زيادة  أسعار تذاكر السفر .. «الممطورة ما بتبالي من الرش»

 الخرطوم : هنادي النور
في ظل المعاناة والضائقة المعيشية التي يكدح معها المواطن أعلنت غرفة النقل عن  زيادة سعر تذاكر السفر مابين ٥٥ الى ٥٨ % للكيلو متر .  وبررت ذلك حسب قول رئيس الغرفة  عادل المفتي لارتفاع تكلفة التشغيل وتذبذ سعر الصرف .
فوضى
هذه الزيادة أدت إلى تذمر وخلق الفوضى في أوساط السماسرة مما أوقع بعض المشكلات وزاد من معاناة المسافرين في ظل انعدام الخدمات المطلوبة داخل الميناء .
وأعلن رئيس اتحاد غرف النقل   عادل المفتي  خلال مؤتمر صحفي عن زيادة تعرفة البصات السفرية  امس عن ضوابط مشددة لحسم الفوضى بالميناء البري  من خلال خطة جديدة ستعلن خلال هذا الشهر  بتعديل فئات البصات بمواصفات محددة وأشار إلى أن زيادة التعرفة للبصات السفرية ستكون بواقع ٥٥ الى ٥٨ % حسب الكيلومترات وطالب بضرورة عمل  نافذة موحدة لكل البصات السفرية تحدد على اثرها أسعار التذاكر بعيدا عن الوسطاء والكومسنجية ولفت  الى  ان بعضا منهم يحصلون  على أعلى نسبة من اصحاب البصات وأقر المفتي بسوء  الإدارة التشغيلة بالميناء وأضاف نحتاج الى عزيمة وشراكة مع الأجهزة الشرطية لضبط العمل داخل الميناء البري، ونوه الى ضرورة  تحسين البنى التحتية لجهة ان ٨٠ % من الحوادث بسبب رداءة الطرق،  كاشفا عن  ارتفاع تكلفة النقل البري لشاحنات الخرطوم بورتسودان الى اكثر من ٢٠٠٪ وتراجع عدد الرحلات من  رحلة ١٤ الى رحلتين في الشهر .
من جهته كشف رئيس غرفة البصات السفرية حسن عبدالله   عن خروج ٦٠ %  من الشركات العاملة في القطاع من جملة  ٤ آلاف بص وحمل الدولة مسؤولية المحافظة على القطاع،  وارجع  ذلك  لتذبذب أسعار الصرف وارتفاع تكلفة التشغيل وأشار إلى أن ٤٠ % من الأسطول الناقل توقف تماما خلال الفترة السابقة، وقال ان الوضع الراهن لقطاع النقل يشهد تدهورا وإهدارا للموارد بلغت أكثر من ٢٠٠مليون دولار ، وأردف أن الإشكالات في هذا القطاع ظلت منذ العهد البائد، وعزا ذلك لغياب السياسات وطالب بتطوير وحدة النقل البري لجهة أنها غير مؤهلة لإدارة القطاع بالشكل المطلوب وأشار إلى عدم التزام بعض الشركات بدفع الضريبة وصف ذلك بالظلم  مما ادى الى تباين كبير في أسعار التذاكر ، وشكا من صعوبة الحصول على الوقود المحرر قائلا بعض الشركات تقوم بشرائه من السوق الأسود ولجأت بعض منها  لعمل تناكر داخل الورش عبر الشراء مباشرة من مستوع الجيلي.
من جانبه كشف مدير  وحدة النقل البري  هشام علي أبوزيد عن تقديم مذكرة  لوزارة المالية لإسقاط القيمة المضافة (٢٢%) التي يدفعها المواطن ضمن التذكرة بواقع ٥% دمغة مالية و١٧% قيمة مضافة  لافتا الى انه وفي حال إسقاط ذلك سنخفض القيمة الإجمالية  للتذكرة بنسبة ٢٢% وهو مبلغ كبير مقارنة مع الاسعار الحالية . وأشار هشام الى تعرفة النقل الحالية ارتفعت بنسبة ٥٥% نتيجة لارتفاع اسعار الوقود والتكلفة التشغيلية
ورفض رئيس الغرفة الفرعية لأصحاب الحافلات السفرية يوسف أحمد الشيخ، زيادة التعرفة لأنها  ليس  لها سند حسابي او واقعي، وأكد أن تطبيق الزيادة بنسبة 58% تترتب عليها كارثة كبيرة على قطاع النقل بصفة عامة، وطالب  بإلغاء تلك النسبة والخروج برؤية علمية مدروسة، وقال إذا تم تطبيق النسبة يجب تمزيق توصيات المؤتمر الاقتصادي بخصوص عدم تضمين القيمة المضافة والدمغة لتذكرة النقل،  وقال اي زيادة تتم في وسيلة نقل الركاب يجب أن تضمن مع دراسة تكلفة حقيقة للتشغيل واشترط تحديد نسبة فائدة  معقولة لأصحاب المركبة مبنية على المنصرفات وفقا لدرجة تصنيف المركبات السفرية مع أخذ الاعتبار في خط متوسط الطول  كأساس للدراسة بعد تحديد سعر الكيلو، وطالب بضرورة استصحاب اللجان المختلفة  في لجنة التعرفة بالبنية التحتية لاتحاد غرف النقل عبر لجانها المشتركة بالاضافة للضرائب للخروج برؤية واضحة  مبنية على دراسة التكلفة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى