السودان: جبريل: نحتاج لتفكيك حقيقي للنظام السابق دون تمكين حزب أخر

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
أوضح رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الدكتور جبريل إبراهيم أن السودان يحتاج بالفعل لتفكيك النظام السابق دون العمل على تمكين حزب أخر مع إسترداد كافة الاموال السودانية المنهوبة بواسطة النظام البائد. وقال في منبر وكالة السودان للأنباء مساء الثلاثاء ليس المطلوب جهاز واحد لتفكيك النظام وإسترداد الاموال يكون هو الخصم والحكم معاً بل مطلوب أجهزة توفر المعلومات وقضاء وطني غير متحيز أو متحزب يقوم بإصدار الأحكام. وأكد جبريل أن السودان والشعب السوداني تضرروا كثيراً من الصراع السياسي بين اليساريين والإسلاميين منادياً بضرورة الخروج من دائرة الصراع الأيدلوجي وأن تتنافس كل القوى السياسية السودانية حول توفير الخدمات للمواطن السوداني وأن يبنى الاقتصاد السوداني على أساس الشفافية ومحاربة الفساد والادارة الجيدة للموارد ومبدأ المحاسبة بدون مجاملة لاحد.
وقال الدكتور أنه بعودة الحركة وقيادتها للوطن تكون قد طويت صفحة الحرب بلارجعة وبدأت مشوار السلام الشامل ليس فقط بوقف الاحتراب بل بتجاوز كل مرارات الماضي وبناء مجتمع متسامح متماسك بين كل مكوناته. وأضاف جبريل أن هدف تطبيق إتفاق السلام الشامل أن تعيش كل مكونات المجتمع السوداني في أمان وإستقرار وان ينزع السلاح بكل إطمئنان بعدم عودة الجرائم التي أرتكبت سابقا وانه لن يحدث أي إعتداء جديد على أي أحد مبيناً أنه إذا لم يتنزل السلام للمجتمع ويملك لكافة قطاعات الشعب وتعمل على تنفيذه الادارات الاهلية والمرأة والشباب فلن يتحقق موضحاً أن تحقيق السلام يحتاج أيضاً للامن والامان والاستقرار مشدداً على ضرورة أن يفضي تنفيذ إتفاق السلام لوفاق وطني شامل. وحث رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الاعلام السوداني للتبشير بالسلام وتصحيح المعلومات المضللة حول إتفاق السلام الشامل مؤكداً أن ما أودى بالسودان لهوات سحيقة إحتكار الحقيقة عند طرف واحد وممارسة الاقصاء. وأشار الدكتور جبريل أن حركة العدل والمساواة السودانية تؤمن إيمان تام بأن السلام لن يتحقق بدون تحقيق العدالة وإستمرار الاحتقانات مؤكداً ضرورة وجود قضاء وطني غير متحيز أو متحزب يعمل على تحقيق العدالة والانصاف في كل ما أرتكب من جرائم ويعمل على جبر الضرر حتى لايأخذ الناس القانون بأيديهم ويسعوا للانتقام .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى