نصر رضوان يكتب: ما المانع من اجراء انتخابات ؟

المختصر المفيد … نصر رضوان .
——————————–

كذبة ان البلد الان غير مهيأة للانتخابات اخترعها اليسار لانهم يعلمون ان الشعب لن ينتخبهم ويعلم الشعب انهم سرقوا الثورة وجاؤا بدكتور حمدوك وادعو انه غير شيوعى وخدعوا الشعب بان حمدوك بعلاقاته بامريكا والامم المتحدة سيطور السودان ويسير بها فى طريق الرخاء. ولكنه كبلوا حمدوك نفسه بتعيين معظم الوزراء من الشيوعيين وراحوا يفتنوا يين حمدوك والجيش .
الشيوعيون بمكرهم اوهموا الشعب بانه لو تمت ا انتخابات مبكرة فان الشعب سينتخب الاسلاميين ؟ وكان البلد ليس فيها كفاءات غير ( الكيزان الفاسدين ) كما يشيع ذلك العالمانيين وكانما الامانة اصبحت حصرا على كل عالمانى الذي حتى وان كان عفيف اليد فهو فاسد الاخلاق محارب لشرع الله، وبالطبع فان من فسدت اخلاقة فهو اقرب الى ان يكون فاسدا ماليا واخلاقيا.
الشعوب المتحضرة تنتخب حكامها كل اربع سنوات وتدعهم ينجزون ويراقب اداؤهم مجلس تشريعى منتخب ،اما عندنا فالعالمانيون مازلوا يريدون ان يمجدوا شخص واحد يعتبرونه امل الامة والمنقذ المخلص مثل حمدوك الذى بالغوا فى تقدير كفاءته لشخص ولغوا شخصية كل من عملوا معه وشكروه علي فشله مما جعله يرفض ذلك ،وهذا من خبث الشيوعيين الذين لا يهمهم ان يغتالوا اى شخص معنويا ليصطادوا هم فى الماء العكر.لقد ان لشعبتا ان يتطور وينتخب حكومة المؤسسات التى تعمل كفريق وليس حكومة الفرد الذى يحيطوه بهالة من التطبيل فالعالمانيون الشيوعيون هم من نفخوا نميرى بقولهم ( ابوكم مين ..نميرى ويا حارسنا وفارس ) الى ان افاق نميرى من ضلالهم وشردهم وهاهم الان ينفخون فى حمدوك ( شكرا حمدوك واسفين ياريس

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى