السودان: منبر السلام العادل يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
دعا منبر السلام العادل لمقاطعة المنتجات الفرنسية نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم. وقال المنبر في بيان تحصلت (الانتباهة أون لاين) على نسخة منه: (تفاعلاً مع الحملة العالمية الصادرة من شتى أنحاء العالم الاسلامي لمقاطعة المنتجات الفرنسية يعلن منبر السلام العادل عن مباركته وتأييده وتضامنه مع الغضب الشعبي والرسمي الذي انتظم العالم الاسلامي نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يتعرض بين الفينة والاخرى لحملات صليبية حاقدة تنطلق من بعض الدول الاوربية المبغضة للاسلام. بدأت الحملة المعادية من الرئيس الفرنسي ماكرون الذي هاجم الاسلام بقوله إن (الاسلام يعيش في ازمة في كل العالم)!
وأضاف البيان: (هرف ذلك الصليبي الحاقد بذلك القول المنكر بلا ادنى سبب غير حنقه وغضبه من انتشار الاسلام الذي يتمدد في كل العالم ، بما في ذلك معقل الكاثوليكية (فرنسا) ، وتتزايد اعداد معتنقيه كما تتزايد مساجده يوما بعد يوم. بعد ذلك الهجوم الحاقد من ماكرون عادت جريمة الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم الامر الذي دفع احد الشبان المسلمين الى قتل احد اولئك الرسامين المعتدين.
هاجت فرنسا وماجت وتصاعدت الموجة الصليبية المعادية للاسلام بل وشاركت فيها المؤسسات الرسمية في بعض الدول الاوربية. في المقابل تفاعل المسلمون افرادا وحكومات وبرلمانات في شتى ارجاء العالم غضبا من استهداف رسولنا الحبيب وانتظموا في حملات لمقاطعة المنتجات الفرنسية بذات اسلوب المقاطعة الذي واجهوا به بعض الدول التي اساءت الى الرسول الخاتم في الدنمارك وهولندا في السنوات الماضية). وأضاف البيان: (نقول نحن في منبر السلام العادل إن نصرة رسولنا الحبيب واجب شرعي على المسلمين ، فقد فسر قتادة كلمة (تعزروه) الواردة في صدر هذا البيان بمعنى (تنصروه وتمنعوا منه) اما ابن عباس وعكرمة فقد فسراها بمعنى (تقاتلون معه بالسيف).
وطالب المنبر برفض واستنكار الحملة الصليبية الجائرة في فرنسا والموجهة ضد الاسلام وعلى رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم. ودعا كل الشعب السوداني مسلميه وغير المسلمين الى مقاطعة المنتجات الفرنسية اتساقا مع حملة المقاطعة التي اجتاحت كل مسلمي العالم. وطالب المنبر الحكومة السودانية، عبر وزارة الخارجية، ان تعبر عن مشاعر الشعب السوداني الرافض للسلوك الصليبي الصادر من الحكومة الفرنسية تجاه رسولنا الكريم وذلك باستدعاء السفير الفرنسي وابلاغه رفض السودان شعبا وحكومة لذلك السلوك العدائي تجاه الرسول الخاتم ،كما تطلب منه ابلاغ حكومته باهمية استصدار قانون يجرم الاساءة للمقدسات الدينية خاصة رسولنا الكريم ، ذلك اننا لا نرى ما يسمى بالعداء للسامية الذي يحظر بالقانون في معظم الدول الاوربية ، بما فيها فرنسا ، لا نرى ذلك ابشع واسوأ واقذر من النيل من سيد البشر اجمعين ، رسولنا الاكرم صلى الله عليه وسلم . وطالب المنبر من الشعب السوداني ان يخرج في مسيرات سلمية لنصرة دينه ورسوله وكذلك رفضا للتطبيع مع الكيان الصهيوني بعد صلاة الجمعة مع رفع الملصقات والبوسترات المعبرة عن رفض الاساءة للاسلام وللتطبيع مع الكيان الصهيوني ، فذلك اقل ما ينبغي ان نفعله انكارا لتلك المنكرات وللتطاول على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
نسال الله ان ينصر ديننا ورسولنا ويخزي اولئك الصليبيين والصهاينة المسيئين لديننا ورسولنا والمحتلين لقدسنا واقصانا وارضنا انه سميع مجيب.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق