سـكر سـنار.. تفاصيل جريمة نهب لم تكتمل!

سنار : الانتباهة
التحذيرات التي اطلقها والي سنار الماحي محمد سليمان قبل فترة حول تراجع انتاجية مصنع سكر سنار الى اقل من 20% يبدو ان هذه التحذيرات واقعية ومنطقية  وقد عدّد الوالي في حوار سابق مع (الانتباهة) جملة من الاسباب ادت لهذا التراجع مشيراً الى ان تغول الرعاة على المزارع تعد اهم الاسباب غير ان الماحي اكد ضرورة انفاذ عقوبات صارمة على المعتدين وهو الامر الذي وجد ارتياحاً وسط منسوبي هذه المؤسسة .
شبكة تزوير
ولكن يبدو ان هناك حرباً تدار لتدمير هذه المؤسسة وفي حادثة تعد الاولى من نوعها الاولى تعرض المصنع لعملية احتيال كادت ان تقضي على اخضره ويابسه لولا يقظة الشرطة وتعاملها بقدر كبير من المهنيه مع الجناة.
وتعود تفاصيل الحادثة التي تحصلت عليها (الانتباهة) على تفاصيلها الاولية ان شبكة تخصصت في تزوير المستندات عملت على تبادل وتعامل بين المصانع فى عملية سلفيات مستردة فيما يلي المبيد او التقاوى او اى تعامل واستندت الشبكة على طريقة التعامل بين مصانع السكر  ومخاطبة اى مصنع للاخر فى عملية السلفية وبعد التصديق يخطر مدير المصنع بالتصديق وارسال المندوب للاستلام.
يقول مصدر لـ(الانتباهة) ان ما حدث يوم 22 أكتوبر فى سكر سنار عبارة عن عصابة  تريد نهب المصنع عبر خطوات إدارية وخطابات رسمية تمت سرقتها بواسطة الاجهزة الالكترونية.
وكشفت التحريات الاولية وبحسب المصدر ان العصابة استخدمت خطاباً صادراً من مكتب العضو المنتدب لسكر كنانة يحيى محمد يوسف وعليه الختم الشخصى للعضو المنتدب والتوقيع مما يستبعد اى تزوير حيث انه معنون الى مدير مصنع سكر سنار يطلب فيه سلفية مبيد 5000 الاف لتر تقدر قيمة المبيد بمبلغ 15 مليون جنيه  ليصل الخطاب عبر شبكة الاميل الى مدير مصنع سكر سنار وهو الاخر يعلق عليه ويرسل الى المدير الزراعى.  وبعد ان اكمل الخطاب دورته المستندية عاد مرة أخرى لمدير المصنع للتصديق النهائى، مدير مصنع سكر سنار كان فى مهمة رسمية فى شركة السكر بالخرطوم وفق ما ذكره المصدر واستطرد بالقول ان المدير المالى للمصنع كان هو المدير المكلف ولم يتوانى في التصديق النهائى وإجراءات المخزن وتحميل الكمية على العربات.
بدأ الشك يراود امين المخزن والمفتش المسؤول بان هنالك شيء خفى فى هذه العملية!! تم الاتصال بمدير شرطة السكر من قبل مدير المصنع بعد ان اخطره المفتش وأمين المخازن بما تم من تشكيك فى المناديب!! شرطة السكر شكلت حضوراً وكذلك ادارة المصنع وبعد الفحص الدقيق تأكد ان هؤلاء عبارة عن عصابة وشبكة تقوم بعمل مرتب وخطوات محسوبة لتدمير المصانع وانهيار الاقتصاد عبر مصانع السكر ! تم القبض عليهم واودعوا الحراسة وما زالت التحريات قيد الاحوال.
مساعدة او مساندة من داخل مصنع سكر سنار وهى التى ساهمت فى عملية التخطيط وضرب ادارة المصنع والادارة الزراعية لم يكتب لها النجاح ولكن عملية الوسيط هى التى أدت إلى نجاح الخطة  ولو لا يقظة المفتش وأمين المخازن لما انكشف الغطاء وتم القبض.
هنا اسئلة تظل عالقة لحين اكمال اجراءات التحقيق مع الجناة اذ كيف وصل المتهم الى مكتب العضو المنتدب؟ وكيف تحصل على الخطاب الرسمى الممهور بتوقيع العضو والختم الخاص ؟ مؤكد أن المتهم لم يكن هو موظف او عامل داخل المصنع فهنالك أياد خبيثة فى مكتب مدير مصنع سكر كنانة العضو المنتدب ؟.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق