بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: إلى أتباع الفكر الجمهوري : (يكفيكم ما مضى من التشغيب)

بروفيسور عارف عوض الركابي

الفكر الجمهوري نبت لا تقبله أرض السودان ولا غيره من أرض الله تعالى .. تم رفض تنظيره القائم على الرسالة الثانية والأصالة التي تعني (الاستمتاع بالتشريع الفردي) وخروج المسلم من الإسلام إلى الزندقة…
وتمت محاكمة محمود محمد طه مرتين في عام 1388 – 1968 و عام 1405 – 1985 وفي المحاكمة الأخيرة أقيم عليه حد الردة ودفنت جثته في صحراء بعيدة غرب أم درمان في مكان لا يعلمه حتى من قام بدفنه .. وقد حكم عليه بالردة من داخل السودان ومن علماء وهيئات خارجية (الأزهر ورابطة العالم الإسلامي) وغيرهما..
كما تم رفض هذا الفكر في هذه الفترة التي نعيشها وهي يمكن أن توصف بأنها مرحلة تطبيق عبر تسلط تلميذ محمود محمد طه المدعو القراي على مقررات ومناهج تدريس أبناء السودان وعبر تمكين النشر عن الفكرة البالية التالفة في بعض وسائل الإعلام.. وفرحة أهل السودان وغيرهم بذهاب (كابوس) القراي في الأيام الماضية لا تحتاج إلى استدلال..
ونرجو بهذا وذاك أن يعرف ويدرك من بقي من تلاميذ حلاج عصره محمود محمد طه قدر أنفسهم ورفض السودانيين وغير السودانيين لفكرة حزبهم الذي يقوم على رسالة ثانية ينسخ بها ما ثبت بالقرآن المدني ويأخذ فيها كل مخلوق شريعته من الله بحسب (هوس) و (شطح) شيخهم..
نقول لهم : يكفي ما قاموا به من (التشغيب وإثارة البلبلة والفتن) .. فإن نبتتهم الخبيثة لا تقبلها هذه الأرض التي تشهد أن الإسلام رسالة واحدة رسولها ونبيها خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.. ألا فليرموا هذه النبتة المنتنة أو يرموا أنفسهم معها في واد سحيق..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق