السودان: محمد عبدالماجد يكتب: الكيزان..بفتشوا ليهم في (فرقة)

(1)
] كلما حدثت (احتجاجات) في الخرطوم وعادت من جديد لغة (التروس) في الشوارع ، او اشتعلت النزاعات القبلية في انحاء السودان، تنفس الكيزان (الصعداء) وبدأت تظهر نواجذهم من جديد.
] عادوا مرة اخرى يتحدثون عن (الدين).
] لا يدرك الكيزان ان فرصة عودتهم للسلطة من جديد معدومة ، وان المستحيل يتمثل في ان يعودوا الى (الحكم) ، وان كانت (مسرحياتهم) يمكن ان تظهر مرة اخرى ليعودوا لنا في صورة مختلفة وفي شكل جديد.
] مسرحية (اذهب الى القصر رئيساً) يمكن ان تعود هذه المرة عن طريق (الفشقة) او عبر (البزة العسكرية).
] ضاقت الحياة واصبح الوضع في منتهى الصعوبة وارتفعت الاسعار بشكل خرافي مع ترد تام في الخدمات وتراجع في كل مناحي الحياة ، وانفلات امني في كل الربوع ، في ظل تصاعد مستمر للدولار. يحدث ذلك في وجود حكومة شغلها صراعها الذاتي وقتال اعضائها المستمر من اجل المكاسب والمناصب.
] مع ذلك فان عودة (الكيزان) مستحيلة – لأن عودتهم تعني مضاعفة (المعاناة) وتزايد التوترات والغلاء.
] تلك الشكاوى وهذا التذمر لا تعني بأية حال من الاحوال الترحيب بالنظام البائد او التمهيد لعودته.
] ليس هناك اسوأ على السودان من ان تهزم ثورته ويكسر شعبه – اذا هزمتوا الشعارات التي رفعت في الثورة وانتكستم من جديد فلا تحلموا بفجر للخلاص او وعد للديمقراطية.
] سوف نمضي الى (الهلاك) – اذا اعدنا انتاج نظام عسكري جديد ، لنعيد انتاج (مايو) و (يونيو) في يناير او فبراير.
] خيارنا الوحيد هو هذه (الثورة) – نصرنا لها وعزنا في الثبات عليها والقتال من اجلها وليس القتال للتخلص منها.
(2)
] الاشكالية التي يمكن ان تواجه الحكومة الانتقالية وقد حدث ذلك فعلاً ، هو في التناقضات التي تشكّل مكونات الحكومة الانتقالية. هذه الحكومة لعبت على (الاجسام الموازية) – الجيش وقوات الدعم السريع رغم التناقضات بينهما أوجدوا  في مجلس واحد اطلقوا عليه اسم (السيادي). مجلس الوزراء يتكون من (انداد)…والضد يجمع بينه مجلس السيادة.
] الحرية والتغيير عبارة عن وجهات نظر وافكار مختلفة في الايدولوجيات والاهداف والرؤى.
] الجبهة الثورية (تيارات) متصارعة تسير في اتجاهات مختلفة – لا يجمع بينها شيء غير (البندقية).
] من الصعب ان تشكّل وحدة للسلام قائمة على اساس (البندقية).
] قد نكون بلونا بهذه الحكومة البعيدة عن الشارع السوداني – لكن لا خيار لنا غيرها ، لأن الخيار الاخر اسوأ.
] علينا ان (نقف) مع هذه الثورة ولو كان ذلك بالوقوف في صفوف الخبز والوقود.
(3)
] اذا مات ثلث هذا الشعب (جوعاً) ، فذلك افضل من ان يباد بالذخيرة الحية من خلال فتوى (دينية) كان يبحث بها الراعي والذي كان يرى ان يبيد ثلث من كان مسؤولاً عن رعيته.
] مهما بلغ بنا الحال لن نفقد ثلث الشعب والذي كان يمكن ان نفقده في ضربة واحدة.
] موتوا بالغلاء – افضل من ان تموتوا دهساًبالتاتشرات وغلباً بتكميم الافواه ، وقهراً بحجب الحريات وكذباً بالتسمم بالزبادي.
] اولادهم (شهداء) واولاد غيرهم ماتوا تسمماً بالزبادي.
] تذكروا ان الاف تمت ابادتهم في دارفور – وان النظام البائد كان يلعب على ابعاد (قبلية) لم تترك لنا غير هذا الخراب.
] قضيتنا الآن تتمثل في حماية هذه الثورة – لا تمنحوا فرصة لاخرين يريدون ان يتاجروا بارواحكم بعد ان تاجروا في الغاز والخبز والبنزين.
] هذه الحكومة اذا عجزت في ان تجلب لنا (الفجر) المنتظر عليها ان ترحل كلها بعسكرها ومدنييها.
] غادروا هذه الكراسي حتى لا يكون ثمن جلسوكم فيها ابناء هذا الشعب العظيم.
] وصلتم لها على اجسادهم فلا تبقوا فيها باجسادهم ايضاً.
] تلك الدولة لو كان يديرها نفر من ميدان الاعتصام او لجنة تفتيش في الاعتصام لاستطاعت ان تفعل ذلك بسلام.
] الصبر اذا نفد لن يعصمكم شيء من هذا الشعب.
] لا قصر.
] ولا مجلس وزراء. لا عسكر.
] ولا حرية وتغيير.
] انظروا الى نهايات قيادات النظام البائد في سجن كوبر – هل تريدون ان ترافقوهم ليجمع بينكم الحساب؟
(4)
] بغم /
] اعجب – في الوقت الذي حدث فيه (التطبيع) مع اسرائيل ان تحدث الحرب مع الجارة اثيوبيا.
] الحكومة الانتقالية تعاني من ازدواجية في الشخصية ومن حول في الرؤية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى