السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: عـــودة لعثمـــان

__________
عثمان
الحرب مخابرات
والمخابرات تحليل
والتحليل مهمته أن يعرف الخطوة التالية للعدو
……
والتحليل إيجاز والكتابة أيضاً
وبعض الإيجاز هو
الآن ما يحدث هو
جيش تحاربه قحت( سراً)
وشعب تحاربه علناً
ودولة هناك تقود قحت
وآخرها زيارة حمدوك…قالوا للعلاج
وعودة حمدوك( من العلاج…) بعد يوم شيء مقصود…يعني إما أن الإمارات هي معجزة طبية وإما أن الرحلة كانت لشيء آخر
………
والإشارة التي تطلقها العودة هذه هي إشارة تقول لجهة ما…. أنا معي الإمارات
وتجاهل تلفزيون قحت لزيارة البرهان للجبهة الملتهبة تجاهل تجعله قحت جملة توجز ما جاءت به قحت من الإمارات عن الحرب
وسفير إثيوبيا في الخرطوم وفي مؤتمر عن الحرب ومن قاعة الصداقة يهرد الخرطوم
وفي اليوم ذاته كان دحلان في زيارته للجبهة
وفي اليوم ذاته كان وزير خارجية قحت يقول ما يعني أن الدولة لا دخل لها بما يفعله الجيش
والمشاهد الأربعة توجز ما توجز …و ما يصل إليه الأمر إن كان الظن يكفي للحكم
لكن قحت حين تقيم مؤتمراً صحفياً وتسمح للسفير الإثيوبي بتحويله إلى منصة صواريخ ضد الخرطوم  وأمام سفارات العالم فإن الظن هنا يكفي للاستغراب ولظن يقود الظنون
…….
والحرب الإعلامية تدخل مرحلة غريبة
فالإمارات تطلب من قحت تخفيض النغمة الإعلامية عن الحرب
والجيش الذي يعلم أن الإعلام هو نصف الحرب يرد والجيش يتمنى لو أنه كان هناك على الجبهة مراسلون حربيون( وكل أحد يسمع الجملة وتشتعل في ذاكرته أيام ساحات الفداء)
لكن تحذير الإمارات من تصعيد إعلام الحرب كان يذهب إلى أن
الناس كلها تعرف أن أهل القتال هم الإسلاميون
وأن الاستنفار الإعلامي العسكري يعيد الإسلاميين إلى الشارع
وآخر ما تريد الإمارات رؤيته هو الإسلاميين في الشارع (وبالذات….في الكاكي)
……..
الإمارات تخشى أن يتطور الأمر إلى ما لا تريده وبعض ما لا تريده الإمارات هو ظهور الإسلاميين
لكن الإعلام له عادة لسان لا يستأذن أحداً
والأسبوع الماضي أشهر أحداثه كانت هي لسان الإعلام الذي لا يستأذن
…الأسبوع الماضي أشهر ما يزحم مواقع التواصل كان هو حديث فتاة قحتاوية تلذع قحت بلسان يكشط اللحم عن العظم …الفتاة قالت لقحت
****
عايزين كل الخراب يتصلح؟؟؟
جيبوا الإسلاميين المسجونين جيبوهم مكلبشين وختوهم في المكاتب يديروا كل شيء….يشتغلوا كل يوم لحد الساعة إتنين ورجوعهم السجن….وأسبوع أسبوعين كل حاجة ح تتصلح
الفتاة حديثها لعشر دقائق كان شيئاً يوجز كل ما يشعر به كل أحد اليوم
…….
عثمان
الإنقاذ لما منعوا عنها السلاح أقامت مصانع السلاح
ولما منعوا عنها النفط استخرجت النفط
ولما ذهبوا لتمزيق السودان الإنقاذ مدت آلاف الأميال من الطرق
ولما منعوا منها القمح قنيف زرع الشمالية والجزيرة قمح
ولما قطعوا الصلة / وكسحوا النقل/ الإنقاذ أقامت مصانع العربات
ولما… ولما… ولما
وقحت للعام الثاني تفشل في صناعة  كانون أو هبابة…
وهي الآن تجتهد في ضرب الجيش
آخر شيء يقف بين البلد وبين الخراب

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى