النيل الأبيض.. إلى أين يتجه مركب (وراق)؟!

الخرطوم: محمد احمد الكباشي

قبل اربعة اشهر  استقبل مواطنو ولاية النيل الابيض والي الولاية اسماعيل فتح الرحمن حامد وراق عند مدخل مدينة ربك في احتفالية ظهر حينها الوالي واقفا على عربة مكشوفة وهو ذات المشهد الذي أثار ردود فعل واسعة عبر الوسائط
وتوعد الوالي اسماعيل خلال اول مخاطبة جماهيرية المتلاعبين في قوت الناس بالحسم عبر القانون، وقال معركتنا مع الفاسدين والمفسد =ين معركة شخصية قبل أن تكون معركة مع السلطة، وأضاف لن تأخذني رأفة بأي شخص فاسد، وزاد سنعمل على استرداد اي مال عام منهوب وتفكيك النظام عبر لجنة إزالة التمكين وتعهد بالوقوف على مسافة واحدة من كل مكونات الولاية وعدم المحاباة لأي جهة حزبية اوجهوية  أو اي كيان أو أفراد داعيا مواطني ولايتة لنبذ الفتن والخلافات والتماسك الاجتماعي والعمل سويا للعبور بالولاية لبر الامان.
هكذا رسم وراق لنفسه خارطة طريق وعهدا امام مواطنيه غير ان سفينة وراق لم تبحر كما يشتهي اهل بحر ابيض فلا زالت الأزمات تبارح مكانها مع تعقيدات في الشأن الاقتصادي والمعيشي
واليا للنيل الابيض اشار الى انه وال للجميع وان حكومته تولي معاش ويقول الصحفي بالولاية سليمان عبد القادر  في حديثه لـ( الإنتباهة) ان وراق تعهد باقامة  الجمعية التعاونية على مستوى مدن وقرى ومحليات الولاية لكنه حتى الآن لم يحرك ساكنا.
كما انه اكد على عمل شراكة مع الاعلام لكنه وبخلاف مؤتمر صحفي عقده حول اعلان لجنة التمكين لم يلتق باي اعلامي وظلت ابوابه موصدة في وجه الصحفيين بأعذار واهية بانه مشغول مع اكتظاظ مكتبه باعداد كبيرة من الحاشية تجدهم طوال اليوم وقوفا عند مكتب السكرتيرة كل منهم يدعي انه هو مدير مكتب الوالي يتم تسجيل ارقام الهواتف لكل من يطلب لقاء الوالي بوعد انهم سيحددون لك موعدا والسلام .
معاش الناس
وتظل قضية المعاش هما يؤرق المواطن مع الضائقة التي تشهدها البلاد ويقول في ذلك الصحفي راشد اوشي: وراق لم يول معاش الناس اي اهتمام و على الرغم من تواجده المستمر بالخرطوم لم يستطع زيادة حصة الولاية من الدقيق مع انعدام الغاز وعدم حصول المواطن عليه لعدة شهور كما انه وفقا حديث اوشي لم يول ملف الاستثمار اي اهتمام رغم ثورة ديسمبر من أسباب اندلاعها الأزمة الاقتصادية باعتبار ان النيل الابيض زاخرة بمواردها في الاراضي الشاسعة الخصبة والثروة الحيوانية الضخمة والثروة السمكية وموقعها المتميز، واضاف انه لا توجد خطة حقيقية للاستثمار بالولاية بل لا توجد بيانات كافية حول إمكانات الولاية الاستثمارية ولم يول الوالي ملف الاستثمار اي عناية او اهتمام سوى بعض الحديث العام الفضفاض الذي لا يسمن ولا يغني من جوع.
قدمت بعض الشركات الوطنية عروضها للاستثمار بالولاية ولكن للاسف لم تجد حتى الرد من مكتب الوالي حول مصير عروضها وتساءل اوشي ماذا ينتظر وراق لتحريك ملف الاستثمار وماهو مصير مشروعات ( قفا، الملاحة ، سابينا، السيلة ) وغيرها من المشروعات التي كان يمكن ان تسهم في انعاش اقتصاد الولاية كما لا توجد اي خطة لإعادة تشغيل المصانع المتوقفة منذ سنوات  وكيفية حل مشكلاتها مع العلم ان الولاية لا تعاني من اي صراعات مسلحة او احتقان سياسي ولا نزاع عرقي لكنها تواجه تحديا اقتصاديا  يتعلق بمعاش الناس كما ان التحدي الأكبر هو قلة الخبرة الادارية للوالي وطاقمه المعاون الامر الذي انعكس وانتج اداء باهتا لحكومة وراق حتى الآن.
مراجعة ملفات العاملين
وفيما يلي ادارة دفة الولاية يقول اوشي يدير الوالي شؤون الولاية بدون حكومة وكل المسؤولين في حكومة الولاية مكلفين من مدراء عامين لمدراء تنفيذيين، وعزا ذلك لعدم تعيين حكومة بعدم اجازة قانون الحكم المحلي الذي يتيح للوالي تشكيل حكومة ليتفرغ لمهامه، واعتبر عدم وجود حكومة يعيق ويقيد حركة وراق لان كل المشاكل تقع على رأسه رغم ان الكثير من المشاكل يفترض ان يتم حلها عبر الوزارات والمحليات المعنية،
ومع ذلك يتحرك وراق في العديد من الملفات وقد اصدر قرارا بتشكيل لجنة لمراجعة ملفات العاملين من الدرجة الاولى حتى الخامسة وراجعت اللجنة ملف اكثر من (١١) موظفا ومن المتوقع ان ترفع تقريرها للوالي قريبا..وسوف تواصل اللجنة اعمالها في بقية ملفات العاملين..وفي تصريح سابق قال وراق ان اصلاح حال الولاية يبدأ بإصلاح الخدمة المدنية عبر اختيار عناصر جيدة وتطبيق اللوائح والقوانين.الآن يعمل وراق على ملف الزراعة وقد قام بالاتفاق مع بنك السودان بضمان حكومة الولاية لكهربة (٢٤) مشروعا زراعيا..علما ان عدد المشاريع بالولاية اكثر من(١٤٠) مشروعا ولكن المكهرب منها (١٦) مشروعا فقط.
لجنة إزالة التمكين
على مستوى لجنة ازالة التمكين اللجنة ادت القسم قبل نحو ٣ اسابيع وامامها العديد من ملفات الفساد في الاراضي وخلافه ويتوقع ان تعقد مؤتمرا صحفيا قريبا للإعلان عن ما توصلت اليه من نتائج.
ضعف الاستثمار
تم الاتفاق مع وزارة التجارة والصناعة لزيادة حصة الولاية من الدقيق..ولكن انسياب الدقيق ضعيف للغاية وازمة الخبز طاحنة ولا تزال قائمة..الرغيف التجاري متوفر ولكن للاسف الرغيفة بـ ٧ جنيهات ومافي اي مواصفات للوزن او جودة الرغيف..بالنسبة للوقود الاوضاع سيئة وفي مشاكل حقيقية في توفر الغاز منذ شهور خلت وسعر انبوبة الغاز تجاوز سقف ١٥٠٠ جنيه.
لكل ما سبق ان والي النيل الابيض لم ينجح كغيره من بقية رفاقه من الولاة لتحقيق ادنى مطلوبات المرحلة من توفير الخبز والوقود أما قضية الحدود مع الجارة دولة الجنوب فما زالت الاختراقات تحدث من الطرف الآخر وهذا ما لم يجد الاهتمام من قبل حكومة وراق.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق