السودان: إسحق أحمد فضل الله يكتب: والحكومة الجديدة هي..

وكل شيء يرتد..
ورفع الحصار..(أغنية الأسبوع الماضي) يلغيها ترامب. في معركة كسب الأصوات رداً علىبايدن..
والدولار.. يفرد أجنحته إلى سماوات بعيدة بعد أيام..
والقفزة.. تعني أن الناس.  سوف يلقون بقحت من السماء..
والأسبوع هذا. سوف يتحدث الناس. عن المعونات التي تلغى..
المعونات الأمريكية. مليار وربع. والإماراتية.. مليار.. والإسرائيلية. ثمانمائة مليون.. تلغى كلها لأن أمريكا تقول ما يعني.  أن قحت. تلغى..
وقحت ترسل صديق يوسف إلى لندن. علناً. للوساطة نهار الخميس.
ويفشل…
وسبعة وزراء إلى الخليج الثامنة صباح أمس.. سراً..
وقوش مع البرهان.. سراً..
وإعلان حظر تجول جديد غداً.  في محاولة سرية جديدة للإمساك بالناس..
و..( سراً ) تأتي بظاهرة مخيفة..
ففي المظاهرات الأخيرة.. قتلى..
وفي يوم مسيرة أكتوبر.. عنف عنيف..
والجيش ينكر.. والشرطة تنكر.. والأمن ينكر..
والخيط يقود الناس إلى مفاجأة مذهلة..
خيط البحث.. يجعل من يبحثون.. يقفون أمام (جيش سري)  هو من صنع أحداث العنف الأخيرة. ويتجه إلىأحداث العنف القادمة..
الجيش السري.. أقامته بالتأكيد جهة سرية
جهة عندها أموال..
========
والجيش السري هذا جزء من اليأس. والبحث عن مخرج..
وزحام الأحداث. المندفعة.. يجعلها تلتقي عند ناصية الشارع
فالجماعات كلها الآن تلتقي وتجتمع  ..
الجماعات هذه تقرأ .. أن الأمر انتهى
والجبهة الثورية التي كانت تقترب للدخول لمجلس الوزراء.. تؤجل دخولها.. لأنها عرفت. ماعرفه الآخرون
والشرطة.. التي لاتستطيع أن تطلق مظاهرة ضد قحت.. تطلق مظاهرة ضد الوالي أمس لحجة تجدها
والجيش يعرف..
والجيش الذي لايريد انقلاباً.. يصنع نوعاً فريداً من الانقلابات ( نحدث عنه)
والأيام القادمة سوف تلقي في أفواه الناس. جملة ( العشرين من نوفمبر)
وهي ليست مظاهرة. بل شيء نحدث عنه.
والأسبوع الماضي نحدث عن الزحام الذي يلقاه البرهان أمام باب قوش
وممتع جداً تصوير أحدهم للزحام هذا بأنه
كل أحد يريد من ( الترزي ) قوش. أن يفصل له جلابية العيد في ليلة الوقفة..
يبقىأن الجميع يعرف..
وأن الجيش. ينسج موقفه القادم.  حين يدخل عليه حمدوك. مساء العشرين من أكتوبر يطلب منه إيقاف التغيير..
والحركات المسلحة تنسج موقفها القادم حين تعجز قحت عن تسديد ما وعدت به من أموال..
وتراجع ترامب عن وعده الذي يبني أصلاًعلىالتطبيع مع إسرائيل.. تراجع يعني أن ترامب يعرف الآن أن قحت لاقيمة لاعترافها أو رفضها لإسرائيل
كل شيء يقول إن المشاورات انتهت. للحكومة القادمة..
وإن المحطات في الأسبوع القادم سوف تحمل اسم أبرع لاعب شطرنج في أفريقيا…

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى