السودان: العيكورة يكتب: لا يا ترباس ليس قبل أن تسمعنا (تعبتا تعبتا آآه تعبتا)

بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)
لم نتوقع أفضل من ما قال الشفيع خضر مستشار السيد رئيس الوزراء و ما قاله رئيس الوزراء نفسه ومقرر لجنة إزالة التمكين صلاح منّاع والوزيرة هبة فالأول قال ان سبب مشكلة السودان الاقتصادية هى هجرة الريف للخرطوم ونفى وجود اي مشكلة إن ذهب (أهل العوض) وتركوا له العاصمة وأكد الشفيع فى نبرة تحد أن الحكومة لن تسقط ولو بعد مائة عام في إشارة منه للتظاهرات و للمتاريس وحرق الاطارات ! وقد صدق وهو مخادع لا لقوة الحكومة ولكن لأن من هم بالشارع الآن هم (جماعته) من كوادر الحزب الشيوعي و قله من المخمومين القى بهم الشفيع بلا قيادة توجههم ليقوموا بهذا الدور المرسوم وهو إزعاج المواطن وإرباك المشهد السياسي حتى يعرقلوا تشكيل الحكومة الجديدة فيقطعوا الطريق أمام الثورية من مشاركتهم الحكم وأحلف (بالطلاق) على هذا الكلام و اتحدى الشفيع أن يأتيني بإسلامي أو حزبي أو صوفى واحد ضمن (جوغة) المتاريس المنتشره هذه الأيام ! يا سيدي غلبتكم وأعجزتكم وكشفتكم وفضحتكم فأعترفوا وسلموها العساكر وأريحوا الشعب من هذه المعاناة . أما رئيس الوزراء السيد حمدوك بعد أن الغي خطابه المتوقع له ظهر امس من داخل وزارة النفط فقد مسّانا (المبروك) بمقال عبر صفحته على (الفيسبوك) بكلام (كتيير) كله من قبيلة السين وسوف وأخواتهما وختمه قائلاً (نريد أن نصل لمعالجة كل التحديات اللى بتواجهنا وده ما بتحقق إلا لما نشتغل مع بعض كلنا) هكذا قالها وكأن الرجل (العرق كاتلو) من الشغل والعمل (يا أخى صدقناك بس ورينا نشتغل شنو؟) .
أما الصيدلاني صلاح منّاع فبدلاً من أن يحصر حديثه
فيما يخص مؤتمر لجنة ازالة التمكين نضح الرجل بما بداخله من (رجفة) حول حزب المؤتمر الوطني المحلول مما أثار سخرية كثير من نشطاء الوسائط تهكماً من نوعيه هذه القيادات التى ينتظرها الشعب السوداني إن كان مستوي خطابهم بهذه (الركاكة) فكيف سيكون مستوي العطاء لمن لا يحسن الحديث وتسيطر عليه مفردات الغل والتشفى وتظهر عليه أعراض متلازمة (كيزانفوبيا) فماذا يرجي من أمثال هؤلاء ؟
نقل عن الهانم (هبة) وزيرة المالية المكلفة قولها أن فلول النظام السابق هم وراء إثارة الاحتجاجات الاخيره وأنها لن تلتفت للوراء وستمضى فى تنفيذ برامجها مُبشرة بإسترداد الاموال المنهوبة بالخارج قريباً (يا ريت ياهبة)
فإذا كان هذا هو الوضع الراهن (يدوره) الشيوعيون من حمدوك والشفيع خضر والمهندس يوسف وحتى أصغر كادر منهم والبلد تسير بسرعة صاروخية نحو هاوية العدم والكل ينظر بهذه السذاجة فستحدث الكارثة قريبا وغداً سنتحسس خريطة العالم لنقول أن هنا كان قطراً إسمه السودان تشظي لأربع أو خمس دويلات وقد فعلها أشخاص من بني جلدتنا غادرونا فى جنح الظلام .
مجلس الامن و الدفاع عليه أن يتحرك و يحسم هذه الفوضي وبأسرع ما يمكن فالسودان أمام مفترق طرق و نقطة فارقة يكون أو لا يكون . وأكرر ما ذكرته عن مصر فى مقال الأمس بعنوان (هل المصريون أذكياء أم نحن الأغبياء)؟ فكروا جميعهم بالعقل المجتمعي فتجمعوا تحت هتافٍ واحد (تحيا مصر) فذابت بينهم كل الفوارق عندما علوا من قيمة وطنهم فى مرحلة مفصلية من تاريخهم إمتلأت ميادينهم بالمدنيين والعسكريين وكادت أن تضيع مصر لولا هتافهم فتعالوا وتساموا وتلاقوا بالاحضان فبقيت لهم أرضهم وإستتب أمنهم ، لم يسترقوا السمع للخارج ماذا يقول الناس عنهم و لم يسارعوا بإرسال جنودهم للخارج بعد ان قالها رئيسهم (الجيش لمصر) صمت الجميع . إذاً هذا هو سحر التفكير المجتمعي وأثره القوي فى جمع الصف الوطني فهل نستفيد من جيراننا فى هذا السلوك الوطني الراقي . ومتى نترك هذا الصدام الاعمي والقصاء الممنهج والاستعلاء الحزبي والتناحر حول الوزارة والكرسي متى نستشعر أن الكل خاسر إذا ضاع الوطن ! أفيقوا يا أهل السودان وتلاحموا فما زال هناك متسع من الوقت إذا تحرك الجيش و التحم بشعبه حينها سنهتف جميعاً (يحيا السودان) ولن نلجم القلم بعد اليوم فبقاء الوطن أصبح فى المحك ولا مجال لدغدغة العواطف فإما أن نكون أو لا نكون فهل سيتحرك (لزّام التقيلة)؟ .
قبل ما أنسي : ــــ
إستمعت لمداخلة صوتيه للفنان كمال ترباس مع إحدي القنوات لم أتبينها تناولتها الكثير من المواقع الاخبارية صب خلالها جام غضبه على الحكومة والتدهور المعيشي مطالباً وزير الثقافة والاعلام بتحويل دار المهن الموسيقية والغناء الشعبى لمخابز حتى يأكل الناس عيش على حد تعبيره ثم أردف قائلاً أنه سيعتزل الغناء و يعتذر لجمهوره وقال إنه يمتلك إقامة بدولة الامارات وسيهاجر اليها بأسرته فى ظل هذا الوضع المتدهور .! كلام كان بنبره موجوعة وغاضبه ونتعاطف مع ما ذهب اليه الفنان (ترباس) والهجرة حق مشروع وبنص القوانين الدولية ولكن ليس قبل ان تُسمع السيد حمدوك و حكومته رائعة السر أحمد قدور (يا ريت) : (تعبتا تعبتا آآآه تعبتا) .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى