مــعــــارك شـــرســـة بالجـنــوب

أعدها: المثنى عبد القادر

ألقت الشرطة في ولاية شرق الإستوائية بدولة جنوب السودان، القبض  على سائق يوغندي الجنسية بعد حادث دهس على الطريق رابط بين جوبا ونيمولي، راح  ضحيته شخص واحد،وقال مدير شرطة المرور بمدينة نمولي جمعة جورج، إن الحادث المروري وقع بين منطقتي أوبوما ونيولو، مبيناً أن المتوفي يدعى أولونج جون أوكيج،وتابع السائق موجود حالياً في سجن الشرطة بما في ذلك السيارة، والتحقيقات جارية في نيمولي،في غضون ذلك ، حذر مدير المرور بولاية شرق الاستوائية العميد لويس إيدينقي أونوريو السائقين من السرعة الزائدة، وحث السائقين على تجنب تقديم المال على الإنسانية،فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

معارك شرسة
اندلعت معارك شرسة بين الجيش الحكومي لدولة جنوب السودان والمعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار صباح امس الاول   في مركز ضينقجي بمنطقة المابان بولاية اعالي النيل ،وبحسب مصادر عسكرية فان الاشتباكات بدأت بهجوم من القوات الحكومية على مواقع المعارضة ، لكن الاخيرة لم تكتف  بصد الهجوم وانما قامت بمطاردة القوات الحكومية التي دخلت الى الرنك ، واكدت المصادر ان المئات من مواطني المنطقتين قاموا باللجوء الى السودان خوفا من اشتباكات الحكومة والمعارضة .
في السياق اعلن مدير العلاقات الخارجية بالاعلام العسكري بالمعارضة المقدم شول دينق لـ(الإنتباهة) ان قواتهم قتلت (7) وجرحت (5) من القوات الحكومية المهاجمة كما استولت على عدد (23) بندقية كلاشنيكوف و (7) (vkm) و (3) (ار بي جي)، وكشف المتحدث عن معركة اخرى وقعت ايضا في مركز تدريب (موروتو) حيث هاجمتهم القوات الحكومية لتمهد دخول الدبابات والاسلحة الثقيلة لكن قواتهم تصدت لكافة الهجمات ،وقال المقدم شول ان الاشتباكات تأتي بعد مرور 3 أعوام على اتفاق السلام المنشط معتبرا ان الهجمات جاءت في سياق رفض الحكومة تنفيذ الترتيبات الامنية الواردة بالاتفاقية وتعيين حاكم اعالي النيل الجنرال جونسون اولونج طوبو.
اشتباكات  بالبحيرات
وقع إطلاق نار واشتباكات مسلحة بين قوات الشرطة وجنود الجيش بولاية البحيرات بدولة جنوب السودان بعد مقتل مصارع شهير ،وقالت السلطات الحكومية في يرول بان الشرطة تلقت بلاغا بهجوم على مواطن كان مسافر بين يرول واوريال ،وعندما ذهبت الشرطة الى مكان الحادثة وجدت سيارة عسكرية تابعة للجيش ،مما ادى لاشتباك بين الجانبين ،وقالت السلطات ان جنود الجيش كانوا متورطين في الحادثة وبدلا من التعاون قاموا بفتح النار على الشرطة.
زيارة مشار
أعلن مدير الإعلام   بالمعارضة المسلحة التي يقودها  رياك مشار ،  ان زعيم المعارضة   سوف يزور قواته بعد ان اطلقت منظمة (الايقاد) سراحه من الاقامة الجبرية الشهر الماضي في اجتماع رؤساء دول المنظمة الاقليمية ،موضحا انه ينتظر حاليا اعلان تشكيل الحكومات المحلية ،وقال مدير الاعلام فوك بوث بالوانق ان زيارة الدكتور ستتم بمجرد تشكيل الحكومات المحلية.
حبس متهمين بالقتل
ألقت الشرطة في مقاطعة أويل الشرقية بشمال بحر الغزال القبض على اثنين من المشتبه بهم في قتل رجل، بمنطقة يارقوت، وقال مدير شرطة أويل الشرقية، المقدم دينق شيير، إن رجلاً عجوزاً يدعى دوت نقونق،  قتل أثناء محاولته تفريق شباب كانوا يتشاجرون، مبيناً أن الشباب الذين كانوا يتشاجرون هم أقارب الضحية.وتابع  نحن نتابع الإجراءات والتحقيقات لأنه تم القاء القبض على إثنين من المشتبه بهم في منطقة يارقوت.من جهته أكد المدير التنفيذي لمقاطعة أويل الشرقية، أبراهام ويك أوان ، مقتل رجل في منطقة يارقوت، وأوضح أن الحادث وقع بعد شجار بين شرطة أويل الشرقية تحبس متهمين بتهمة قتل اثنين من أفراد عشيرة فاهول حول قضية غير معروفة.وأكد  المدير التنفيذي أن المشتبه بهما محتجزان حالياً في سجن وانجوك المركزي.وأدان رئيس مكتب تنسيق السلام في أويل الشرقية، دينق دينق أكوي، بشدة جريمة القتل وحث المجتمعات على تبني روح السلام واحترام القانون ، ودعا الطرفين على التحلي بالصبر حين تقوم الحكومة باتخاذ الإجراءات القانونية.
زيارة للاعلاميين
نظم مركز تدريب الإعلاميين الأفارقة، التابع لوزارة الدولة للإعلام المصري، فى أول أيام العام الجديد زيارة لوفد الإعلاميين من دولة جنوب السودان إلى منطقة مجمع الأديان بمصر القديمة، ضمن البرنامج السياحى والترفيهي على هامش الدورة التدريبية المتخصصة لإعلاميي جنوب السودان الناطقين باللغة الإنجليزية،وقام المتدربون بجولة بدأت بزيارة مسجد عمرو بن العاص، ثم الكنيسة المعلقة، واستمعوا إلى شرح واف عن تاريخ الكنيسة وأهم الأحداث التي شهدتها، وحرصوا على إضاءة الشموع في الكنيسة التي تعد أقدم كنيسة كاتدرائية في مصر،كما زار المتدربون معبد (بن عزرا) اليهودي، والمتحف القبطي.تأتي هذه الزيارة في إطار حرص مركز تدريب الإعلاميين الأفارقة على تعريف المتدربين بأهم المعالم السياحية والتاريخية والدينية في مصر، إلى جانب حرصه على تقديم المحاضرات النظرية والعملية في جميع المجالات الإعلامية.
حلاقة رؤوس النيقرز
قامت سلطات جوبا  بالقاء القبض على افراد يطلق عليهم اسم (النيقرز) كانوا يضعون الوانا على شعرهم وقامت بحلاق رؤوسهم جميعا خلال مشاركتهم في احتفالا ت رأس السنة الميلادية ،وادانت منظمات المجتمع المدني في جوبا الحادثة باعتباره لبسا غير لائق.
عقد احترافي
وقع ثنائي من دولة جنوب السودان عقدا احترافيا مع نادي اولكان لكرة القدم في كوريا الجنوبية،وبحسب المعلومات فان كل مارتن ساوي و بال بول وقعا عقدًا احترافيًا لمدة عامين مع نادي أولكان لكرة القدم في كوريا الجنوبية،يذكر أن مارتن كان لاعب في اكاديميه يانغ استار جوبا بينما بال بول مدافع لنادي مونيكي جوبا.
وفاة وزير سابق
أعلنت وزارة التربية والتعليم بولاية شمال بحر الغزال، إن وزير التربية السابق بالولاية أنجلو أتاك أكول، توفي عن عمر يناهز الــ65 عاماً.وأوضح المدير العام بوزارة التربية الولائية، سيزر أتيم بياجو، أن الوزير السابق توفي إثرعلة لم تمهله طويلاً، مبيناً أن أنجلو أتاك قد شعر بآلام شديدة في الصدر بعد وقت قصير من عودته إلى منزله عقب حضوره مناسبة  اجتماعية نظم في فندق جنوب السودان بمدينة أويل .
من جانب قال لوال لوال مانقير، أحد أفراد الأسرة، إن أنجلو توفي بسبب آلام في الصدر بعد عودته من مناسبة اجتماعية، مبيناً أن الوزير السابق توفي في طريقه إلى مستشفى أويل. وأعربت إدارة مركز أويل للمشاركة المدنية عن حزنها العميق على وفاة الوزير السابق بالولاية، مبينة أن الرجل قد أسهم بصورة كبيرة في تطوير التعليم بالولاية.وقال مايول دينق مايول ، مدير مركز أويل للمشاركة المدنية: هذا خبر مؤسف للغاية وفقد جلل لأن الراحل ساهم بصورة كبيرة  في التنمية ، وساهم في قطاع التعليم عندما كان وزيراً للتربية والتعليم.
رحيل بروفيسور
توفي في الخرطوم البروفيسور سامسون واسارا الذي توفي في الحاج يوسف الوحدة حي التكامل بالعاصمة الخرطوم،ويتوقع نقل جثمانه لمدينة يامبيوعاصمة ولاية الاستوائية بجنوب السودان،بعد اكتمال الترتيبات.
لم شمل
تمكنت منظمة محلية بمقاطعة نهر ياي بولاية وسط الاستوائية من لم شمل خمسة أطفال على الأقل مع أفراد أسرهم بعد انفصال دام لأكثر من عام بعد القتال الذي اندلع بقرية موكايا بمقاطعة لأنيا العام الماضي حسبما افاد المسئول المجتمعي .
وقال ، مدير مشروع حماية الاطفال بول اوقيسا ان المنظمة اعتنت بالأطفال لمدة سنة وسبعة شهور بعد أن ظلت تبحث عن الاسرة التي فرت جراء الحرب إلى يوغندا بحثاً عن الأمان بسبب النزاع،وتابع “لقد تمكنت المنظمة من رعاية هؤلاء الأطفال الخمسة في مركز الرعاية المؤقتة لأكثر من سنة واحدة، بعد ان فقدوا الاتجاه بسبب الصراع واستغرق منا وقتا طويلا لإعادة توحيدهم لعدم تمكنا من معرفة أماكن الوالدين، والذين عادوا أخيرا الى إلى ياي وهذا هو السبب في أننا سلمنا هؤلاء الأطفال لهم وسمحنا للأطفال الخمسة بالخروج، واحدة منهم فتاة وأربعة أولاد.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى