السودان: نصر رضوان يكتب: تشكيل حكومة انتقالية بمهام محددة فوراً

من الواضح الآن أن حكومة د. حمدوك وصلت إلى طرق مسدودة ولا مناص من أن يتقدم د. حمدوك بإستقالته هو وكل وزراءه فوراً ليتمكن مجلس السيادة من تكوين حكومة كفاءات تستطيع أن تنظم خطوات اختيار مجلس تشريعي يتم اختياره على أساس النزاهة والمهنية والخبرة بلا محاصصات أو اعتبار لإنتماءات حزبية. وحبذا لو تم اختيار أعضاؤه من كبار الموظفين في الوزارات الحالية على أن يتم ترشيحهم من قبل الموظفين العاملين في كل وزارة حالية ويضاف إليهم بعض الأعضاء أصحاب الخبرة في صياغة الدساتير والقوانين.
كما أن وزراء الفترة الانتقالية القادمة يمكن أن يتم اختيارهم بعد أن يقوم العاملين في كل وزارة حالية بإعداد قائمة من الذين هم أدرى بشأن وزاراتهم لمجلس السيادة على أن ينظم مجلس السيادة انتخابات مختصرة في كل وزارة يصوت فيها كبار موظفوها لإختيار وزيرهم،  بعد ذلك يقوم اولئك الوزراء المنتخبون مع أعضاء المجلس التشريعي بإختيار رئيس وزراء يرأس الحكومة الإنتقالية التي تسير البلاد بأفضل ماهو متاح حالياً وتقوم بالإعداد للإنتخابات التتشريعية والرئاسية التي ستلي الفترة الإنتقالية.
وأستطيع أن ألخص كيفية ذلك في الخطوات الآتية:
– يتقدم د. حمدوك بإستقالته هو وحكومته فوراً.
– يطلب مجلس السيادة من العاملين فى كل وزارة تقديم ترشيحات لزملاؤهم العاملين معهم في الوزارة من الكفاءات لشغل مناصب وزراء الحكومة القادمة وأعضاء المجلس التشربعي.
– تكون مهام  الوزارة الانتقالية هي تحريك  الانتاج وتخفيف أعباء المعيشة حالياً عن الشعب  والإعداد للإنتخابات القادمة  في أقرب وأمثل وقت.
– يتم اعادة تشكيل مجلس السيادة بالتشاور  مع الموقعين على اتفاق سلام جوبا مع تغيير قيادة المجلس وتقليل أعضاؤه للحد الأدنى.
– يكون رئيس الوزراء الجديد شخص مهني قادر على العمل الميداني وملم بمهارات التموين وتوزيع المال المتوفر للدولة حالياً وفقاً للأولويات  ويفوض سلطات العلاقات الخارجية وجلب الاستثمار لوزير خارجية كفء قادر على ضبط العلاقات الخارجية ويعاونه وزير استثمار قادر على جلب استثمارات من الخارج في أهم المجالات المتاح فيها الاستثمار حالياً في بلادنا.
– تعمل كل الوزارات الأخرى من أجل الدفع بالشباب للإنتاج وتحسين الخدمات والتموين بأفضل ما هو متاح من موارد حالياً.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى