توحدوا.. لمواجهة التمرد

تعرضت محليات المنطقة الشرقية من ولاية شمال دارفور لهجوم غادر أمس والأيام الفائتة، من فلول متمردي حركة مني أركو مناوي التي باغتت الأهالي الآمنين المطمئنين في قراهم ومدنهم الصغيرة في اللعيت جار النبي والتوم بشارة وحسكنيتة والطويشة وقرى كثيرة، عاث فيها المتمردون فساداً وخراباً وتدميراً.. في أبشع اعتداء تشهده المنطقة التي ظلت طيلة سنوات التمرد تنعم بالأمن والاستقرار والسكينة.
وبالرغم من أن هذه المجموعة المتعدية قد تمت مواجهتها حسب التصريحات الصادرة عن الجهات الرسمية ومعتمد اللعيت جار النبي، وخرجت من المدينة بعد نهبها وتخريب كل أبراج الاتصالات وترويع المواطنين وممارسة القتل والتعذيب لعدد منهم وتدمير المرافق العامة، إلا أن هذه القوات تمكنت من الهجوم على مناطق أخرى من بينها مدينة الطويشة التي حتى مثول الصحيفة للطبع كانت تتعرض لأفظع أنواع التخريب والتدمير والحرق، وطالت الاعتداءات كل مكان واشتعلت النيران في المنازل والمؤسسات الرسمية الحكومية والمنشآت العامة.
وشهدت قرى ومناطق في هذا الجزء من شمال دارفور حول الطويشة وما جاورها، هجمات مماثلة كان ضحيتها الأبرياء من الرجال والنساء والولدان، الذين صاروا هدفاً لنيران المتمردين، بعد أن تنهب ممتلكاتهم ويشردوا من ديارهم  وجعلهم يهيمون على وجوههم في الفلوات الواسعة.
هذا الهجوم على كل هذه المناطق يجعلنا نتساءل.. كيف لم يتم الاستعداد لمواجهة هذه المجموعات المتمردة منذ أن هاجمت حسكنيتة واللعيت جار النبي؟ وقد كان متوقعاً أن تكون كل القرى والمدن شرق الولاية هدفاً لهجمات الحركة المتمردة.. ولماذا لم تُتخذ الاحتياطات الكافية لمنع تقدمها ومحاصرتها والتصدي لها بشتى الوسائل المتاحة؟
ومعلوم أن قوات مني أركو مناوي ومن معها من الحركات جاءت إلى هذه المناطق منهكة وفارة من المعارك التي خسرتها في جنوب دارفور وقبلها في مناطق جنوب كردفان، ولو كانت متابعة بدقة واستمرت مطاردتها، لما تمكنت من تنفيذ هذه الهجمات وقتل المواطنين وتشريدهم وتهجيرهم من قراهم ومدنهم وبيوتهم ونهب ممتلكاتهم؟
وفي مثل هذه الظروف تحتاج شمال دارفور إلى تصالح كامل وتناسي الخلافات بين مكوناتها في هذا الظرف العصيب، فلا شيء يعلو اليوم فوق صوت المعركة، فعلى الوالي كبر وولايته تنزف وهي مجروحة ومكلومة، أن يبادر ليمد يده لجميع أهل الولاية ويصالح كل خصومه، حتى تنجلي الغمة ويتم دحر المعتدين، فالوقت الآن ليس للخلافات والغل وتصفية الحسابات الذاتية، إنما وقت توحيد الصفوف وجمع الكلمة، وإلا ستحرق نيران الخلافات الولاية كلها، قبل أن تحرقها نيران التمرد الذي أطل برأسه من جديد.
وهذه الحركات المتمردة هي التي خربت مناطق ومحليات كثيرة في شمال دارفور عندما كانت تلك المناطق معقلاً لها، وما تنفذه اليوم في شرق الولاية عمل انتقامي موجه ومحسوب بعناية من المتمردين، ويجب أن تواجه شمال دارفور التمرد وهي موحدة لا يضرب صفها الانقسام وحمى القبليات والتنافس بين قياداتها ورموزها.
فكل هذه المناطق التي اُستهدفت هي ممرات وطرق تصل الولاية مع بقية أجزاء السودان ومنافذها نحو كردفان والخرطوم، فطرق التجارة والنقل تمر عبرها، وهي مناطق إنتاج ووجود سكاني كبير، وتعد من أكثر المناطق استقراراً في دارفور كلها، فإن وجد فيها التمرد ضالته وهجَّر أهلها وأفرغ قراها ومدنها وكسر دورة الحياة الطبيعية بها، ومنع المزارع من الزراعة والراعي من الرعي والتاجر من التجارة والتلميذ من الدراسة والمريض من العلاج، فإن كل دارفور ستتأثر كثيراً وستلحق بها كوارث ما لها نهاية.
ويجب أن تتضافر كل الجهود لطرد التمرد وحركاته وهزيمته، ولن يتأتى ذلك إلا بوحدة مواطني الولاية ونبذ الخلافات وكسب الوقت المتاح واستثماره في ملاحقة المتمردين وكسر شوكتهم واستئصال شأفتهم.. وتأمين المواطنين وحفظ أرواحهم وصون كرامتهم، وهذه مهمة ليست عسيرة لكنها تحتاج إلى تجرد وصدق مع النفس وإخلاص في النية والتسامي فوق الصغائر.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى