انسحاب النواب من المستشفيات .. الدعوة للموت!

تحقيق: نجلاء عباس
أطلق عدد من المستشفيات بالخرطوم نداء استغاثة عاجله للأطباء لسد النقص الناجم عن انسحاب النواب، مستنكرة عملية الانسحاب من تقديم خدمات الحوادث لجهة أنَّ الضرر الأول يقع على المرضى. وهذه الخطوة خلقت حالة من الاستياء العام والتوتر والقلق لدى المرضى وذويهم.. ولكن ان يهمل الطبيب الجانب الطبي الإنساني ويضرب بسلامة المرضى عرض الحائط هذا هو الخطأ الاكبر.
لكن أيضاً مهما بلغت اهمية وجوده داخل المستشفيات ولم تتوفر له الحماية من العدوى ومنحهم اجوراً مجزية بجانب بيئة عمل مناسبه فلن يتمكن من تقديم الخدمة الطبية، وكلما رفع الطبيب صوته منادياً بحقه الجم بوعود كاذبة، ولم تدع لهم السلطات طريقاً غير الاضراب لتنفيذ مطالبهم المشروعة.. (الإنتباهة) فتحت صفحاتها لتحقق حول هذه الكارثة بكل حياد، عسى ولعل ان تجد اذناً صاغية تراعي وضع الاطباء الذين يعرضون حياتهم للخطر ومراعاة سلامة المرضى.
معاناة المرضى
وقفت (الإنتباهة) مع عدد من المرضى المتضررين من اضراب النواب بالمستشفيات، وقالت المريضة مريم لـ (الإنتباهة) انها تحتاج الى ضبط ومراجعة في السكر بقسم الطوارئ، الا انها لم تجد من يقف بجانبها من اطباء واكتفت بالسسترات وتوصيات الصيادلة، واضافت ان غياب الاطباء عن المستشفيات والطوارئ هو اعلان للموت الجماعي. اما السستر ( ن. س) فقد وصفت ما يحدث بالامر الصعب، وقالت انها تعمل بمستشفى الاطفال ام درمان، واشارت الى وفاة عدد كبير من الاطفال نتيجة الاهمال وعدم وجود اطباء يخففون آلامهم ويعالجون داءهم، ولفتت الى خلو العنابر في الوقت الحالي من المرضى .
استقالات جماعية
وتقدم كافة اختصاصيي الاطفال بام درمان باستقالاتهم من المستشفى لعدم امكانية عملهم دون مساعدة النواب. وقال احدهم لـ (الإنتباهة) ان الوضع متأزم وكل يوم يزداد صعوبة لعدم استجابة وزارة الصحة لمطالبهم، وقال انهم لا يمكن ان يعملوا ويستقبلوا المرضى دون وجود النواب، داعياً الى ضرورة تحقيق مطالبهم حتى لا يكون الضحية المريض  .
مطالبات ولكن
فيما دعا المكتب الموحد للأطباء السودانيين، الأطباء بمختلف تخصصاتهم، لاجتماع عاجل في دار نقابة الأطباء لمناقشة الوضع الصحي الذي وصفه بالحرج بسبب الموجة الثانية لفايروس (كورونا).
ومن جهتها حمَّلت (مبادرة نواب الاختصاصيين) وزارة الصحة المسؤولية كاملة جرَّاء انسحاب عدد من نواب الاختصاصيين من المستشفيات الجمعة الماضية، احتجاجاً على عدم تلبية جملة من المطالب، وأعلنت المبادرة إمهال الجهات المسؤولة (10) أيَّام لحل إشكالاتهم.
وقال عضو المبادرة د. عمر دفع الله في تصريحات صحفية إنَّ النواب ظلوا يعملون في ظروف قاسية، وفي بيئة عمل تفتقر لأبسط مقومات الحياة.
وأضاف أنَّهم مع ذلك لم يتوانوا في تقديم واجبهم تجاه الشعب بتفانٍ، وسقط عددٌ من زملائهم في غياهب الموت والمرض نتيجة عملهم لساعات طوال ومتواصلة.
وأعلنت مبادرة نواب الأطباء الاختصاصيين بالسودان تحميل رئاسة الوزراء ووزارة الصحة أي تردٍ في تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، مؤكدةً الاستمرار في الانسحاب من المستشفيات لمدة خمسة أيام ووضع جدول مفصل للتصعيد لحين تحقيق المطالب. وقررت المبادرة في بيان لها عدة مطالب، وهي صدور قرار عن رئاسة الوزراء بالتسكين الوظيفي للنواب في ميزانية 2021م، وإضافة امتيازات وبدلات عدوى مجزية للنواب، وزيادة قيمة العقد بما لا يقل عن (20) ألف جنيه، مع تعديل بنوده لصالح النواب وتعويض الفارق المالي لنواب المنحة، بتعديل شروط المنحة الكاملة إلى سنتين والمنحة الجزئية إلى سنة وتوجيه كافة الجهات ذات الصلة بتنفيذ هذا القرار، إضافة الى توفير حافز اتحادي بقيمة (5) آلاف لكل نائب في السودان، بالإضافة لتعديل قيمة (النبطشيات) وحوافز العمليات في المستشفيات، بجانب اعتماد بروتكول التأمين الصحي بالقيمة المضافة للنواب وأسرهم في ميزانية 2021م. وأكدت المبادرة استمرار الانسحاب من المستشفيات لمدة خمسة أيام مع عمل جدول مفصل باستمرار للتصعيد لحين تحقيق المطالب وصدور قرار عن رئاسة الوزراء. وتحمِّل المبادرة رئاسة الوزراء ووزارة الصحة مسؤولية أي تردٍ في تقديم الخدمات الصحية للمواطنين. وتهيب المبادرة بالمواطنين وأطباء الامتياز والأطباء العموميين والاختصاصيين والاستشاريين التضامن مع قضية النواب والضغط على كل الجهات المختصة لحل الأزمة في أسرع وقت.
موقف الوزير
وتجدر الإشارة الى ان وزير الصحة الاتحادي د. أسامة أحمد عبد الرحيم وعد بعدة معالجات لإضراب النواب الشامل عن العمل بالمستشفيات، وكشف عن اتفاق مع نواب الاختصاصيين على مسارين (مسار الطبيب والوظيفة الثابتة). وقال أسامة: (نحن في الصحة أوجدنا نظام التعاقدات واستثناء النواب بمنحهم تعاقدات باستحقاق مالي على الرغم من إيقاف مجلس الوزراء التعاقدات في الدولة). وقال: (تم التعاقد مع نواب الاختصاصيين مقابل عملهم في المستشفيات)، واصفاً إضراب الطبيب الكلي عن العمل بالطوارئ بانه غير مهني.
حق مشروع
ويؤكد عدد من الاستشاريين بمختلف التخصصات الطبية على اهمية وجود النواب بالمستشفيات، ويقول الاستشاري ابو بكر لـ (الإنتباهة): (ان ما قام به النواب حق مشروع باعتبار ان كافة المستشفيات تعتمد عليهم اعتماداً كلياً ولهم تأثير واضح، وغيابهم يسبب نقصاً حاداً يتضرر منه المريض، ولكن لا بد للوزارة ان تستجيب لمتطلباتهم وتوفر لهم كافة احتياجاتهم وهذا من حقهم .
ظلم الحسن والحسين
ويقول استشاري النساء والتوليد ابو بكر ابو زيد لـ (الإنتباهة): (إن الوضع كارثي، وهؤلاء النواب مظلومون ومرتباتهم غير مجزية ولا تكفي ربع حاجتهم، ومع ذلك كل العمل مرمي على اعتاقهم). وأضاف انه في عهد وزارة اكرم عمل على توظيفهم بشكل رسمي وتحسين اجورهم، الا ان التنفيذ لم يكتمل حتى انتهاء فترة وزارته، وقال ابو زيد: (ان الفراغ الذي يحدث في الطوارئ بعض المستشفيات حاولت تغطيته بالاختصاصيين وبعضها اغلقت ابوابها، وعلى المستوى الشخصي اقضي عدداً من الساعات في طوارئ مستشفى الدايات، واقوم بعدد من العمليات، وبعدها اتجه الى عملي الخاص، وهذا ما يمكن ان نقدمه انا وزملائي)، وطالب بضرورة تحسين اوضاع النواب وتوظيفهم بشكل رسمي وفق عقود يمكن أن تكون جزائية ومشروطة باستمرار العمل لسنوات تجنباً لهجرتهم لدول خارج البلاد.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى