في أول قضايا شهداء المتاريس …اتهـام ضابـط بالدعم السريع بالقتل العمد

الخرطوم : رقية يونس

بعد عام ونيف بدات ترتسم  ملامح الراحة وتنفس الصعداء على وجوه أسرة الشهيد حنفي عبدالشكور ، الذي لقي مصرعه دهساً بسيارة بوكس دبل كاب يقودها ضابط برتبة رائد بقوات الدعم السريع ، في صبيحة اليوم الثاني لفض اعتصام القيادة العامة الشهير في يونيو للعام 2019م ، لاسيما وان هيئة المحكمة الخاصة لمحاكمة المتهم الضابط قد وجهت بالأمس اتهاماً له بالقتل العمد ، للمجني عليه الشهيد حنفي عبدالشكور ، دهسا بسيارة بوكس تتبع للدعم السريع ويقودها المتهم .
فيما حوت المفاجأة بجلسة الامس ، بتطبيق المحكمة منشور رئيس القضاء بحماية الشهود في هذه الدعوى الجنائية عبر إصدار قرارها بسماع شهود دفاع المتهم في الجلسة المقبلة دون ذكر أسمائهم وبياناتهم وعناوينهم الشخصية على الملأ داخل قاعة المحاكمة – وانما يتم فقط سماع شهادتهم حول القضية ، مع الزام المحكمة هيئة الدفاع بإحضار بيانات شهود الدفاع للمحكمة مدونة كتابة بمحضر سري بالمحكمة لايطلع عليه سوى طرفي الدعوى فقط لاحقا في حال اطلاعهم على ملف القضية .
ورصدت (الإنتباهة ) شقيقة المجني عليه الشهيد تردد عبارة (الحمدلله/ الحمدلله ) بعد خروجها من قاعة المحاكمة ، في الوقت الذي كانت تمسك فيه بيدها اليمنى (مسبحة ) تسبح لله تعالى  طيلة انعقاد الجلسة بالأمس.

مشهد خارجي
رصدت (الإنتباهة) انتشارا شرطيا وأمنيا كثيفا بطول وامتداد الشارع المؤدي الى معهد تدريب العلوم القضائية بأركويت شرقي العاصمة الخرطوم مقر انعقاد محاكمة ضابط بقوات الدعم متهم بقتل الشهيد حنفي عبدالشكور دهساً ، حيث بدأت قوات الشرطة على أهبة الاستعداد في تأمين إجراءت جلسة المحاكمة ، حيث كان بعض الأفراد يصطفون هنا وهناك تحت ظلال الأشجار امام مقر المحاكمة وآخرون منهم في وضعية الاستعداد وهم بداخل سيارات الشرطة، فيما لم يخل مظهر مقر المحاكمة من الداخل من الانتشار الشرطي الكثيف وتوزيع أفرادها هنا وهناك بجانب وجود الشرطة القضائية داخل قاعة المحاكمة ، حيث كان دخول طرفي الدعوى الجنائية سلساً كعادته وبتنظيم شرطي متميز  وإجلاس كل من الحضور والأطراف  في مقعده المحدد بالقاعة .
ورصدت (الإنتباهة ) بان الحضور بقاعة المحاكمة اقتصر على اسرة المجني عليه الشهيد حنفي عبدالشكور ، بجانب حضور ليس بكثير ويعد بأصابع اليد من ذوي المتهم بقاعة المحاكمة.
فيما سجلت هيئة  المحكمة هيئتي الاتهام عن الحق العام حضورها وعلى رأسهم وكيل أعلى النيابة علي الباجوري ، اضافة الى حضور وكيل النيابة الأمثل عبدالفتاح ، ووكيل النيابة محمد عبدالله البدري ، الى جانب تسجيل المحكمة حضور هيئة الاتهام عن الحق الخاص عن أولياء دم المجني عليه وعلى رأسهم المحامي المعروف رفعت عثمان ،  فيما سجلت ذات المحكمة حضور هيئة دفاع المتهم على رأسهم المحامي  يوسف ابراهيم عبدالله ، الى جانب حضور بقية أعضاء هيئة الدفاع عن المتهم وهما المحاميان عيسى عبيد الناس / وخالد خميس (الرزيقي).
قتل عمد
اتهمت المحكمة أمس ، ضابط برتبة رائد بقوات الدعم السريع بقتله عمداً الشهيد حنفي عبدالشكور دهساً بواسطة سيارته بوكس دبل كاب .
يذكر أن المجني عليه لقي مصرعه دهساً  بحي الدوحة أم درمان في صبيحة اليوم الثاني لفض اعتصام القيادة العامة الشهير بيونيو للعام 2019م .
وحررت المحكمة ورقة اتهام في مواجهة الضابط بمخالفة نص المادة (130) من القانون الجنائي السوداني المتعلقة بالقتل العمد .
دهس  الشهيد
وعزت هيئة المحكمة المكونة من عضوية ثلاثة قضاة توجيه الاتهام للضابط لوجود بينة مبدئية تقرر توجيه التهمة له على ذمة الدعوى الجنائية ، وأشارت المحكمة الى أنها تتهم المتهم رائد بالدعم السريع بانه وفي حوالي الـ 3/يونيو/2019م  صباحاً كان يقود سيارة بوكس دبل كاب بيضاء اللون تابعة لقوات الدعم السريع وتسير بشارع ترابي بموقع الحادثة حي الدوحة بامدرمان ، ولفتت المحكمة الى ان المتهم وقتها قام بزيادة سرعة سيارته ودهس عمداً المجني عليه الشهيد حنفي عبد الشكور أثناء وقوفه بالشارع العام ، وشددت المحكمة في حيثيات توجيه التهمة على أن المتهم الضابط وبعد دهسه للمجني عليه قام  بتمرير سيارته البوكس على جسد المجني عليه مما تسبب في موته ، وأوضحت المحكمة بان المتهم وبارتكابه فعله هذا يعتبر مخالفاً لنص المادة (130) من القانون الجنائى السوداني لسنة 1991م والمتعلقة بالقتل العمد .
غير مذنب
من جهته رد المحامي يوسف ابراهيم عبدالله رئيس هيئة دفاع المتهم التهمة عنه ، وافاد لأعضاء هيئة المحكمة بأن المتهم غير مذنب، مشيرا الى ان خط دفاعهم يتمثل في ان الفعل الناتج عن حادثة موت المجني عليه الشهيد حنفي لم يكن المتهم متسبباً فيها ، وأرجع ذلك الى ان المتهم وفي يوم الحادثة قد كان خارج ولاية الخرطوم مسافراً  الى ذويه بمدينة دوكة بولاية القضارف ، وشدد للمحكمة على ان لديهم البينة على ذلك تتمثل في عدد من شهود دفاع عن المتهم موكلهم .
سفر ولا محاسبة
في ذات السياق وبصورة مفاجئة- أعادت هيئة المحكمة استجواب المتهم في نقاط محددة قبيل توجيه التهمة له ، واستفسرته هل  قام بإخطار وحدته العسكرية بالدعم السريع أو أخذه منها إذناً بالتحرك والسفر الى دوكة ؟ حيث أجاب المتهم بانه لم يأخذ إذناً  من وحدته العسكرية  أو يبلغها بسفره مطلقاً ، مبيناً ان وحدته العسكرية علمت بسفره بعد مرور أسبوعين من وصوله الخرطوم إبان استدعائه من قبل نيابة أم درمان لأغراض التحري والتحقيق معه على ذمة مقتل الشهيد حنفي عبدالشكور، ونفى المتهم في الوقت نفسه اتخاذ اي إجراءات قانونية أو محاسبية ضده من قبل وحدته العسكرية بالدعم السريع لسفره دون إخطارها .
عناوين أسماء الشهود ..
فى ذات الاتجاه تقدم رئيس هيئة الاتهام عن الحق العام وكيل أعلى النيابة على الباجوري، بطلب للمحكمة يتعلق  بان تقوم هيئة الدفاع بتسليمهم كشفا يوضح أسماء وعناوين شهود دفاعه الذين سيدلون بشهادتهم أمام المحكمة في الجلسة القادمة ، مع تلخيص افاداتهم حول موضوع الشهادة على ذمة القضية لاسيما وأن الدفاع وحين رده على التهمة أفاد بان المتهم لم يكن موجوداً بمسرح الجريمة .
اعتراض وتبرير ..
في ذات الوقت اعترض رئيس هيئة دفاع المتهم المحامي يوسف ابراهيم ، على طلب الاتهام ،مشيرا الى أن الطلب يتعارض مع منشور رئيس القضاء الذي طالب بسماع اي من الشهود سواء كانوا للاتهام او الدفاع أمام المحكمة دون ذكر أسمائهم او عناوينهم الشخصية مطلقاً وانما يتم تدوينها في محضر المحاكمة بسرية تامة  لا يعلمها سوى طرفي الدعوى وذلك لحماية الشهود خاصة في القضايا ذات طبيعة حساسة .
تمسك وإصرار ..
في المقابل تمسك ممثل وكيل النيابة بطلبه ، واضاف ان الاتهام هو جزء من المحكمة ولا يمكن الطعن في الشهادة بالولاء او المصلحة، وشدد على ان الرد على التهمة يجب ان يتضمن كشفا بأسماء شهود الدفاع وملخص افادتهم التي سيدلون بها أمام المحكمة وفقا لقانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م .
رفض طلب النيابة ..
من جانبها حسمت هيئة المحكمة الجدال القانوني بين الاتهام والدفاع حول الطلب ،وقررت المحكمة رفض طلب النيابة بتسليمها كشف بعناوين وبيانات شهود الدفاع عن المتهم ، فيما ألزمت هيئة الدفاع بإيداع كشف يحوي أسماء وملخص افادات شهود الدفاع حول القضية ، ونبهت المحكمة الى ان ذلك يأتي استنادا لقانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م ، ولا يتعارض مع منشور رئيس القضاء المتعلق بحماية الشهود ، كما ألزمت المحكمة هيئة الدفاع بإحضار كشف بأسماء وملخص إفادات شهوده المراد سماعهم في الجلسة المعنية قبل انطلاقها.
بيانات وعناوين سرية ..
وأشارت هيئة المحكمة الى ان كشف أسماء شهود الدفاع وملخص شهادتهم الذي سيودع بمحضر الدعوى الجنائية بالمحكمة سيظل كشفاً سرياً  بمحضر المحاكمة وغير متاح للعامة ويسمح لطرفي الدعوى الجنائية فقط بالاطلاع عليه بعد أخذهم الإذن من هيئة المحكمة.
طلب بتأجيل جلسة ..
في ذات السياق وافقت هيئة المحكمة على طلب ممثلي دفاع المتهم ويتعلق بإمهالهم فرصة لمدة اسبوعين حتى يتسنى لهم إحضار شهود دفاعهم من منطقة دوكة بولاية القضارف ، في المقابل لم يعترض اي من هيتئي الاتهام عن الحق العام او الخاص على طلب الدفاع ، فيما قررت ذات المحكمة بتحديد جلسة في الـ(9) من الشهر المقبل ، لسماع شهود الدفاع عن المتهم.
بلاغ تلف للمعروضات ..
في ذات سياق متصل كشفت هيئة المحكمة في جلسة الأمس ، عن فتح بلاغ حول تعرض معروضات البلاغ في هذه الدعوى الجنائية (سيارة بوكس دبل كاب) بيضاء اللون بحادثة إصابتها بحجر جراء إعصار هوائي ضرب محلية أم درمان قبيل شهر منصرم وذلك أثناء حجزها  بفناء محكمة جنايات أم درمان وسط ،  على ذمة القضية ، وعرضت هيئة المحكمة على طرفي الدعوى الجنائية (الاتهام والدفاع ) تقريرا صادرا من شرطة المرور  با مدرمان يوضح التلف الذي لحق بالسيارة معروضات البلاغ جراء حادثة الإعصار الهوائي عبارة عن تلف في الواجهة الأمامية للسيارة (الكبوت) ، فيما لم يبد أي من هيئتي الاتهام والدفاع اعتراضاً على تقرير تلف السيارة الصادر من الشرطة ، فيما وضعت المحكمة التقرير كمستند بمحضر المحاكمة .
شهادة تأمين السيارة ..
من جانبه أوضح عضو هيئة الدفاع المحامي عيسى عبيد الناس لـ(الإنتباهة ) بان المحكمة وفي جلسة سابقة أمرت هيئة دفاع المتهم بإحضار مستندات وشهادة تأمين السيارة البوكس معروضات الدعوى الجنائية لتكملة إجراءات فتح البلاغ لدى الجهات المختصة فيما يتعلق بإصابة السيارة بضرر وتلف.
تجمهر وهتافات ..
في ذات الوقت رصدت (الإنتباهة ) تجمهر عدد من الشباب خارج فناء المحكمة في أقصى الناحية الجنوبية يرددون هتافات تطالب بتحقيق العدالة والقصاص للمجني عليه  الشهيد حنفي عبدالشكور .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق