السودان: أشرف خليل يكتب: خروج الشيوعي (أم جكو)!

▪️حينما ينتظر الناس منك أن تفعل شيئا مهماً للكافة لا ينبغي عليك الانكفاء او الاكتفاء بالمخارجة…
وإن لم تكن جزءاً من الحل فلا تكن جزءاً من المشكلة.
ان تصعد الى سدة القيادة ثم من بعد أن تقطع نفس حيل الناس بالمشاكل والأزمات وتشربكها وتقد رهيفتها حتى قاربت (شملة بت كنيش) ثم ترضى عن الغنيمة بالاياب، فذلك تجديف وانتظار لـ (زمن ماشي وزمن جاي وزمن لسع)..
تهويم في زمن لا يصلح فيه إلا العمل الحثيث الجاد المنظم..
وكأن الدنيا تنتظر..
▪️الأصل أن زمان الشيوعي (فات وغنايو مات)..
لاحت أنصاف فرص للشيوعيين في الفترة الانتقالية..
كانت (عرضتهم) التي فوتوها..
كان باستطاعتهم أن يفعلوا الكثير..
لكنهم آثروا أن يبيعوا ذات البضاعة (المضروبة) على ذات الحماسة القديمة والأدوات..
خروج الحزب الشيوعي من الجبانة الهايصة لن ينتج إلا مزيدا من “الهيصة” و”المياصة” في شأن الحكومة وحاضنتها (اللحم رأس)..
(عايرة وادوها سوط)..
كما أنه لن يتيح للشيوعي الفرصة في الإفلات والانفلات نظيفاً من حمى الديالكتيك وسوقها المفتوحة في تراجيديا الصراع السوداني والتي لم ينجز فيها الحزب سوى اجسام واهنة مفتقرة إلى أساسها القانوني والموضوعي المفترض..
اجسام كالهلام لا يتعدى تأثيرها زمكانيا إلا بمقدار لا يحسدها عليه احد. لا يبقون ظهرا ولا يقطعون ارضاً..
(تتألق حينا
ثم ترنق ثم تموت)…
بضاعة لا تستحق وبائع لا يستحي..
تماما مثل بائع السوق العربي الذي انتشر تسجيله في الاسافير وهو ينادي على بضاعته:
(شواحن سماعات جلاكسى بي خمسة جنيه…
اشتغلت تمام..
ما اشتغلت ارميها..
ولا تجيني ولا عندي ليك حاجة)..
ولا يزعج البائع سوى ان لا أحد يشتري بضاعته رغم ان السعر زهيد والاعلان جيد والبلد لا فيها تمساح لا ورل !!..
انه لخروج مخجل ومذل ..
لن نفعل مثل هتافات المساطب في نهاية الشوط الثاني للخاسرين وهم يستبقون الابواب:
(مرقوا.. مرقوا)..
ولن نحاول اثنائهم عن الخروج…
ولكن ندعوهم لاكمال الخروج..
(تعبنا من كل مرة اضربوا لي بتاع الامجاد)..
فليتخارج الجميع..
كل الذين جاءوا في معية الشيوعي يجب أن يلحقوا بمن أدلى بهم إلى تلك المواقع والمناصب..
صدر بيان الخروج قبل يومين وحتي كتابة هذه السطور لم نسمع بخبر استقالة واحدة من منسوبي الشيوعي والذين حشرهم الحزب ذات مساء في كل زاوية وفرقة..
إلا أن يكون الخروج محصوراً في كلمات البيان دون أن تتأثر العناصر المبثوثة هنا وهناك..
(الخروج الاسفيري فقط ما حبابو)..
كما أنه موقف غير اخلاقي ولا يدعم اشراط التحول الديمقراطي المنشود!!
في وقت متأخر من يوم أمس قام والي الجزيرة بإعفاء عدد من مديري الإدارات بالولاية…
يعني مش مكنكش وبس بل (وشايل موسو كمان)..
وبي هنا الحزب نزل فعلاً للشارع..
أوقد ليل المدن بالمظاهرات والمتاريس..
مؤكدا على جديته في المفارقة..
ولا أعرف كيف يتعامل الوالي (المنظم) مع تظاهرة حزبه (المنظمة)…
▪️كل الشك في استجابة الشارع لنداء الحزب الشيوعي (لتسقط بس) مرة اخرى..
إلا أن تكون حلقة النضال القادمة (كوموفلاش) ومتصلة بـ(انتحار جديد) او (نحر علي النسك)..
لقد كتب بيان سابق للحزب الشيوعي إبان تجميد حزب الأمة لعضويته مايلي:
(ونحن في الحزب نحذر من مغبة انقسام قوى الثورة الذي يساعد أعداء الثورة من فلول النظام السابق، ويعرض مكاسب الثورة للخطر…)
وقف الحزب يومها ليمنح حزب الأمة والأمة درساً في النضال والوطنية وكيف ينبغي أن تكون الرؤية الثانية والاستبصار حين يردد في ذات البيان:
(نرى أنه من المهم في هذا الوقت الحرج… وضع الهم الوطني العام فوق كل مصالح ومطامح أي فئة كانت..)..
فهل ازيل الحرج وتبدل الحال فانقلب المثال والمقال..
أم هل عرفت الدار بعد توهم؟!..
ام ان معركتهم مع الكيزان فرغت من حدودها الصفرية أما بسحقهم او الاستعداد صعودا لمقاصلهم!!..
لا تصدقوا كل ذلك التبرير والهراء…
فما أخرج الشيوعي ليس كل ذلك ولا غيره…
لقد أخرجه (التطبيع)..
-وجزاه الله خيراً-
لكنه غير ملتزم بالشرح والتوضيح..
وغير راغب في ان يبدو للرأي العام كذلك..!!.
لتغطي (طبقات ود ضيف الله) مجدداً علي صراع (الطبقات)!!.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق