنشاؤه بالمواصفات العالمية من الممكن أن يدر على البلاد دخلاً يقدر بثلاثة مليارات دولار سنويا، مشدداً على ضرورة تطوير الخطوط الجوية والبحرية للمساهمة الفعالة في نقل الصادرات السودانية. مشددا على ان رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية سيفتح المجال واسعا أمام المستثمرين الأجانب للاستثمار في هذه الموارد الضخمة وتطويرها ولكن كل ذلك يحتاج للتخطيط المسبق من الحكومة الانتقالية التي يجب أن تكون جاهزة بمشروعات استثمارية تواكب رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق