السودان: (زيادة الرواتب) .. هل يفي حمدوك والمالية بالوعود؟

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
حذر الخبير في فض النزاعات وفن التفاوض وحقوق الانسان د. عثمان أبو المجد من بيع الوهم والتلاعب بمشاعر موظفي الدولة بالوعود الكاذبة بزيادة الأجور علماً بأن الظروف المالية للدولة لا تسمح بذلك في الوقت الراهن.  واشار ابو المجد إلى تصريح رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك فيما يتعلق برفع مرتبات المعلمين، وقال أبو المجد أنه عندما صدر قرار بزيادة رواتب المعلمين كان هذا القرار قد نزل برداً وسلاماً على المعلمين بصفة عامة وتم تنفيذه ووجد قبولاً ورضا من المعلمين وحتى، الزيادات التي حدثت غير الزيادات كانت هنالك حوافز ومتأخرات.
ويرى أبو المجد أن وزارة المالية لم تلتزم بإنقاذ القرارات التي صدرت تجاه المعلمين بالرغم من ذلك نجد أن هناك رضا من قطاع التعليم بالإضافة الي قرار تحسين رواتب التعليم العالي ولكن سرعان ما تم التراجع بالنسبه لانفاذ القرار من قبل المالية وهذا يؤكد التضارب والتنفيذ في القرارات مما اثر سلبا في معنويات قطاع التعليم العالي وهذا يدل على ان وزاره المالية بالتنسيق مع وزارات التعليم العالي او العام لا تجد الالتزام بتنفيذ القرارات التي صدرت مما يشكل عدم الالتزام بتنفيذها، وبالتالي يندرج هذا تحت جميع القرارات التي صدرت بزيادة رواتب العاملين بالدولة وسرعان ما يتم التراجع من قبل  وزارة المالية بسبب الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد. ويرى أبوالمجد أن  القرارات غير المدروسة وفقاً لامكانيات الدولة وكذلك التضارب مع الميزانية التي صدرت لعام 2021 م، يؤكد ان الميزانية ذهبت ادراج الرياح ولم تجد اي مسوق قانوني أو مرجعية سياسية من قبل مجلس الوزراء بالالتزام الكامل لانفاذ القرارات التي تصدر من الوزارات المعنية. وقال أبو المجد أن وهذا يؤكد حديث وزيرة المالية المكلفة د. هبة أن  الحكومه مفلسة جاء ذلك من خلال تصريحها في الايام الماضية ان الوضع الاقتصادي في السودان يمضي بـ ( قدرة قادر) أي ان الظروف المالية أو الاقتصادية على حافة الانهيار اوفى ضعف تام مما أثر سلباً على السوق الموازي وكذلك في عملية انهيار العملة السودانية وتفاقم الوضع منذ قدوم الحكومة الانتقالية، لذلك نأمل في أن تكون القرارات التي تصدر من الجهات ذات الاختصاص أن تكون مدروسة وفقاً لخطة وبرامج وامكانيات تؤكد على قدرة انفاذ القرار في المكان والزمان المناسب وإلا فلا داعي للتلاعب بمشاعر العاملين بالدولة وتركهم يصارعون الظروف المعيشية الصعبة وهم في حاجة لدعم رواتبهم حتى يتمكنوا من الايفاء بالتزاماتها الخاصة بهم.  وناشد أبوالمجد وزارة المالية بعدم اطلاق تصريحات لا تستطيع الإيفاء بها في ظل تفاقم الأزمات الاقتصادية بالبلاد. وطالب وزارة المالية الالتزام بالوعود التي تصدر خلال القرارات التي دائما ما تؤكد ضعف الاداء والخبرة في القيام بواجباتها  وهذا يرجع الى ضعف وزراء حمدوك وفشلهم في إدارة الأزمات خلال الفترة الانتقالية وعدم القدرة على القيام باعباء وزارة المالية والوزارات الأخرى.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى