مواد إيوائية من قطر الخيرية للاجئين الإثيوبيين في السودان

رصد: الانتباهة أون لاين
نفّذت قطر الخيرية أول تدخلٍ إغاثي لإيواء اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الصراع بإقليم (تيقراي) إلى داخل الحُدود السُّودانية، ونصبَت فِرق قطر الخيرية الميدانية الخيام وقدّمت البطاطين لآلاف اللاجئين الذين يُواجهون ظروفاً قاسيةً بمعسكر (أم راكوبة) الحُدودي بمنطقة القلابات الشرقية. وقدمت قطر الخيرية مساعدات إيوائية طارئة للاجئين الإثيوبيين الّذين ظلّوا موجودينَ في العراء. وقدّمت طبقاً لمُحمد موسى مدير البرامج بمكتب السودان (100) خيمةً كبيرةً و(2600) بطانيةً في بدايةِ تدخُلها الإغاثي الذي سيستمر في الفترة القادمة. من جانبهِ، قال حُسين كرماش مدير مكتب السودان، إنّ المعروف عن قطر الخيرية أنها ظلّت على الدوام في صدارة المنظمات الدولية في مجال الإغاثة ودرجت على تقديم المُساعدات الإيوائية والغذائية الضرورية للمحتاجين على وجهِ السُرعة في كثيرٍ من الأزمات الإنسانية كما حدثَ أخيراً مع اللاجئين الإثيوبيين الذين نزحوا للسودان. وكشف عباس إدريس محمد المدير التنفيذي لمنطقة القلابات الشرقية بولاية القضارف أنهم يحتاجون لمزيدٍ من المساعدات العاجلة في مجالات المياه والصحة وصحة البيئة. وقال إنّ قطر الخيرية بادرت بتقديمِ أول دعمٍ من نوعه مستبقةً المنظمات الإقليمية والشقيقة. وأوضح أنّه يتمنى استمرار عون قطر الخيرية لحين تجاوز هذا المِحنة الإنسانية. وفي السياق ذاته، قال عبد الحفيظ محمد خليل ممثل معتمدية اللاجئين، مدير إسكان القضارف، إن حجم تدفقات اللاجئين أكبر كثيراً من قُدراتهم في الولاية وحتى من قدرات الحكومة السودانية على مستوى المركز، وكشف عن وصول أعداد اللاجئين لـ(41.487) حتى عصر أمس الثلاثاء. وأثنى على تقديم قطر الخيرية للمُساعدات الإيوائية وتوفيرها خياماً للاجئينَ بصورةٍ عاجلةٍ في وقت يصعُب معه بناء مساكنَ مؤقتةً من القشِ للأعداد الكبيرة من الأُسر التي عبرت إلى ولاية القضارف داخل الحدود السودانية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى