السودان: العيكورة يكتب: اذا شعرت بهذه الاعراض فاعلم أنك (كُوز)

بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)
عزيزي القاري إذا كنت فى مُناسبة اجتماعية وبدأ الحُضور يُعددون معاناتهم فى سبيل الحصول على قوت يومهم وأصبحوا يتداولون أطراف الحديث كُلٌ يسرد مأساته منذ أن جاءت حكومة (قحت) و وجدت نفسك تطرق متأملاً تقرع سنك بطرف ظفرك دون أن تشاركهم الحديث وبصرك صوب الأرض فأعلم أنها أوّل أعراض (الكوزنه) . وإذا ذهبت مُتسوقاً فى سوق (الله أكبر) ومررت بجدال بين بائع ومُشترٍ وإسترق سمعك لجملة (ياخي ما معقول ناس البشير خلوها بكم؟) و وجدت نفسك تنحاز للمُشتري فأعلم أن درجة حرارة الكوزنه لديك ما زالت أقل من ال (٣٧) درجة فلا تقلق . أما إذا ذهبت لا سمح الله بمريض للمستشفى وناولك الطبيب المتطلبات السريريه بما فيها السرير أن تحضرها أولاً ثم يبدأ علاج مريضك وتحسست جيبك الخاوي وبلعت ريقك وهمهمت مُتلعثماً (ياااا د دكتور ده كلام شنو؟) فاعلم أنك وصلت قبيل مرحلة الانفجار الكيزاني بقليل . أمّا إذا ذهبت مع مجموعة من أصدقائك (لبتاع) البوش القديم و وجدت أن كل شئ قد (طار) فأحذر أن تلعن (قحت) وأنسحب ببطء لأنك وصلت مرحلة ما قبل الخروج للشارع وحرق (اللساتك) وتدبر أمرك بقليل من حبيبات الفول المدمس لحين وصول منزلك . أما إذا كنت من متابعي قنوات التلفاز الرسمية و وجدت نفسك كُلما اذيع خبر كاذب عن الرفاهية الموعودة أو تنامي الى مسامعك (حا نبنيهو البنحلم بيهو يوماتي) أو مدنى عباس قال و وجدت نفسك بلا شعور تلقى (بالريموت) على الارض و تفوهت صارخاً بجملة (إنعل أبو خاشكم ياخ) وأنت مُقطّب الجبين فأعلم أنك أصبحت (كوز إلاّ ربع) و ما عليك إلا الذهاب لدار الارقم إبن أبي الارقم لتعلن توبتك وخيبتك فى (قحت) ولكن لا يلزمك أن تعلن (كوزنتك) صراحة فى هذه المرحلة فما زالت الأهواء ستتنازعك لذا فالصبر قليلاً على هذه الحالة المتقدمة يكون أفضل . أما إذا جاءكم أحد أعضاء لجنة ازالة التمكين بالمؤسسة أو المرفق الحكومي الذى تعمل به وبدأ فى (النهير) تتبعه ثلاث من الصبايا و رابعهن شاب مفلفل الشعر يرتدي البنطلون (الهناي) يحدثكم عن اسس بناء الوطن وإزالة بقايا النظام البائد و وجدت نفسك وبلا قصد منك تقاطعه ب (أسمع يا خينا إنتو منو؟) فأعلم أنك أصبحت (كوز) محلى داخل مؤسستك والكشف القادم سيشملك ضمن المفصولين وما عليك إلا أن تمضي قدماً فلا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها وتوكل على الحيّ الذى لا يموت وأعلنها صراحة (سجن سجن غرامة غرامة) .
قصدتُ من هذا التطواف عزيزي القارئ أن أقول لك إن كان التذمر ضد الجوع والفقر والمرض والإحتجاج على إرتفاع الاسعار وإنعدام الخبز والمحروقات والغاز و شح الدواء و المواصلات والسيولة الامنية وتدهور قيمة سعر صرف الجنية السودانى وإغلاق المستشفيات والاحتجاج على الظلم والاستبداد وغير ذلك من الحال المعاش تعني (الكيزان) وحدهم فلتبشر حكومة (قحت) فكل الشعب المقهور قد أصبح كيزاناً و وقف فى خانة الإسلاميين وأحصوا إن شئتم التذمر بالوسائط بل وأسمعوا للثوار ماذا يقولون اليوم؟ يا أخي حتى أغاني البنات لم تسلم من (الكوزنه) أما سمعتم (البشير يا حليل البشير الجاب الخير كتير يا حليل البشير) وأسمعوا إن شئتم المتذمرين بالأسواق من يقول أنه لم يكن يوماً مع الاسلاميين ولكنه من اليوم فصاعداً و يُقسم (بالطلاق) ثلاثاً أنه (كوز) كامل الدسم . المُواطن العادي لا تهمه عبارات الاقتصاديين ولا شاشات التلفاز وهي تعرض مروج القمح الخضراء وقطعان الماشية الراتعة ومياه الانهار الجاريه وكلها من أرشيف مكتبة التلفزيون بقصد التخدير ليس إلاّ . لا يهمه ذلك بقدر ما يهمه (هذا الجنية) الذى يقلبه بين يديه كم كانت قيمته ؟ وكم أصبح اليوم ؟ وهنا تنتهي كل نظريات الاقتصاديين وتتلاشي عباراتهم الاكاديمية كالميزان التجاري والتضخم والعجز ينتهي كل ذلك وتتكسر كل النظريات أمام الجداول العطشي بمشروع الجزيرة والشمالية والمروج اليباب والنفط الكامن والذهب المسروق والطاقات المعطلة أما سؤال واحد فقط هُو: كم قيمة الجنية السوداني؟ فهنا يكمن الاقتصاد كُلّهُ .
قبل ما أنسي : ـــ
أحد نُشطاء التغيير و عبر مقطع (فيديو) بث حسرته فى صراخ هو أقرب للبكاء مُطالباً الحكومة بالرحيل العاجل قال وهو يصرخ : كُنّا أيام الإعتصام نشتري عشرة ألف رغيفه من فرن واحد ! وأن سعر الرغيفتين كانتا بجنيه واحد !! ثم صرخ فى هستريا فهل تستطيع اليوم الحصول على هذا العدد من افران السودان كلّها؟ (غُورُو من وشنا عاويزن مننا شنو تاني) .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى