ألفا مقاتل إريتري يتمركزون قرب حدود «الفشقة الصغرى»

الشريط الحدودي: عمار الضو
تمركزت قوة إريترية ثانية, تقدر بنحو ألفي مقاتل بكامل عتادها الحربي, بقرب منطقة «وادي غراب» تجاه «بركة نورين» بالشريط الحدودي في محلية «القريشة» بولاية القضارف. وهذه ثاني مرة تتمركز فيها قوة إريترية, بعد أن تمركزت في وقت سابق قوة أخرى بقرب منطقة «عبد الرافع» قدمت من منطقة «حلاقيم» قبل أسبوعين, كما نقلت «الانتباهة» آنذاك.

وكشفت مصادر مطلعة موجودة بالخطوط الأمامية بالشريط الحدودي بالفشقة الصغرى لـ»الانتباهة» عن وصول القوات الإريترية, وهي من القوات القتالية ذات التسليح والعتاد الحربي الثقيل, وشاركت في معارك التقراي مؤخراً.
وتضم القوات في تسليحها المدفع الهاون عيار 120 وتعتبر القوات الإريترية التي تمركزت في الشريط الحدودي.
وتنشط المليشيات الإثيوبية المسلحة في منطقة «بركة نورين» وعدد من القرى حولها في مساحة محتلة تقدر بعمق 22 كيلو متر في مساحة زراعية تقدر بي نحو 300 ألف فدان زراعي, وتستمد المليشيات الإثيوبية المسلحة قوتها من مستوطنة « كمبو» وهي من أخطر المستوطنات التي يوجد بها العتاد والآليات التي تم بها سفلتة الطريق الإثيوبي داخل الأراضي السودانية الذي يربط المتمة بشهيدي وعبد الرافع بطول 137 كيلو داخل الأراضي السودانية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى