تعرف على ملكة جمال مصر وكواليس الفوز باللقب

رصد: الانتباهة أون لاين
خفق قلب الشابة “نسمة عطا الله” بقوة عقب الإعلان عن حصولها على لقب ملكة جمال مصر 2020، حين تحقق الحلم الذي طالما راودها منذ طفولتها، وبعد منافسة كبيرة مع مئات المتسابقات على مدار أشهر عديدة. وتقول ملكة جمال مصر 2020 بعد ساعات من فوزها باللقب: كانت مفاجأة بالنسبالي لي، جميع الفتيات بذلن جهد كبير وتستحق كل واحدة منهم الفوز، وفي النهاية أشعر بالسعادة لاختياري وأتمنى مساعدة بلادي من خلال اللقب. واختيرت عطا الله التي تبلغ من العمر 24 عاما، من لجنة تحكيم برئاسة الدكتور أمال رزق، منظمة المسابقة، وعدد من الأعضاء من بينهم أحمد مغازي مصمم الأزياء، وروي فرناندس سفير النوايا الحسنة، والفنانة ريم البارودي. وحصلت في المسابقة ذاتها، فيرجينيا هاني على لقب “ميس جراند إنترناشيونال” وكنزي الزيني على “ملكة جمال المراهقات 2020” واقتنصت ديانا حامد لقب “ملكة جمال البيئة”.
وتعمل ملكة جمال مصر 2020 في مجال العلاقات العامة بإحدى الشركات الكبرى بمصر وعدد من دول العالم، بعد دراستها لإدارة الأعمال في الجامعة الألمانية، ولم تتردد كثيرًا عند الإعلان عن بدء المسابقة للعام الحالي، وفقا لحديثها مع موقع سكاي نيوز عربية. وتقول نسمة: حلمت كثيرًا بالحصول على اللقب منذ صغري، الأمر لا يتوقف على الجمال فقط لكنها مسؤولية ضخمة لمن تصل لتلك المكانة، لابد من المساهمة في دعم القضايا الهامة واستخدام صوتي المسموع في التأثير الإيجابي داخل المجتمع. وعلمت “عطا الله” ببدء المسابقة في يوليو الماضي، من خلال التقدم عبر الإنترنت، مع ضرورة توافر شروط عديدة أبرزها أن يتراوح عمره المتسابقات من 20 حتى 29 عاما، وألا يقل الطول عن 163 سم والوزن عن 60 كيلو، فضلًا عن تمتع المتقدمات للحصول على اللقب بالثقافة والجمال الطبيعي وإجازة اللغة الإنجليزية. تضيف عطا الله: عبرت التصفية الأولى من بين 1500 فتاة، ثم خضعت لتصفية أخرى ضمن 350 متقدمة للمسابقة واختاروني في النهاية مع 23 متسابقة ثم إلى 12 فقط في الحفل الختامي. خلال التصفيات مرت الشابة المصرية مع باقي المتنافسات بتدريبات عديدة تحت إشراف منُظمة المسابقة، للوصول إلى الشكل المثالي لملكة جمال مصر، كما تسرد لموقع “سكاي نيوز عربية” بجانب قيامهم بعدد من الأنشطة المجتمعية. توضح ملكة جمال مصر 2020 لموقع “سكاي نيوز عربية”، قائلة: “قمنا بعدد من الزيارات لمستشفيات عديدة مثل مستشفى جامعة المنصورة و”57357” لمرضى سرطان الأطفال لدعمهم نفسيًا، وهو دور لابد من الاستمرار فيه بعد فوزي باللقب.
وتعامل الجميع خلال إجراء التصفيات بتركيز بالغ في الخطوات الصحية نظرًا لتفشي فيروس “كورونا” المستجد، إذ حرصت “عطا الله” والمتنافسات على الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة “كوفيد-19” بصورة مستمرة منعا لوقوع أي إصابة خلال المسابقة.
وتشدد “عطا الله” على أن إدارة المسابقة نبهت على ارتداء أقنعة الوجه والتباعد لمسافات خلال التصفيات فضلًا عن التعقيم دائمًا، وفي الحفل الختامي خضعن لقياس درجات الحرارة للاطمئنان عليهم. ولدى “عطا الله” 3 قضايا تنوي التركيز عليهم من خلال لقبها الجديد، على رأسهم هو “تقبل الآخر والدمج في المجتمع”، على حد تعبيرها، منوهة إلى أن مصر بها تنوع كبير في العادات والتقاليد وخصوصية لكل منطقة تساعد على هذا الدمج. وتستطرد ملكة جمال مصر 2020 أن القضية الثانية هي التنمية المستدامة، من أجل الحفاظ على حقوق الأجيال القادمة في الموارد الطبيعية التي منحها الله لنا، وضرورة التعامل مع الأمر باهتمام بالغ.
أما عن الطريق الثالث التي تنوي السير فيه بعد حصدها لقب ملكة جمال مصر 2020، فتقول عطا الله: أمتلك شغف بملف السياحة في مصر، سأسعى للترويج للأماكن الخلابة والآثار العظيمة. وتتابع “عطا الله”: أتحمس مع كل إنجاز جديد يحدث للسياحة المصرية، خاصة مع الاكتشافات التي جرت مؤخرًا لمقابر أثرية والاستعداد أيضًا لافتتاح المتحف المصري الكبير. وتملك ملكة جمال مصر 2020 قائمة شكر لمن وقفوا بجوارها للحصول على اللقب، في المقدمة منهم أسرتها حيث تقول: “تلقيت مساندة من العائلة، ساعدوا في تخفيف الكثير من الضغوط بدعمهم لي خلال التجربة”.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى