أوباما يفضح ترمب .. ما القصة؟

رصد: الانتباهة أون لاين
أعلنت شبكة نتفليكس بالتعاون مع شركة هاير غراوند برودكشنز المملوكة للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل، عن إنتاجها لمسلسل رسوم متحركة يجمع بين الكوميديا والوثائقية باسم الكلمة غ، عن فشل دونالد ترامب وحكومته. وتمكن ترامب من خلال تصريحاته أن يجعل أعداءه من كل مجال؛ ولكن يبدو أن أشرس هؤلاء الأعداء الإعلام، الذي لم يتوقف عن مهاجمته من خلال الأفلام والوثائقيات، التي رأينا منها الكثير في الآونة الأخيرة، وآخرها مسلسل الزوجان أوباما، الذي تدور أحداثه حول الفوضى التي حدثت وقت انتقال الرئاسة من أوباما إلى خليفته ترامب، والمخاطر التي مرت بها البلاد خلال فترة حكم ترامب. وفي التغريدة التي نشرها حساب نتفليكس المختص بنقل أخبار الأعمال الكوميدية عن المسلسل، كتب “استعدوا لمسلسل يسحب الستار عن الحكومة، “الكلمة غ” مع آدم كونوفر قادم إلى نتفليكس”.
كلمة بذيئة
وعن اسم المسلسل الكلمة غ، تشير الـغ إلى حرف “G” في بداية كلمة (Government)، والتي تعني “حكومة”، وذكر أول حرف من الكلمة فقط باعتبار أنها كلمة بذيئة، ولا يصح ذكرها كاملة، إذ يطرح المسلسل تساؤلا عما إذا كانت الحكومة هي شيء بذيء لا يذكر، أم مؤسسة يمكن الوثوق بها. وفي بيان صحفي لشبكة نتفليكس عن مسلسلها الجديد، ذكرت أن المسلسل سيكشف القوة العميقة للحكومة الأميركية وتعقيدها، وأضاف “تؤثر الحكومة على حياتنا بطرق لا حصر لها، وبالرغم من الساعات العديدة التي نقضيها في الحديث عن السياسة، لا يعرف أحد منا تقريبا حقيقة هذه المنظمة الضخمة، وأصبحت كلمة (حكومة) كلمة قذرة نفضل عدم ذكرها أو حتى التفكير بها”. ونشر موقع ديدلاين أن الممثل الكوميدي آدم كونوفر هو من سيقود العرض، وأكد كونوفر الخبر عبر حسابه بتويتر، وكتب في تغريدته “أنا سعيد جدا لأنني وأخيرا أصبحت قادرا على مشاركة هذه الأخبار، وهي عملي على مسلسل كوميدي جديد مع نتفليكس، تدور أحداثه عن الحكومة الفدرالية، ويسمى (الكلمة غ)”.
وقدم كونوفر برنامج المتاهة الكريستالية على قناة نيكلوديون التلفزيونية، وهو مبتكر ومقدم المسلسل الكوميدي آدم يخرب كل شيء الحاصل على تقديم 8/10 على موقع آي إم دي بي.
الخطر الخامس
تستند أحداث “الكلمة غ” إلى كتاب الصحفي الأميركي مايكل لويس الخطر الخامس: إلغاء الديمقراطية، والذي اشترى الزوجان أوباما حقوقه في 2018. ويصف الموقع الرسمي للويس كتابه بأنه سرد للانتقال الرئاسي الفاشل لترامب وحكومته، التي تتعرض للهجوم المستمر؛ بسبب جهلها وجشعها، ويوضح عواقب أن تكون الحكومة غير كفء لإدارة بلد مثل الولايات المتحدة ومواردها واقتصادها. واشتهر لويس بتحقيق كتبه نجاحا كبيرا عند تحويلها إلى أعمال فنية تلفزيونية وسينمائية، كما تنال استحسان النقاد، ومنها فيلم موني بول عام 2011، والذي رشح لجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو مقتبس. ومن بعده فيلم العجز الكبير من بطولة الممثل الموهوب كريستيان بيل، وريان غوسلينغ، وبراد بيت، ورشح الفيلم لأربع جوائز أوسكار، وحصل على جائزة أفضل سيناريو مقتبس عام 2016.
أوباما ونتفليكس
بدأ تعاون شركة أوباما مع شبكة نتفليكس عام 2019 في الفيلم الوثائقي المصنع الأميريكي، وهو فيلم وثائقي تدور أحداثه حول مصنع في الولايات المتحدة مملوك لملياردير صيني، ويعمل به أكثر من ألفي عامل أميركي، وينقل الفيلم تصادم الرأسمالية الصينية مع الطبقة العاملة الأميركية، وفاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي. وخلال العام الجاري، أنتجت الشركة فيلمين وثائقيين، الأول بعنوان كريب كامب، وتدور أحداثه حول حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في أميركا وحول العالم، والثاني بعنوان أصبحتُ، ويتناول حياة ميشيل أوباما منذ طفولتها إلى أن أصبحت أول سيدة أولى سمراء في تاريخ الولايات المتحدة، والصعوبات التي واجهتها طوال فترتي تولي زوجها للرئاسة، وما بعدها.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق